رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

أزهري يطالب بإعادة الدور العالمي لمجمع البحوث الإسلامية

الأربعاء 28/أكتوبر/2020 - 03:52 م
البوابة نيوز
محمد الغريب - علي موسى
طباعة
ناقشت كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، أمس الثلاثاء، رسالة ماجستير بعنوان "جهود مجمع البحوث في نشر الثقافة الإسلامية.. دراسة تحليلية" للباحث محمد محمود عبوده الباحث بمركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية.
وتكونت لجنة التحكيم والمناقشة من:" الدكتور عادل محمود عبدالخالق أستاذ ورئيس قسم الثقافة الإسلامية بالكلية مشرفًا، الدكتور سعيد محمد إسماعيل الصاوي أستاذ الدعوة والثقافة الإسلامية بكلية أصول دين طنطا منافسًا خارجيًا، الدكتور أشرف شعبان محمد عوض أستاذ مساعد بقسم الثقافة الإسلامية مناقشًا، والدكتور محمود بطل محمد أحمد المدرس بقسم الثقافة الإسلامية مشرفًا مشاركًا".
وذكر الباحث في رسالته أنه باعتبار أن كليةَ الدعوةِ الإسلاميةِ، أحد قسميها "الثقافة الإسلامية" فإنها لم تغفلْ عن دراسةِ جهودِ المجمعِ وما يقدمُه للثقافةِ الإسلاميةِ من خِدْماتٍ وأدوار، على مدى أكثرَ من نصف قرن، لذا جاءت هذه الدراسةُ بعنوان "جهودُ مجمعِ البحوثِ الإسلاميةِ في نشر الثقافة -دراسةٌ تحليلية-"، وقد اشتملت الدراسةُ على مقدمةٍ وتمهيدٍ وخمسةِ فصولٍ وأحدَ عشر مبحثًا، وسبعةٍ وعشرين مطلبًا وخاتمةٍ احتوت على أبرز النتائج والتوصيات.
واحتوتْ مقدمةُ البحث على النقاط الآتية: 
1 - أسبابُ اختيارِ الموضوع، وأهميتُه، وأهدافُه.
2- تساؤلاتُ الدراسة، وحدودها. ثم الدراساتُ السابقة.
3- منهجي في البحث، وخطةُ البحث.
ولقد زادت أهمية الموضوع ووضح سبب اختياره حين ظهر في الفترة الأخيرة بعض التصريحات المهاجمة لمجمع البحوث، فبعضهم يقول "«مجمع البحوث الإسلامية» يتربصُ فقط بالكُتاب والمفكرين، ويفتى -عادةً- بمنعِ كتُبِهم من التداولِ.. ليُحل دَمَهُمْ ويسلم رقابَهم للإرهابيين"
وتضمنت فصول الرسالة موضوعات متنوعة حيث تضمن: 
الفصل الأول: جهود مجمع البحوث في مجال القيم وإسهامات المجمع في ترسيخ القيم ومواجهة الانحرافات.
الفصل الثاني:جهود مجمع البحوث في مجال النظم وإسهامات المجمع في النظام الاجتماعي والنظام الاقتصادي.
الفصل الثالث: جهود مجمع البحوث في مجال الفكر، وفيه وضح الباحث دور المجمع في بيان الفكر الإسلامي الصحيح.
الفصل الرابع: جهود مجمع البحوث في مجال التراث الإنساني وضم مفهوم التراث الإنساني، والعلاقة بينه وبين التراث الإسلامي، بالإضافة إلى إسهامات المجمع في تحقيق التراث ونشره.
الفصل الخامس: أهم التحديات التي تواجه الثقافة الإسلامية وسبل مواجهتها
وفيه بيّن الباحث أن المجمع والمجتمع يواجه نوعين من التحديات هما: الانحرافات الفكرية، والانحرافات السلوكية، ثم خُتمت الدراسة بأساليب المواجهة ودور مجمع البحو في ذلك، ثم الخاتمة.
واشتملت على أهم النتائج والتوصيات والتي منها: 
1- عقد لقاءاتٍ حواريةٍ، وفتحُ باب النقاش مع شباب الجامعات والرد على أسئلتهم واستفساراتهم المتعلقةِ بالثقافة الإسلامية، وتفنيد أي شبهةٍ تثار حول القضايا الدينية.
2- أن يكون التجديدُ والاجتهاد بديلا عن الركود والجمود، مع توضيح الخطوات المعتبرة واللازمة لكل من التجديد والاجتهاد. 
3- إعادة الدور العالمي لمجمع البحوث الإسلامية وإعادة عقد المؤتمرات التي كانت تستغرق لمناقشة قضية واحدة أكثر من خمسة أيام، يقدَّم فيها عشراتٌ من الأبحاث من علماءَ قادمين من كافة بقاع العالم.
"
برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟

برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟