رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الدكتور صموئيل زكي يستعرض مسيرة حياة الراهب الأب متى المسكين

الإثنين 08/يونيو/2020 - 08:03 م
البوابة نيوز
ريم مختار
طباعة
قال الشماس الدكتور صموئيل زكي، المتخصص في علم اللاهوت القبطي، والمحاضر في الكلية الاكليركية للعلوم اللاهوتية، في ذكري الراهب القمص الأب متى المسكين، وُلِدَ "يوسف إسكندر يوسف" في 20 سبتمبر سنة 1919 في أسرة كبيرة عددًا، فقيرة معيشةً، كانت والدته متدينة جدًا، تقضي أوقات طويلة في الصلاة والسجود، ثم بدأ والده في صلاة الأجبية كذلك نحو عام 1928/1929.
وتابع: في عام 1935 التحق بمدرس شبين الكوم الثانوية، ليتحق بعد ذلك بالجامعة (كلية الصيدلة) من عام 1938 إلى 1943، وكانت علاقته ممتازة بزملائه الطلبة. وتخرج من الكلية عام 1944.
بعد تخرجه تعيَّن بالتكليف العسكري في المستشفيات الحكومية، ثم بعدها انخرط في العمل الحر، فقام بإدارة أجزخانة في الإسكندرية، ثم فتح أجزخانة في دمنهور.. ونجح في عمله حتى عام 1948.
كان من طفولته يشعر بمشاعر روحية، زادت في نهاية فترة حياته قبل دخوله الدير، فانطلق إلى دير الأنبا صموئيل بصحراء القلمون kalamwn في مايو 1948، واختاره لكونه الأفقر والأبعد عن العُمران. وقضى في الدير ثلاثة سنوات، حيث ترهَّب فيه على يد القمص مينا الصموئيلي رئيس الدير.
نزل بعد ذلك إلى دير السريان للعلاج إثر مرض أصاب عينيه في مارس 1951، فرسمه أنبا ثاؤفيلس قسًا رغمًا عنه باسم "القس متى المسكين" (بسبب وجود راهب آخر في الدير باسم متى - فاختار اسم القديس متى المسكين من القرن الثامن).
خرج للتوحد في مغارة تبعد عن الدير 40 دقيقة مشيًا على الأقدام، وتقابل مع الأب المتوحد عبد المسيح الحبشي. وقضى في فترة التوحد ثلاثة سنوات.
في سنة 1954 م.(4) دُعِيَ للذهاب إلى الإسكندرية ليخدم بعد انتدابه لدرجة إيغومانوس "قمص" كوكيل للبطريركية للبطريرك الأنبا يوساب الثاني، فرفض مرتان وقبل في الثالثة. وفي الإسكندرية قام بتنظيم الخدمة وضبط المالية وطرق إجراء الخدمات الطقسية.. ولكن رفض البعض أسلوبه وقراراته، فحاول ترك الخدمة مرّتان، ثم تمت إقالته وإعفاءه من الوكالة بواسطة قداسة البابا يوساب الثاني سنة 1955 م.، فعاد إلى المغارة بوادي النطرون وتكاثر حوله بعض الرهبان.
ثم بعدها عاد معهم إلى دير الأنبا صموئيل وظلوا هناك ثلاثة سنوات.
في عام 1957 م. رُشِّحَ للبطريركية ضمن مجموعة من الرهبان (من خدام مدارس الأحد)، ولم يتم ذلك بسبب لائحة 1957 م.
في عام 1958 أنشأ القمص متى بيتًا للمكرسين من الشباب المتبتل الذين يرغبون في الخدمة -دون الرهبنة- وكان مقره المؤقت في حدائق القبة، ثم انتقل في أوائل عام 1959 إلى حلوان.
ثم توجه أبونا متى من دير الأنبا صموئيل في 27 يناير 1960 مع 12 راهبًا إلى بيت التكريس في حلوان وأقاموا فيه بصورة مؤقتة لحين صدور توجيهات البابا كيرلس السادس لاختيار الدير الذي يناسبهم، ولكن صدر قرار بطردهم من القاهرة (حيث عزله قداسة البابا كيرلس السادس من الرهبنة والكهنوت لمدة 9 سنوات). 
فتوجهوا إلى صحراء وادي الريان وحفروا مغائر عاشوا بها لمدة تسع سنوات، وكان بعض المعارف يرسلون لهم طعامًا كل شهرين على قوافل جِمال، وفي تلك الفترة أعلن الأنبا ثاؤفيلس أسقف دير السريان في جريدة الأهرام تجريد هؤلاء الرهبان من رتبهم وأسمائهم الرهبانية.
بعد ستة سنوات أرسل البابا كيرلس السادس خطابًا له يطلب منه إرسال ثلاثة رهبان لدير الأنبا صموئيل، فتم ذلك.
بعد ثلاثة سنوات أخرى طلب البابا كيرلس لقاء مع القمص متى عام 1969 لإجراء المصالحة وإعادته للرهبنة، وكانت في حضور القمص صليب سوريال والأنبا ميخائيل مطران أسيوط.
كان ذلك يوم 9 مايو 1969، وتم إلحاقهم بدير القديس أنبا مقار، وذلك في حضور الأنبا ميخائيل مطران أسيوط ورئيس الدير؛ حيث كان البابا كيرلس قد سلَّم نيافته مسئولية بَعْث الحياة الرهبانية في الدير وتجديد وتوسيع مبانيه.
بدأ الراهب متى في مسئولية إعادة إعمار الدير وإعادة تخطيطه، وإدارة شئون الدير والرهبان والعمال والزراعة والإنتاج الحيواني..
وفي سنة 1971 م. رُشِّحَ مرة أخرى للبطريركية ضمن 9 من الآباء، ولكن ذلك لم يتم.
له العديد من العظات، ومقالات عدة في مجلة مرقس، وهو مؤلف له كتابات كثيرة (كتب).. ولكن بعضها به بعض الأخطاء العقائدية التي تختلف في درجتها، وقد ناقشها البابا شنوده الثالث في مجموعة "اللاهوت المقارَن"، وسلسلة الردود هذه موجودة هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت، بالإضافة لكتاب "بدع حديثة". وقال البابا شنوده في ردهُ على سؤال "لماذا لا تحكم عليه كنسيًّا"، فأجاب: "نحن لا نحارب شخصًا، بل نحارب فِكرًا". 
كما قام الأنبا بيشوي مطران دمياط بتجميع قائمة بالعديد من أخطائه مما يقرب من 50 كتابًا والرد عليها في أحد كتبه. وتمت ترجمة بعض كتبه إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والإيطالية. 
ومن أهم وأروع كتاباته كتاب "حياة الصلاة الأرثوذكسية"، والذي كُتِبَ من خلال تجميع أقوال الآباء في هذا المجال، كانت له بعض التدخلات السياسية الغير مقبولة، بداية من كتابه "الكنيسة والدولة"، وفعليًا وقت الرئيس السادات في أبريل 1980 وسبتمبر 1981 م. عندما تقابل معه.
توفي يوم الخميس الموافق 8 يونيو 2006 م. (1 بؤونة 1722 ش.) عن عمر يناهز 87 عامًا.
دُفِنَ في مغارة في صخرة ضمن الأسوار المُحيطة بأرض الدير، كان قد اختار مكانها قبل نياحته بثلاث سنوات، حيث نشر رهبان الدير في بعض الجرائد أنه ترك وصية بأن لا تصلي عليه أيَّة قيادات كنسيَّة، إنما يصلي عليه رهبان الدير فقط.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟