رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«علم الدراما شيء والدراماتورجيا شيء آخر».. يرصد المصطلحات المغلوطة في المسرح

السبت 23/مايو/2020 - 10:12 م
«علم الدراما شىء
«علم الدراما شىء وعلم الدراماتورجيا شىء آخر»
حسن مختار
طباعة
خص الدكتور كمال الدين عيد، أستاذ الدراسات العليا بأكاديمية الفنون، في كتابه «علم الدراما شىء وعلم الدراماتورجيا شىء آخر»، مبحثا مهما يلقى من خلاله الضوء على المصطلحات المغلوطة في الثقافة المسرحية، والتي انتشرت مؤخرا في الفن المسرحي، من بينها على سبيل المثال مصطلح الإعداد، وفقدان الأصالة في التعبير الخاطئ «راماتورج»، واختصارات النصوص المسرحية ليس من الدراماتورجيا، وتفسيرات وامتدادات خاطئة ففي الشق النظرى نجد تعريف لفظ «الترجمة»، وترجمة النصوص الأدبية والأدب الدرامي واحد منها، وترجمة النصوص المسرحية الخاصة، وبين اللغة والثقافة والترجمة، أما في الشق العملي والتطبيقي تجد لفظ «يُمثل»، ومصطلح «الراماتورج»، والسينوجرافيا، والموسيقى التصويرية، والمخرج المنفذ، عبث أم لا معقول، ومصطلح الثقافة في الفن والمجتمع، ومصطلح الثقافة الغائب هنا وهناك، وقضايا متفرعة عن مشكلات ترجمة الإصلاح، لذلك يجب علينا وبجدية التعامل مع المعنى الدقيق لمصطلح «الثقافة»، وإذا ما أردنا أن نعثر على عدة مصطلحات مُريبة، بل ومغلوطة تزحف كالهشيم كما النار تحرق كل منجزات المسرح في بلدنا.
يرى المؤلف أن كل عمل إبداعى أو إنتاج فكرى أو عقلى أو ذهنى أو روحى أو ميال إلى الفحص والدرس والتحصيل والتأمل، هذا النسيج هوالأصل والمكمل في أى مجتمع من المجتمعات لمصطلح الثقافة الروحية التى تعبر عنه الإثنوغرافيا «الأنثروبولوجيا الوصفية»، والرسومات البدائية أحسن تعبير، فعلى سبيل المثال، مصطلح «الثقافة المسرحية»؛ فقد يعنى المصطلح ثلاثة معانى أو تعبيرات مختلفة، ولكنها متصلة ببعضها البعض، وهى: مكانة المسرح وقيمة فن المسرحية في المجتمع، مدى الإدراك والمعرفة العامة الشائعة في المجتمع عن المسرح والفنون المسرحية، علاقة مسرح من المسارح وحجم تبادله الثقافى من خلال فحص إنتاجه وما يقدمه من درامات وعروض مسرحية، فقد ترتكز الثقافة المسرحية على مفاهيم عقلانية يقبلها كل من العقل والعاقل من بين البشر وكل المعارف الجديدة الفائتة ونتائجها في الآداب والفنون.
يوضح لنا المؤلف أن مصطلح الإعداد، هناك فرق كبير وواضح بين لفظ التراماتورجيا واستعمال عربى مصرى خاطئ لها وبين الإعداد في المسرح، وتعنى كلمة إعداد صياغة العمل الأدبى من جديد، بشكل تظهر فيه الحرية في الصياغة، ففى العصر الحديث أصبح لفظ الإعداد يطلق على الأعمال الحديثة التى تعاد صياغتها، ولكن في المحافظة على كل الأصل، حتى تخرج هذه الأعمال في صورة جديدة تحمل فكر ولب الأصل القديم كما في مسرحيات كثيرة عند برخت وكذلك آرثر ميللر، ومع منتصف القرن العشرين يجىء اسم المؤلف الأصلى جنبا إلى جانب اسم المُعد أو صانع الإعداد، ويتساءل المؤلف أين مهمات أو صنع الإنسان «الدراماتورج» الكاذب أو المنتحل لكل هذه القوانين في القرن الحادى والعشرين، لذا تقوم فكرة الإعاد إلى مصطلح الالتزام باعتباره نظرة أو رؤية سياسية أو جمالية يعتنقها الفنان ويتبناها الفنان في وعى ووضوح، أما فقدان الأصالة في التعبير الخاطئ «دراماتورج» يوضح المؤلف التفسير العلمى لكلمة الدراماتورجيا، إقرارا للحقيقة العلمية وحدها، وليس أكثر من هذه الحقيقة، وستظل الأصالة هى أولى الخطوات وأهم الملامح المهمة في تكوين الفنون على اعتبار أن مقياس الفن في نجاحه وتأثيراتها، وتلعب الأصالة دورا مهما في تقييم الفن وفى عكسه لقضايا مجتمعه، لأن الاهتمام بتفاصيل المجتمع ودواخله يصبح نقطة ارتكاز في التعبير الفنى.
يُعرف المؤلف أن الترجمة هى مهارة ومعرفة بالعمل، وتأتى المهارة لحل المشكلات الطارئة وقت إجراء الترجمات، مع الاستناد بدرجة قصوى إلى الجانب العلمى في عملية الاتصال، على اعتبار أن الترجمة تضم كل أنواع الاتصال، وتتسم ترجمة النصوص الأدبية بسمات خاصة تجمع في مضامينها الأصالة، والتكامل بين الشكل والمضمون، واستخدام البعد الجمالى الذى يطرح صورة الترجمة، وارتباط هذه النصوص الأدبية والدرامية في المسرح بثقافة وتراث النص الأصلى، أما اللغة في ترجمة النصوص المسرحية الخاصة ترتكز على الحوار المسرحى، وما بعد الحوار، وتظهر الأخطاء في الترجمات والمصطلحات المسرحية في عدم فهم النص أو الموقف المسرحى، الأمر الذى يؤدى بالإخراج المسرحى إلى تحريف المضمون الدرامى، ومؤثرات وتأثيرات ذات نتائج خاطئة في التعبير المسرحى واللهجات الحوارية وغيرها، وفى مصطلح «مخرج منفذ» وهو مصطلح شائع في كل عرض مسرحى في غالب الأحوال، أى لعبة دعائية مهرجانية وكاريكاتورية أيضا، والمخرج المنفذ غائب تماما عن أى مسرح أوروبى بدعة وهرطقة في المسرح وليس لها مدلول عملى ولا تطبيقى، تعلمنا في المسارح العالمية وجود مهمة المخرج، ومساعد المخرج، ومساعد الإخراج، لأنه منوط به التدخل في رؤية المخرج وتصميم الشخصيات.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟