رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

طبيبة مصرية تطلق مبادرة لمواجهة "كورونا" بالتوعية النفسية وتقوية المناعة.. وتؤكد: "تحدي الامتنان" يساعد على التخلص من القلق والتوتر بحسب نصوص القرآن والإنجيل

الجمعة 27/مارس/2020 - 05:11 م
 الدكتورة ليلى مصطفى
الدكتورة ليلى مصطفى كامل
ضياء السبيري
طباعة
أطلقت الدكتورة ليلى مصطفى كامل، استشارى الصحة العامة والتغذية بجامعة الإسكندرية، مبادرة بعنوان «تحدى الامتنان» على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك.
تهدف المبادرة التى لاقت قبولا بين رواد موقع التواصل الاجتماعى إلى دعم المواطنين نفسيا ومعنويا ورفع المناعة النفسية والجسدية لمواجهة فيروس كورونا الذى خلف قلق ورعب لدى المواطنين. 
وقالت الدكتورة ليلى مصطفى كامل إنها دشنت هذا الجروب وأطلقت المبادرة أوائل مارس الجاري.
وإنها ترى أن ممارسة الامتنان من شأنها رفع طاقة الإنسان والمساعدة على تغيير الحياة وفتح أبواب الخير والبركة، مشيرة إلى أنه يمكن رفع الذبذبات وجعل الجميع أكثر سعادة أيضا كما يمكن أن يضاعف القوة الداخلية والمناعة الجسدية والصلابة النفسية. 
ولفتت إلى أنه من بين أهداف المبادرة أيضا توصيل المعلومة الطبية الصحيحة للمواطن بخصوص الكورونا فى الوقت الذى انتشرت فيه مئات المعلومات المغلوطة.
وأضافت استشارى الصحة العامة بجامعة الإسكندرية خلال حوار مقتضب مع «البوابة نيوز» أنها وضعت فترة زمنية لهذه المبادرة لمدة شهر من إطلاقها وسوف تنتقل لمبادرة جديدة تدعم المجتمع أيضا وتحديدا المرأة.
وتابعت أن التوعية النفسية لمواجهة فيروس كورونا من أفضل طرق المواجهة، وأن ذلك سيمكن القيادة السياسية والحكومة من الانشغال فى الإجراءات الرسمية و«نعمل نحن على الدعم المجتمعي»، كما قال تعالى «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم»، مؤكدة أن للإنسان مناعة نفسية وعقلية وروحانية وممارسة الامتنان تساعد فى تقويتهم، حيث إن مشاعر الامتنان ترفع مشاعر الحب وهى من أقوى المشاعر والتى تساعد على تقليل الخوف والقلق والتوتر.
طبيبة مصرية تطلق

وقالت الدكتورة ليلى مصطفى كامل إن الامتنان مذكور فى القرآن والإنجيل حيث ذكر القرآن الكريم «و لئن شكرتم لأزيدنكم» و«وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها» كما أن الشكر والحمد لله يعنى الفعل الذى ينتج منه شعور الامتنان. 
وقال الإنجيل «لا تهتموا بشىء بل فى كل شىء بالصلاة والدعاء مع الشكر لتعلم طلباتكم لدى الله» العهد الجديد (6:4) و«واظبوا على الصلاة ساهرين فيها بالشكر» ( كو 2:4).
وقالت إنه يمكن لكل مواطن أن يعمل على تقوية مناعته الجسدية لمواجهة فيروس كورونا وذلك من خلال شرب المياه وشرائح الليمون وورق النعاع الأخضر بدلا من شرب المياه الغازية، ويمكن أن نتأمل لمدة 10 دقائق وأن نقوم بعمل تمارين التنفس، بدلا من الجلوس على السوشيال ميديا لساعات وبدلا من الحديث مع الذات بذكر» أنا زهقان أو كسلان أو قرفان» يمكن أن تبرمج عقلك فى الاتجاه الصحيح وتقول أنا إيجابى وأنا أتمتع بالصحة وأنا فى أمان وبدلا من الجلوس أمام التلفاز لسماع أخبار الكورونا يمكن أن تتحرك لمدة 30 دقيقة فى مكان مشمس.
وتابعت:«إن العقل الإيجابى يجد فرصة فى كل شيء ويخلق منحة فى كل محنة وأن العقل السلبى يجد خطأ أو نقصا فى كل شىء مطالبة الجميع بضرورة التركيز على مشاعر الشفاء والتشافى، وأن يتركوا الخوف من المرض والموت لأنه العدو الحقيقى، قائلة: «كورونا هو جند من جنود الله جاء من أجل رسالة معينة للبشرية وسيذهب بسلام فلا ترهق نفسك فى الأمر».
وقالت إنه لاشك أن انتشار فيروس كورونا أصبح مؤرقا للعالم بأثره ولكن يمكن أن ننظر إلى جزء بسيط من إيجابياته لندعم أنفسنا نفسيا فى مواجهته حيث إن دراسة أعلنتها وكالة ناسا للفضاء أن بعد انتشار كورونا وبسبب قلة التصنيع ظهر تراجع حاد فى نسبة التلوث فى العالم التى انخفضت فى الأيام الماضية بما يعادل 48% من النسب المسجلة سابقًا.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟