رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بسمة لـ"البوابة نيوز": "بعلم الوصول" شجعني على الذهاب لطبيب نفسي.. وأفادني على المستوى الإنساني.. ومستوى صداقاتي في الوسط قل بشكل كبير

الأربعاء 26/فبراير/2020 - 05:16 ص
الفنانة بسمة في حوارها
الفنانة بسمة في حوارها لـ«البوابة نيوز»
حوار- طه توفيق
طباعة
تعيش الفنانة بسمة مرحلة انتعاش فنى كبير على عكس ما توقعته بعد العودة إلى مصر، حيث شاركت خلال العام والنصف الماضى، في ثلاثة أفلام منها: «ماكو ورأس السنة»، و«بعلم الوصول» الذى حصل على جوائز في عدة مهرجانات دولية، وتم عرضه مؤخرا في مهرجان أسوان لسينما المرأة، وحصد إشادات كبيرة من الجمهور والنقاد. 

بسمة لـالبوابة نيوز:
■ تقدمين بطولة مطلقة في فيلم «بعلم الوصول».. ما الذى شدك لتقديم العمل؟ 
- العمل يناقش المشكلات النفسية التى تواجه المرأة واكتئاب ما بعد الولادة وحالات الاكتئاب والإضرابات النفسية، وهى حالة عامة وليست خاصة، ومن المهم إلقاء الضوء على المرض النفسى الذى يصيب السيدات بعد الولادة، والبطلة في الفيلم أصيبت بعد وفاة والدها باكتئاب وزاد عليها بعد الولادة، والمجتمعات التى تمتلك وعيا في الوقوف بجانب تلك الحالات، وهناك مجتمعات تتهم السيدة بالتخاذل والدلع بعد الولادة، وبطلة الفيلم تعانى الاكتئاب لأسباب كثيرة، ما يجعل لديها ميولا انتحارية، وتلك الشخصية بها الكثير من التفاصيل ما جعلنى أوافق على العمل عندما تم عرضه على الفور. 
■ كيف حضرتِ للشخصية التى تجسدينها في الفيلم؟
- قرأت الورق بعناية شديدة، وكل مرة أجد بعض التفاصيل التى يجب أن ألتفت إليها عند تقديم الشخصية، وبحثت عن تاريخ الشخصية والحالة النفسية والاجتماعية والظروف الاقتصادية وما مرت به في حياتها، كل هذه التفاصيل التى لم تذكر في السيناريو بجانب مذاكرتى للشخصية بمساعدة المخرج، لقد قرأنا وشاهدنا العديد من المادة التى لها علاقة بـلحظة الاقتراب من الموت، لأنه كان هناك مشهد في بداية الفيلم نرى هالة تذهب في غيبوبة الموت، هذه لحظة خاصة جدا، فكان لا بد أن نقرأ كثيرا فيها ونستمع لأشخاص مروا بها كى يتحدثوا عن التجربة بالتفصيل، كما أن هناك حالات الهلع والاضطراب التى كان لا بد وأن نراجعها، وكنت أعلم الأمر بشكل نظرى، ولكنى لا أعلم الشكل العملى لهذه الاضطرابات، لذا سألت أطباء نفسيين وأشخاصا مروا بهذه التجربة..
■ كيف ترى مشاركتك في ثلاثة أفلام في فترة قصيرة؟
- الحمد لله هذا توفيق من عند ربنا، الأدوار التى عرضت عليا خلال السنة ونصف الماضية، حملت أفكارا مختلفة، وجعلتنى أقدم شخصيات مختلفة، وذلك أفادنى كثيرا وأعاد تقييمى بشكل مختلف من الجمهور. 
■ تقدمين عملًا يناقش الأمراض النفسية.. فهل مررتى بمرض نفسى من قبل؟ 
- الفيلم أفادنى على المستوى الإنسانى والفنى، فالجميع يمر بدرجات من الاكتئاب النفسى في مواقف كثيرة في حياتنا، ولكن قبل الفيلم لم يكن لدى شجاعة الذهاب لطبيب نفسى، لأننى كنت أنظر للموضوع بنوع من أنواع القلق، فكرة الذهاب لطبيب نفسى من الممكن أن تفتح أبوابا في حياتى لا أستطيع مواجهتها، لكن الفيلم شجعنى أن أذهب لطبيب نفسى وشعرت أنها خطوة ساعدتنى على اتزان كثير في حياتى.
بسمة لـالبوابة نيوز:
■ الأفلام التى تتحدث عن الاكتئاب ليس لها مشاهدون في مصر، فكيف خاطرت بتلك الخطوة؟
- اشتراك الممثل في أى فيلم هو مخاطرة من نوع مختلف، ولا يوجد فنان يدخل فيلما وهو يعلم النتيجة النهائية للعمل، لكن ما أستطيع قوله إننا من خلال فيلم «بعلم الوصول» نطبطب على سيدات كثيرات، وهو توعية عامة لخلق بيئة صالحة للسيدات التى تعانى أعراض الاكتئاب.
■ هل بسمة مهتمة بقضايا المرأة في مصر؟
- من المؤكد أنى امرأة فلا بد أن أهتم بقضايا المرأة وكل شىء يخص المرأة، وتقديم الفيلم الذى يمس المرأة في جزء مهم في حياتها يعبر عن اهتمامى بتلك القضايا، والمجتمع المصرى لا يعطى كامل حقوق المرأة مثله مثل باقى المجتمعات، هناك العديد من المجتمعات التى تسلب المرأة بعض حقوقها.
■ لماذا ابتعدت فترة عن الفن؟
- لا أعتبرها فترة ابتعاد؛ فأنا قدمت خلال الفترة الماضية أعمالا فنية، ومن الممكن أن نسميها أنى كنت مقلة في أعمالى الفنية بسبب الزواج، فكان لحياتى شكل مختلف بسبب ظروفى الشخصية التى أجبرتنى أن أبتعد قليلا وأن أقل في الأعمال التى أقدمها. 
■ هل غيابك أثر على صداقتك في الوسط الفنى؟ 
- بالفعل مستوى صداقاتى في الوسط قل بشكل كبير، وبعتبر نفسى محظوظة بتلك الفترة، ولكن المرحلة الحالية أريد أن اسميها بداية من أول وجديد وتسير بخطوات سريعة بخلاف توقعاتى لها؛ فقمت بالمشاركة في أعمال فنية تحترم وأقدم نفسى للجمهور من جديد. 
■ هل السياسة كان لها تأثير في الغياب عن الساحة الفنية؟ 
- بالطبع لا فأنا كنت أتحدث عن مصر في وقت مصر كلها، كانت تتحدث عن الأوضاع السياسية، ولم أحسب نفسى على أى فصيل سياسى، لكنى تعلمت الدرس وأقوم بدورى فقط من خلال التمثيل وتقديم أعمال فنية.
■ ماذا عن أعمالك القادمة؟
- متبق لى تصوير يوم واحد من فيلم «ماكو»، وعندها سأكون في انتظار عرضه ومعرفة ردود الفعل عليه، ولا ليس لى أعمال في موسم في الدراما الرمضانية.
■ في السنوات الأخيرة ظهر مصطلح سينما المرأة.. ما رأيك بها؟
- أعتقد أن المسمى مرتبط بالرغبة في تسليط الضوء على كل ما يتعلق بالمرأة في مجتمعاتنا العربية على اعتبار أنها مجتمعات تميل للذكورية، لكن بشكل عام أنا مع سينما الإنسان ذكرا كان أو أنثى.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟