رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

أكاديمي بجامعة "لا تروب" الأسترالية: أردوغان يدعي الديمقراطية وينشر القمع في بلاده

الأحد 23/فبراير/2020 - 08:13 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
كتب ديمتري جونيس، المحاضر بجامعة "لا تروب" الأسترالية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يدعي أن بلاده منارة للديمقراطية والسلام في المنطقة، بينما يغلق حرية التعبير ويسجن أولئك الذين يتجرأون على التفكير خارج الرواية التي تقرها الدولة.
أضاف "جونيس"، أن أردوغان ينفي "الإبادة الجماعية للأرمن وبونتيان اليونانية، واضطهاد أكراد تركيا، والغزو، والاحتلال المستمر والتطهير العرقي لثلث جمهورية قبرص منذ عام 1974، ومؤخرًا غزو سوريا".
ويؤكد النقاد أن أردوغان يحاول خلق إمبراطورية عثمانية جديدة، والتي لا تسعى فقط إلى التوسع الإقليمي، ولكن لإنشاء شبكة من الحكومات الإسلامية الموالية لأنقرة، ويُنظر إلى الوجود العدوان التركي في ليبيا وسوريا كدليل على هذا الطموح.
وشدد جونيس أن الكثير من خطب الرجل القوي في تركيا مكلف بالدعوة إلى "الماضي المجيد المخلوط مع الشتائم الدقيقة تجاه منتقديه".
وأوضح أن الرئيس التركي يتصرف دون عقاب، مهينًا من يشاء مع إدراكه أن "أوروبا في أمس الحاجة إليه كحاجز ضد التدفق غير المحدود للاجئين والمهاجرين من الشرق الأوسط".
وهدد أردوغان بإرسال ملايين اللاجئين السوريين إلى أوروبا ردًا على انتقادات لهجومه العسكري على شمال سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد.
وكتب جونيس قائلًا: "إن الرئيس التركي" سياسي داهية يعرف أنه بغض النظر عن عدد الاتهامات الموجهة إلى بلاده أو عدد المرات التي يطلق عليها "الديكتاتور"، تظل تركيا القوة الأكثر أهمية في شرق البحر المتوسط.
"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟