رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

إجراءات احترازية وندوات بالجامعات.. للوقاية من "كورونا"

الجمعة 14/فبراير/2020 - 07:31 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
علي موسى - أميرة عزت - كريم صلاح
طباعة
حرصت الجامعات على التوعية من فيروس كورونا، خلال الأسبوع الأول من الدراسة بالفصل الدراسى الثانى لعام 2020، من خلال ندوات متعددة تستمر حتى الأسبوع الثانى أيضا.
وشهدت كليات جامعة الأزهر بالقاهرة والأقاليم، حالة من الهدوء والانتظام خلال الأسبوع الأول من انطلاق الدراسة بالفصل الدراسى الثاني، وتفقد الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس الجامعة، بعض الكليات بفرع مدينة نصر، واطمأن على انتظام المحاضرات بالكليات.
وأكد «المحرصاوي» للطلاب أن هدف الإدارة هو النهوض والارتقاء بالعملية التعليمية، مشيرا إلى أن الجامعة بصدد الإعداد لملتقى توظيفى بالتعاون مع البنوك والشركات الكبرى، بهدف توفير العديد من فرص العمل لخريجى الجامعة بكلياتها المختلفة كل فى مجال تخصصه، مشيرا إلى أن الجامعة بتوجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وجميع العاملين بها، لا تدخر جهدا فى توفير البيئة المناسبة وكافة السبل والأدوات لأبنائها وبناتها من الطلاب والطالبات لتزويدهم بكل المعارف والمهارات اللازمة التى تؤهلهم أخلاقيا وعلميا ومهنيا لخوض غمار المستقبل بثقة فى شتى المجالات.
من جانبه، نفى الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تأجيل امتحانات الفصل الدراسى الثانى بالجامعة بعد عيد الفطر المبارك.
وقال عامر، لـ«البوابة»، إن صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تداولت موعدا خاطئا لامتحانات جامعة الأزهر فى الفصل الدراسى الثانى للعام الجامعى ٢٠١٩- ٢٠٢٠م، والموعد الصحيح هو ٩ مايو المقبل، أما امتحانات التخلف فيترك للكليات أمر تحديد مواعيدها حسب ظروف كل كلية وإمكانياتها المتاحة، على أن تنعقد امتحانات دور التصفية ٥ سبتمبر المقبل.
كما نظمت جامعة الأزهر، محاضرات توعوية وفيديو لتعريف الطلاب بفيروس كورونا والأعراض وطرق الوقاية، تزامنا مع بداية الفصل الدراسى الثانى، وطالبت الطلاب الذين غادروا البلاد أثناء إجازة نصف العام الدراسى للتنزه أو لأداء العمرة أو زيارة الأقارب أو زيارة الأهل المقيمين خارج الجمهورية، بالتوجه إلى الإدارة الطبية للمتابعة وعمل الفحوصات الطبية اللازمة ضد فيروس كورونا وذلك خوفا على صحة طلاب الجامعة المصريين والوافدين، وقالت إن ذلك يأتى حفاظًا على صحة الطلاب المصريين وكذلك الوافدين.
وبحث الدكتور يوسف عامر، مع مسئولى الإدارة الطبية بالجامعة، الإجراءات الوقائية من أجل حماية أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين والعاملين من الأنفلونزا الموسمية والتهابات الجهاز التنفسى الحادة، حفاظا عليهم من الأمراض المعدية.
وقال «عامر» إنه تنفيذا لذلك تم تشكيل غرفة لتنفيذ إجراءات الوقاية، والكشف عن أى إصابة لطلاب الجامعة بالقاهرة والأقاليم بالأمراض الوبائية، تضم أطباء بشريين وأطباء أسنان، وصيادلة وهيئة تمريض.
وأشار إلى أن غرفة العمليات سوف تهتم بالمتابعة والتنسيق لحملات التوعية ونشر الثقافة الطبية اللازمة بين طلاب وطالبات الجامعة، وتقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهذه الحالات، وتحديد مسئول بكل كلية وإدارة من كليات وإدارات الجامعة للمتابعة والتنسيق بينه وغرفة العمليات، وقياس درجة الحرارة للحالات المشتبه بها باستخدام الترمومترات الرقمية.
وقال «عامر»: إن من مهامها كذلك التواصل مع غرفة عمليات وزارة الصحة لتنسيق حجز الحالات المشتبه بها، وإعداد جدول لعمل مقدمى الخدمات الطبية على مدى الساعة وحتى إشعار آخر، فضلا عن تجهيز ملف التعامل مع فريق النظافة والمطاعم الداخلية والخارجية بالجامعة، وتوفير المواد المطهرة والمنظفات وارتداء الكمامات والقفازات، وتجهيز مستشفى الطلبة لاستقبال حالات الأنفلونزا والتهاب الجهاز التنفسى الحاد، وتوفير الأدوية اللازمة لهذه الحالات. وأكدت الدكتورة أشواق صفى الدين رئيسة قسم طب المجتمع وطب الصناعات بطب بنات الأزهر، أن القسم برعاية الدكتور محمد المحرصاوى رئيس الجامعة والدكتور مصطفى عبدالغنى نائب فرع البنات والدكتورة نيرة مفتاح عميدة الكلية سيعقد بالتعاون مع قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة ورشة عمل عن (الاكتشاف المبكر والإجراءات الوقائية لمرض الكورونا المستجد) يوم الإثنين ١٧ فبراير فى تمام العاشرة صباحا. وأطلقت كلية التجارة بجامعة الأزهر، حملة للتعريف والتوعية بفيروس كورونا، واستضافت الكلية الدكتور مجدى الدهشان أستاذ الكبد والأمراض الفيروسية ووكيل كلية طب بنين الأزهر السابق حيث تحدث عن ماهية الفيروس وطرق انتقاله من شخص لآخر وأعراض الإصابة بالمرض وكذلك سبل الوقاية منه، موضحا أن «كورونا» من أضعف الفيروسات ولكنه يتطور بسرعة.
وأوضح أن اتباع العادات الصحية السليمة وغسل اليدين باستمرار والبعد عن الأماكن المزدحمة والأشخاص المصابين وارتداء الكمامات وعدم السفر إلى الأماكن المصابة يقى الإنسان من الإصابة بالفيروسات بصفة عامة خاصة أن منظمة الصحة العالمية لم تعترف بعلاج محدد للفيروس حتى الآن.
ومن ناحيته، أكد الدكتور محمد يونس عميد الكلية على ضرورة عدم الخوف أو القلق من فيروس كورونا بمصر لأن انتشاره بالصين مرتبط ببعض السلوكيات والعادات المرتبطة بعلاقة الصينيين بالحيوانات، ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التى تنتقل من الحيوان إلى الإنسان وهو السبب فى زيادته وانتشاره.
وثمن «يونس» الإجراءات الوقائية الاحترازية التى تقوم بها القيادة السياسية والحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الصحة فى عدم دخول الفيروس مصر والحملات التوعوية للوقاية من الفيروس وأكد على أهمية اتباع العادات الصحية السليمة واتباع تعاليم الدين الإسلامى فى أساليب النظافة التى تحمى من الإصابة بالكثير من الأمراض، وضرورة عدم الانسياق وراء الشائعات وأخذ المعلومات من خلال المصادر الرسمية.
كما نظمت كلية التربية الرياضية بنين، وكلية الاقتصاد المنزلى والصيدلة، محاضرة تحذيرية للطلاب من فيرس كورونا. 
وقامت الكليات بإرشادهم وتوعيتهم حول فيروس كورونا، وماهية الفيروس وطرق انتقاله من شخص لآخر وأعراض الإصابة بالمرض وكذلك سبل الوقاية منه، موضحا أن «كورونا» من أضعف الفيروسات ولكنه يتطور بسرعة.
وفى جامعة القاهرة، نظمت كلية الصيدلة، ندوة توعوية تحت عنوان «وباء فيروس الكورونا بين الحقيقة والمبالغة» وشارك فى الندوة الدكتور رامى كرم عزيز رئيس مجلس قسم الميكروبيولوجيا بالكلية.
كما أعلن الدكتور محمد الخشت، رئيس جامعة القاهرة، عن إطلاق حملة للتوعية بأعراض الفيروس الجديد وطرق الوقاية منه، مع بداية الفصل الدراسى الثاني، والتعريف بالأماكن التى تتوجه لها الحالات المشتبه إصابتها بالفيروس الجديد، من الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس.
وأشار إلى تجهيز ٤ غرف استقبال وعزل للحالات المشتبه إصابتها بالفيروس الجديد على مدى ٢٤ ساعة فى المستشفيات الجامعية وهي: مستشفى قصر العينى التعليمى ومستشفى قصر العينى الفرنساوى ومستشفى الطلبة بميدان الجيزة، ومستشفى ثابت ثابت، مع تحديد فريق طبى يضم عددا من المتخصصين، داخل كل مستشفى للكشف على الحالات وإرسال العينات إلى المعامل المركزية بوزارة الصحة.
وأكد الخشت، أن الجامعة لن تفرط فى أبنائها من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، وسوف يتم علاج أى حالات داخل مستشفيات الجامعة بالمجان، مشددًا على ضرورة قيام المسئولين داخل الكليات والمستشفيات الجامعية بالتنبيه على الموظفين بضرورة اتباع التعليمات الخاصة بالوقاية، وموجهًا بسرعة توريد المستلزمات الطبية اللازمة. 
وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة قامت بالتنسيق مع وزارة الصحة للتعامل مع الحالات المشتبه إصابتها بفيروس كورونا الجديد من خارج الجامعة، واتخاذ إجراء وقائى معها وتخصيص سيارة إسعاف لنقلها إلى المستشفيات التى حددتها وزارة الصحة للتعامل معها وعلاجها.
جامعة عين شمس
نظمت جامعة عين شمس، برئاسة الدكتور محمود المتينى سلسلة إجراءات احترازية لمواجهة التهديدات الصحية الطارئة، حيث استضافت كلية الألسن الحملة الوقائية التابعة لوحدة الطب الوقائى بمستشفيات الدمرداش للتوعية بفيروس «كورونا».
وتكونت الحملة من فريق طبى مجهز بأحدث التقنيات المتاحة للكشف عن ارتفاع درجات حرارة الطلاب، موزعين على مداخل الكلية لفحص الطلاب بشكل دورى وتسليمهم تعليمات إسترشادية عن الفيروس وطرق الوقاية منه. 
وعقب ذلك، أجرت الدكتورة سامية عبده جرجس، أستاذ الباثولوجيا الاكلينيكية ونائب مدير مستشفيات جامعة عين شمس بالدمرداش ومدير مكافحة العدوى، ندوة توعوية بقاعة مؤتمرات الكلية، استعرضت خلالها تعريف فيروس كورونا الجديد بأنه أحد الفيروسات التنفسية الجديدة الذى لم يعرف من قبل لدى البشر، ولم يتم التعرف بعد على الكثير من خصائصه حتى الآن.
و أضافت أنه حتى اللحظة لم يتم تسجيل أى حالة بواسطة وزارة الصحة المصرية عن وجود أى حالة اشتباه بالمرض فى ربوع الجمهورية وهو الأمر الذى يدعونا إلى الاطمئنان للإجراءات الوقائية المكثفة التى دشنتها الدولة المصرية لحماية المصريين.
وتابعت حديثها مؤكدة على أن حالة الاستقرار التى تمر بها الحالة الصحية فى مصر ضد هجمات الفيروس، يجب أن يتبعها العديد من الخطوات الاستباقية لضمان مزيد من استقرار الأوضاع، وتتمثل فى توعية المصريين بشكل عام بأعراض المرض التى قد يشعر بها أى شخص كان فى زيارة لإحدى الدول المصابة بالمرض، وتكون تلك الأعراض مشابهة لأعراض نزلات البرد بشكل كبير كالحمى والسعال وأحيانًا بداية الالتهاب الرئوى، وشددت على أن تلك الأعراض قد تبدو طبيعية؛ إلا إذا وجد المريض صعوبة فى التنفس فيجب علية التوجه بشكل فورى إلى أقرب مستشفى لإجراء التحليل الطبى والاطمئنان على سلامته.
وعن طرق انتقال الفيروس أوضحت أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية، أنها تحدث من خلال استخدام أدوات المريض ثم لمس الأنف أو الأذن أو العينين، كذلك عن طريق الرزاز المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس، ويمكن انتقال الفيروس أيضًا عن طريق التلامس.
وتطرقت «جرجس» إلى طرق الوقاية من الفيروس، ومن أهمها المداومة على غسل اليدين والوجه بالماء والصابون، واستخدام المناديل الورقية عند العطس أو الكحة وإلقائها فى سلة النفايات، والمحافظة على النظافة الشخصية مع الحرص على نظافة الأسطح والأرضيات، والمحافظة على العادات الصحية كالتوازن الغذائى وممارسة الرياضة والحفاظ على الأطعمة التى من شأنها رفع جاهزية المناعة بالجسم.
ثم وزع الفريق الطبى والدكتورة مشيرة حليم عددا من الأقنعة الواقية على الطلاب، وشرح طريقة ارتدائها والتأكد من فاعليتها، كما تم أيضا تدريب الحضور على الطريقة السليمة لنظافة وتطهير الأيدى. 
واستكمالا لندوات التوعية التى تنظمها جامعة عين شمس حول الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، تنظم كلية الطب ندوة للتوعية وكيفية الوقاية من فيروس كورونا، الثلاثاء الموافق ١٨ فبراير، وسوف يحاضر فى الندوة نخبة من الأطباء من وحدة مكافحة العدوى وهم الدكتور على ذكى والدكتورة وفاء خليل، لاستعراض تاريخ ونشأة الفيروس وكيفية تطوره وسبل الوقاية منه.
كما نظمت كلية الآداب حملة توعية موسعة لجميع طلاب الكلية، تضمنت زيارة أطباء المركز الطبى بالكلية للطلاب أثناء المحاضرات فى قاعات التدريس، للقيام بالتوعية الصحية المباشرة.
وأكد مصطفى مرتضى، عميد الكلية، أثناء جولته لمتابعة عمل الحملة على ضرورة توخى الحذر حتى لا يصاب الطلاب بهذا الفيروس الخطير، ويأتى ذلك فى إطار تنفيذ إجراءات التصدى للأزمات قبل وقوعها من خلال توعية الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وموظفى الكلية بأهمية اتباع الأساليب الصحية للوقاية من فيروس «كورونا».
وشدد على ضرورة عمل التهوية الجيدة لقاعات الدراسة وكذلك زيادة مقننات أدوات النظافة والتطهير بالكلية.
وأشاد بالإجراءات التى يقوم بها القطاع الوقائى بوزارة الصحة فى الجامعات المصرية للتوعية بالمعرض وطالب الطلاب بتوصيل هذه التوعية إلى أسرهم وأقرانهم.
وقامت غادة أبوالريش الطبيبة بالمركز الطبى بالكلية بتعريف المرض وطرق انتقال العدوى وأساليب الوقاية من الفيروس، وقامت بشرح طريقة غسيل اليد بشكل عملي، كما تم توزيع المطويات التى أصدرها القطاع الوقائى بوزارة الصحة حول المرض وتستمر الحملة التوعوية إلى أن يتم توصيل الرسالة التوعوية إلى جميع طلاب الفرق الدراسية بالكلية وجميع الأقسام.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟