رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
بلال الدوي
بلال الدوي

رســـــائـل عـاجــــــلـة

الأحد 09/فبراير/2020 - 08:53 م
طباعة
(المواطن المصرى): عليك أن تطمئن إلى أن الجيش المصرى صعد ترتيبه للمركز التاسع عالميًا ضمن أقوى الجيوش في العالم بعد عملية التطوير المستمرة للتسليح، والتى يتبناها الرئيس عبدالفتاح السيسي وقيامه بتنفيذ عدد من المناورات العسكرية، والتى تثبت الكفاءة القتالية العالية واليقظة المستمرة والتدريبات المتواصلة وإنشاء قاعدة محمد نجيب على الحدود الغربية مع ليبيا وقاعدة برنيس على البحر الأحمر وزادت قوة «مصر» على ردع كل من تُسول له نفسه تهديد أمننا القومى فلدينا حاملتا الطائرات ميسترال جمال عبدالناصر وأنور السادات وطائرات الرافال والغواصات.. وعليك أن تعلم أنه تمت زيادة ميزانية الصحة بنسبة بلغت ١٠٠ ٪ وهذا ضمن خطة الدولة للاهتمام بالإنسان وبرعايته الصحية، وأيضًا عليك أن تفتخر بمصريتك بعد فوز «مصر» بأغلبية مُطلقة بعضوية مجلس الأمن والسلم للاتحاد الأفريقي للفترة من ٢٠٢٠ حتى ٢٠٢٢ وعودتنا لمكانتنا الأفريقية.. وعليك أن ترفع رأسك عاليًا وتقول (أنا مصرى) بعد أن عرفت أن بلدك لا يمكن أن تدخل في صفقات للتفريط في سيناء ولَم يتم ذكرها ضمن خطة أمريكا للسلام في الشرق الأوسط والتى أسموها بـ«صفقة القرن».. عليك أن تنظر حولك لترى ما يحدث في منطقة الشرق الأوسط من فوضى وعنف، وأن عددا كبيرا من الدول لا تعرف للاستقرار سبيلًا ولا للأمن طريقًا، أما مصر بفضل الله والشعب الواعى والجيش والشرطة فقد نجحت في عبور المرحلة الصعبة واستطاعت كبح الإرهاب بعد أن وصلت العمليات الإرهابية طبقًا للأرقام الرسمية لـ(٤٩٥) في عام ٢٠١٥ و(١٩٩) عملية إرهابية في ٢٠١٦ وبلغت (٨) عمليات فقط في ٢٠١٨ وفى عام ٢٠١٩ بلغت (٣) عمليات فقط، وعليك أن تتأكد أن مصر تغيرت بالفعل والأدلة كثيرة مثل التحرك الحكومى الرائع للتعامل مع أزمة انتشار فيروس «كورونا» وما تم من سرعة التحرك لإنقاذ (٣٢) مواطن مصرى في اليمن وإعادتهم سالمين لأرض الوطن
(جارديد كوشنر المستشار الخاص للرئيس الأمريكى): خطتك للسلام تعطى شرعية للاحتلال، وتتناسى قرارات الأمم المتحدة والتى تحفظ حقوق الشعب الفلسطينى وتنتصر لقضيتهم العادلة، فهى ليست «خطة للسلام» ولكنها «خطة للاستسلام» لأن بها (٣٠٠) خرق للقانون الدولى.
(قناة العربية): حسنًا ما أقدمت عليه من قيامها ببث فيلمين وثائقيين في غاية الأهمية هما: الأول (أبناء الدوحة) والثانى (أيتام سليمانى)، الفيلم الوثائقى الأول يؤرخ لانقلاب حمد بن خليفة أمير قطر السابق على والده وكيف تم بطريقة غريبة وعجيبة ورفض عودة والده من الخارج؟ وكيف سحب جنسية أكثر من (٦) مواطنين قطريين من المؤيدين لوالده؟.. أما الفيلم الوثائقى الثانى تناول مصير الميليشيات المسلحة التابعة لـ«قاسم سليمانى» فيلق القدس بالحرس الثورى الإيرانى بعد قتله على يد الأمريكان بطائرة مسيرة استهدفته بعد خروجه من مطار بغداد، فقد أنشأ «سليمانى» ميليشيات تابعة له في كل من العراق وسوريا واليمن ولبنان ودربها ومولها وسلحها لخدمة أهداف توسعية إيرانية في المنطقة وهذه الميليشيات فقدت بوصلتها بوفاة سليمانى وتعتبر تهديدًا مباشرًا على أمن واستقرار دول المنطقة.
(اللجنة الخماسية التى تُدير اتحاد الكرة): هناك مباريات مهمة جدًا تنتظر النادى الأهلى ونادى الزمالك في دور الثمانية لأبطال الدورى الأفريقي خلال الشهر الجارى، يلتقى الأهلى مع صن داونز الجنوب أفريقي ويلتقى الزمالك مع الترجى التونسى، أرى أنه لا بد من تأجيل مباراتهما معًا في الدورى، والتى مُحدد لها يوم ٢٤ فبراير، فكيف يتم إجهاد الفريقين ويلعبان مباراتين معًا في السوبر والدورى (يوم ٢٠ بالإمارات ويوم ٢٤ بالقاهرة) ليلتقيا صن داونز والترجى بعدها بـ٤ أيام، وهما مباراتان هامتان في تحديد مسيرتهما الأفريقية؟، فالمطلوب عدم ضغط الناديين في المباريات، بل مساعدتهما حتى يرفعا اسم مصر في أفريقيا.
(المحليات): تأخير إجراء انتخابات المحليات في غير صالح المواطنين، فلا توجد رقابة شعبية على أداء المحليات لذلك فالخدمات التى تُقدم للمواطنين ليست على المستوى المطلوب، وهناك شعور عام بأن المحليات تتقاعس عن أداء دورها والدليل أن معظم أهالى القرى والمدن يشتكون من أداء رؤساء القرى والمدن والأحياء، طالت فترة عدم وجود انتخابات محليات ولا بد من الإسراع بها وفتح الباب للترشُح والفائز يتحمل مسئولياته أمام المواطنين، كُنا في السابق نلجأ لأعضاء المجالس المحلية للتخلص من القمامة والإسراع من عمليات النظافة والتشجير أما الآن فلم يعد لدينا أعضاء بالمحليات منذ فترة طويلة وتُرك الأمر لموظفى المحليات الذين يتعاملون بطريقة فجة مع من يشتكى لهم من المواطنين، فهُم لا يتحركون، لا يُنجزون، لا يعملون، والمواطن مظلوم.. على الإحزاب السياسية أن تُسرع في تجهيز كوادرها لخوض انتخابات المحليات بشرط أن يتم الدفع بعناصر شبابية ووجوه جديدة قادرة على تلبية مصالح المواطنين.
(وزير التعليم): استمعت لعدد من المواطنين وطالبونى بتوصيل شكواهم للدكتور طارق شوقى بوجود نقص شديد في عدد المدرسين بالمدارس في القرى، والتحامل على المدرسين بزيادة عدد الحصص أسبوعيًا لتفادى نقص المدرسين، النقص في مدرسي اللغة العربية بنسبة كبيرة، واقترحوا الحل بضرورة تعيين مدرسين جدد وتوزيعهم على المدارس في الريف الذى يعانى من نقص شديد يؤثر على العملية التعليمية.

الكلمات المفتاحية

"
هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟

هل توافق على إجراءات بعض الدول بفرض حظر التجوال لمواجهة فيروس كورونا؟