رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

جميلة العلايلي.. "الراهبة"

الأربعاء 20/مارس/2019 - 06:00 ص
جميلة العلايلي
جميلة العلايلي
محمود عبدالله تهامي
طباعة
تحتفي الأوساط الثقافية والأدبية في مثل هذا اليوم 20 مارس، بذكرى وفاة الشاعرة والروائية المصرية جميلة العلايلي، التي تأثرت كثيرًا وبشكل مُعلن برموز الثقافة والفكر في عصرها فقد تميزت بأسلوبها الخاص والواضح في كتاباتها، فجاء إنتاجها الأدبي متنوعًا ما بين الشعر والرواية، وقد كانت الشخصية النسائية الوحيدة في جماعة أبوللو الشعرية.
وُلدت العلايلي بالمنصورة في 20 مارس من العام 1907، وانتقلت للقاهرة حيث عالم الأدب والشعر الذي تهواه، أصدرت ديوانها الأول "صدى أحلامي 1936" وتولى تقديمها شاعر مدرسة أبوللو زكي أبو شادي قائلا: "لكي نقدر جميلة العلايلي التقدير الذي تستحقه مواهبها لا يجوز أن نغفل مقارنة أدبها بأدب الجيل السابق، لقد كانت شاعرات ذلك الجيل حريصات على وأد عواطفهن، فكان محرما عليهن شعر الوجدان الفطري! وكانت العاطفة عندهن محصورة في الرثاء وتحية الأهل وتوديعهم، ولكننا في هذا الشعر الجديد نلمح ثورة جديدة على تلك التقاليد البالية، فنجد صاحبته كاشفة في اطمئنان وفي دقة وشجاعة عن دخيلة نفسها في صدى أحلامها المنغومة".
نالت "جميلة" تقديرًا كبيرًا من جيل المثقفين الكبار أمثال الشاعر أحمد زكي أبو شادي والقاص الكبير محمود البدوي الذي كتب عن ديوانها الأول قائلا: "ديوان صغير الحجم أنيق الشكل جيد الشعر عذبه، فيه روح الفنانة الملهمة والشاعرة المطبوعة على قول الشعر دون تكلف ولا صنعة ولا محاكاة، ولا يعيبه كثرة ما فيه من نواح وشكوى وأنين فهذا كله لا بأس به إذا جاء من المرأة، ومن فتاة كجميلة العلايلي فنانة بطبعها تعشق الحرية وتتعلق بالمثل العليا، وتحس بثقل البيئة الخانقة التي تكتم أنفاسها وتهيض جناحيها وتبدد أحلامها الذهبية وتذيب في صدرها أمانيها العذاب، وفي الديوان قطع شعرية جزلة تحسد عليها، وقصيدة تديرها الشاعرة دوران القصة القصيرة، وهذا توجيه منها حسن ومقبول يحبب الشعر إلى نفوس القراء الذين انصرفوا عنه مع الأسف إلى القصة".
وقد توالت أعمالها بعد ذلك فأصدرت ديوانها الثاني "نبضات شاعرة"، تابعته بإصدار عددا من الروايات، مزجت فيها بين أسلوب السرد القصصي وأسلوب الشعر، منها:هندية، الراهبة، إحسان، تآلف الأرواح، الراعية، الناسك، جاسوسة صهيون، من أجل الله، كما أصدرت مع زوجها مجلة أدبية بعنوان "الأهداف" عام1949، استمر صدورها شهريا نحو عشرين عاما، تناولت فيها قضايا الإصلاح، واستعادة القيم والمثل العليا، وتناولت قضايا الأخلاق والآداب ومنزلة الأمومة.
نظمت صالونا أدبيا باسم "المجمع الأدبي" وساهمت في إخراج جيلا جديدا من الشعراء، وكانت مثالا للفتيات الريفيات اللائي ناضلن من أجل الوصول لحلم الكتابة والتواجد وسط القاهرة بؤرة انتباه العالم العربي لكونها مركز الثقافة المشع.
تعرضت "جميلة" في أيامها الأخيرة إلى معاناة من أمراض الشيخوخة ولزمت مقعدها بسبب كسور تعرضت لها أثناء سقوطها بمنزلها، وظلت تحافظ على عادة الكتابة والشعر حتى رحلت عن عالمنا في 11 أبريل من العام 1991، تاركة خلفها بصمة وإرثا ثقافيا هائلا.
"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟