رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

بالصور.. محافظ الشرقية يُشارك فى تشييع جثمان شهيد الواجب ابن قرية العباسة الكبيرة

الأحد 17/فبراير/2019 - 12:34 ص
محافظ الشرقية الدكتور
محافظ الشرقية الدكتور ممدوح غراب
طلال مهدى - سمير ابراهيم
طباعة
في جنازه شعبية مهيبة تقدمها الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية وبرفقته اللواء جرير مصطفى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية واللواء دكتور حسين الجندي السكرتير العام للمخافظة والعقيد رضا الحسيني المستشار العسكري وعدد من القيادات الأمنية، تم تشييع جثمان الشهيد مجند / حازم أحمد السيد محمد ابن قرية العباسة الكبيرة التابعة لرئاسة مركز ومدينة أبو حماد والذي استشهد أثناء تأدية واجبه الوطني بشمال سيناء.
قام المحافظ بمصافحة أسرة الشهيد مقدمًا واجب العزاء والمواساه للأسرة ولأهالي القرية في فقيدهم العزيز شهيد الواجب والوطن.
وأكد محافظ الشرقية أن الأعمال الإرهابية لن تثنينا عن مواصلة العمل والبناء والمضي قدمًا نحو بناء مصرنا الجديدة التي نحلم بها، قائلًا لن ننسى شهداء الواجب والوطن وستظل ذكراهم خالدة فى أذهاننا لما قدموه من تضحيات غالية ودماء ذكية روت أرض الوطن دفاعًا عن أمنه واستقراره.
وكان محافظ الشرقية قد قام بأداء صلاة الجنازة فور وصول جثمان الشهيد لمسقط رأسه بقرية العباسة الكبيرة بأبو حماد، بحضور عدد من القيادات الأمنية وأهالي القرية للمشاركة في تشييع جثمان شهيد الواجب والوطن ابن محافظة الشرقية.
كما أعرب الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية عن خالص تعازيه ومواساته لأسرة شهيدي الواجب والوطن الشهيد مجند / محمد عبدالعزيز محمد علي ابن قرية حانوت التابعة لرئاسة مركز ومدينة كفر صقر، والشهيد مجند / عبدالرحمن سليمان عبدالرحمن ابن مركز فاقوس واللذين استشهدا السبت أثناء تأدية واجبهما الوطني بشمال سيناء.
وكان محافظ الشرقية قد أناب رئيسي مركزي كفر صقر وفاقوس للمشاركة في تشييع جثمان الشهيدين وتقديم واجب العزاء والمواساه لأسرتيهما، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمد شهداء الواجب والوطن بواسع رحمته ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، مؤكدًا أننا سنظل خلف قيادتنا السياسية وقواتنا المسلحة الباسلة والشرطة المدنية في مواجهة الإرهاب واستئصال جذوره لبناء مصرنا الجديدة التي نحلم بها.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟