رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

فرج عامر يطالب الحكومة ببتر الآلة الإعلامية للإرهابية

الأحد 15/يوليه/2018 - 10:31 ص
المهندس محمد فرج
المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة
محمد بكر - أحمد سليمان
طباعة
طالب المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، حكومة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بالإسراع فى اتخاذ الإجراءات لغلق جميع مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الإخبارية والقنوات الفضائية وغيرها من وسائل الإعلام التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية التابعة لهذه الجماعة المارقة.
واتهم عامر، فى طلب إحاطة قدمه للدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب لتوجيهه إلى الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء الحكومة الحالية والحكومات السابقة بالفشل فى التصدى للآلة الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، محذرا من استمرار السياسات الحكومية الفاشلة فى التعامل مع هذا الملف الخطير، مشيدا بالدور الكبير والفعال الذى تقوم به وزارة الداخلية بقيادة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية فى التصدى لهذا الملف، ولكن هذا الدور يتطلب من الحكومة بتر لسان الآلة الإعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية وبتر كل من يتعاملون مع إعلام "الإرهابية" داخل مصر وخارجها.
وقال النائب: إن إعلام الإرهابية يحمل كذبًا فى كذب وممول بالأموال القذرة وبمليارات الدولارات من الدول التى تشجع وتمول وتسلح وتأوى الإرهاب والإرهابيين على اراضيها.
وأضاف عامر: أن أكبر دليل على كذب وفجور إعلام الإرهابية ما جاء فى تصريح مهم لمصدر أمني مسئول بوزارة الداخلية أعلن فيه أنه تلاحظ قيام بعض مواقع التواصل الاجتماعى ببث مقطع فيديو مصور، يظهر خلاله أحد رجال الشرطة أثناء التجاوز ضد أحد سائقى سيارات الأجرة بمحافظة الإسكندرية، وتكبيله بالقيد الحديدى بالسيارة خاصة السائق.
وتابع: أنه بالفحص تبين أن المقطع خاص بواقعة حدثت بتاريخ 23 يناير 2015، حيث تم اتخاذ الإجراءات القانونية والتأديبية قبل الواقعة فى حينه، موضحا أن مثل تلك الشائعات دأبت بعض المواقع على ترويجها للإيحاء بوقوعها فى الفترة الحالية بهدف إثارة الرأى العام.
وتساءل عامر، لماذا تصمت الحكومة على مثل هذه الشائعات الخطيرة أهو فشل وعجز منها أم ماذا؟ مطالبا باستدعاء الدكتور مصطفى مدبولى لمجلس النواب للرد عليه بشأن هذا الملف العاجل والخطير.
وحذر عامر من التهاون مع هذا الملف خاصة فى ظل النجاحات الكبيرة التى حققتها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى سواء المشروعات القومية الكبرى التى تتم فى جميع أنحاء البلاد أو ما يتعلق بنجاحات مسيرة الإصلاح الاقتصادى أو بناء وتثبيت جميع أركان الدولة المصرية، إضافة إلى قدرة ونجاح بواسل القوات المسلحة المصرية والشرطة الوطنية فى مواجهة الإرهاب والإرهابيين من خوراج هذا العصر، مؤكدا أن الرأى العام المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية أصبح على وعى وإدراك كاملين أن كل ما تبثه وسائل الإعلام التابعة لجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية عبارة عن أكاذيب وافتراءات ضد مصر قيادة وحكومة وشعبا.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟