رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

متضامنون مع عبدالرحيم علي.. باحث في الحركات الإسلامية: فضح شبكة الإرهاب

السبت 26/مايو/2018 - 03:21 م
البوابة نيوز
آية عز
طباعة
قال هشام النجار، الباحث في شئون الحركات الإسلامية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إنه بقدر نجاح الدكتور الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، ورئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة "البوابة نيوز"، وعضو مجلس النواب، في فضح شبكة الإرهاب، كان رد الفعل المهووس من الطرف المتضرر الذي استشعر الخطر الحقيقي على مستقبل نفوذه في الغرب.
وأكد في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز"، أنه مع انطلاق برنامج منهجي وعلمي واكاديمي مدروس لتوعية الرأي العام العالمي من قبل الدكتور عبد الرحيم على، إضافة إلي مراكز صنع القرار في الغرب وبيان مواقع الخلل والخطر في التعامل الغربي مع الإسلام الحركي وداعميه ومموليه، الذي قام بها النائب عبد الرحيم علي، شنت الدول الداعمة للإرهاب حملتها ضده. 
وشهدت الساعات الأخيرة، حملة إعلامية كاذبة تقودها صحيفة فرنسية، بإيعاز من قطر ضد عبدالرحيم على، عضو مجلس النواب، ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، على خلفية مواقفه القوية ضد جماعة الإخوان الإرهابية، وتصديه للفكر المتطرف.
ورغم محاولة هذه الحملة المشبوهة ترويج مزاعم مفادها، أن الدكتور عبدالرحيم، معادٍ للسامية ويعادى اليهود، فإن جهات فرنسية سارعت للتضامن معه.
وأعلنت مارين لوبن، رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسى، والمرشحة السابقة فى الانتخابات الرئاسية الفرنسية، تضامنها الكامل مع الدكتور عبدالرحيم على، ضد الهجمة الشرسة التى تقودها ضده بعض الصحف والمواقع الإلكترونية المدعومة.
وأصدر «جون مسيحة»، المتحدث الرسمى باسم مارين لوبن، بيانًا الخميس الماضى، جاء فيه: «لأنها واعية بالمعركة التى تقودها الحكومة المصرية ضد انتشار حركات الإسلامى الأصولى فى الشرق الأوسط، وكذلك حول العالم وبالتحديد فى أوروبا وفرنسا، فإن السيدة مارين لوبن رغبت فى استقبال عبدالرحيم على للاستفادة من خبراته المعروفة على الساحة العربية فى هذا الشأن.
وتابع البيان: «هذه المقابلة تأتى فى إطار حوار بين النائبة مارين لوبن ورئيسة ثانى أكبر حزب سياسى فى فرنسا ونائب صديق من مصر، فالعلاقات بين الحكومة المصرية وفرنسا وثيقة، وبالأخص فى المجال العسكرى والأمنى وعلى خلفية تلك العلاقات المميزة، قامت فرنسا ببيع كمية مهمة من العتاد العسكرى لمصر خلال الأشهر الأخيرة لمساندتها فى حربها ضد الإرهاب، وقد اتخذت لوبن من مكافحة الإسلام الأصولى فى فرنسا أحد المحاور الأساسية لسياستها، ومن الطبيعى أن تتحاور مع أشخاص ذوى خبرة أو متخصصين معروفين فى مجال الإسلام الأصولى والتشدد الإسلامى، والدكتور عبدالرحيم على أحد هؤلاء».
واستطرد البيان، قائلًا: «بدأت حملة إعلامية عنيفة وكاذبة تسعى إلى تشويه صورة عبدالرحيم على، للتقليل من مصداقيته، ومن خلال ذلك ضرب مصداقية «الجبهة الوطنية» ومساعيها، وهى الحزب السياسى الوحيد الذى يسعى لمحاربة تأثير الإسلام السياسى فى فرنسا، هذه الحملة بدأها رجل قدمه البعض على أنه متخصص فى الشئون الإسلامية، ويدعى رومان كاييه، غير أن بحث سريع على الإنترنت يظهر أن هذا الشخص ما هو إلا إسلامى أصولى ومقتنع بهذا الفكر المتطرف، لأنه اشترك بنفسه من قبل فى جماعات أصولية وجهادية ذلك فى سنوات سابقة، واليوم هو مسجل من قبل الحكومة الفرنسية على أنه خطر على الأمن القومى، وعدم ذكر الإعلام الفرنسى بأى شكل خلفيات هذا الرجل يظهر كيف أن الإسلام الأصولى اخترق الإعلام الفرنسى والأوروبى».
كانت جريدة «جورنال دو ديمانش» الفرنسية، المدعومة من قطر، نشرت مقالًا بعنوان، «مارين لوبان» تدعو إلى البرلمان شخصًا مهووسًا بالمؤامرة الصهيونية»، زعمت فيه أن الدكتور عبدالرحيم علي معادٍ للسامية، استنادًا إلى تغريدات مغرضة وتشهيرية لشخص يدعى «رومان كاييه»، من دون أن تقوم الصحيفة بالتحقيق بشأن ادعاءاته والتثبت منها.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟