رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

في اليوم العالمي للقلب.. 500 حالة وفاة يوميًا بمصر.. "الصحة العالمية": يهدد حياة 23 مليون شخص بحلول 2030.. وخبراء: الوقاية خير من العلاج

الجمعة 29/سبتمبر/2017 - 09:24 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
خالد الطواب
طباعة
يعاني آلاف المصريين من أمراض القلب، فيما تحتل مصر مرتبة متقدمة في قائمة أكثر الدول لمعدلات الوفاة بسبب القلب، وتودي هذه الأمراض بحياة 500 شخص يوميا لكل 100 ألف سنويًا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية الناتجة عن قصور الشريان التاجي، وجلطات القلب الحادة، والفشل الحاد في عضلة القلب، وأمراض السكتة الدماغية.
وكشف تقرير صادر عن الجمعية المصرية لأمراض القلب بمناسبة اليوم العالمي للقلب، أن مصر تحتل مرتبة متقدمة في قائمة ضحايا القلب مقارنة بالدول الغربية، فيما تبلغ النسبة 5 أضعاف الدول الأوروبية مجتمعة في معدل الوفيات.
أرقام وضحايا
وتعتبر أمراض القلب المسبب الأول للوفيات بين المصريين، على خلاف ما يثار حول أن الأمراض الكبدية أو السرطان هي من تتصدر أسباب الوفاة، وينتج ذلك عن معدلات التدخين المرتفعة والتي تصل إلى 47% بين البالغين طبقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، وكذلك ارتفاع نسبة السمنة وزيادة الوزن خاصة بين السيدات، والتي تصل إلى 48% بين السيدات البالغات، وهو ما يتسبب في ارتفاع نسب أمراض القلب والضغط، والسكر.
"عدو النساء"
وتعد أمراض القلب عدو النساء حيث تشير الإحصائيات إلى أن أمراض القلب القاتل الأول للسيدات على عكس ما هو شائع، أن سرطان الثدي هو القاتل الأول، ودعت الجمعية المصرية إلى ضرورة متابعة قياسات السكر والضغط والوزن والكولسترول، لأن هذه الأرقام من شأنها أن تحمي الإنسان من أمراض القلب.
"الوقاية.. الوقاية.. الوقاية.. ثم العلاج"
شعار رفعته منظمة الصحة العالمية، ضمن استراتيجيتها لمكافحة أمراض القلب، متوقعة أن تهدد أمراض القلب حياة 23 مليون شخص بحلول عام 2030. ووضعت المنظمة خطة عمل للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية، وفي مقدمتها أمراض القلب والأوعية الدموية، التي تعتبر السبب الأول للوفيات على المستوى العالمي، وتتسبب في حدوث نحو 17.5 مليون وفاة مبكرة سنويًا عالميًا.
وقالت المنظمة إن الوفيات الناتجة عن أمراض القلب من الممكن خفضها، بإتباع الاستراتيجيات المعززة لأنماط الحياة الصحية مثل التغذية الصحية ومكافحة التدخين والتصدي للسمنة وزيادة الوزن.
وأظهرت أبحاث علمية نشرتها المنظمة أن الوقاية تعد الحل الأمثل، عبر الاكتشاف المبكر لمسبباته من ارتفاع في ضغط الدم والسكر والكولسترول، وتفعيل قوانين منع التدخين في الأماكن المغلقة، وخاصة أماكن الدراسة كالمدارس، والجامعات، وجميع المنشآت الصحية، مشيرًا إلى أن متوسط عمر مريض القلب في مصر عشر سنوات أصغر من الدول الغربية، نتيجة التدخين والعوامل المسببة.
وأشارت أبحاث علمية مصرية كشفتها منظمة مجدي يعقوب لعلاج القلب، إلى أن بعض المعتقدات الخاطئة تسببت في ارتفاع حالات الإصابة بأمراض القلب لافتة إلى أن الحالات شديدة الخطورة تعاني من ارتفاع نسب الكولسترول بنحو 30 % فقط فيما أن هناك اعتقاد لدى المصريين أن أدوية الكولسترول ضارة، وأن أدوية الكولسترول لها آثار سلبية على الكبد.
ودعت المؤسسة إلى ضرورة زيادة التوعية، وبخاصة فيما يخص الكولسترول وخطورته، والتي من شأنها إنقاذ الحياة آلاف المصريين، حيث أن أدوية الكولسترول فوائدها أكثر بكثير من أضرارها، وتقلل تصلب الشرايين.
وأشارت الإحصائيات إلى أن سن حدوث جلطات القلب، وقصور شرايين القلب في مصر ومنطقة الشرق الأوسط يصيب المرضى في سن أصغر بكثير من الدول الأخرى حيث أن تصلب الشرايين، وجلطات القلب تصيب المرضى في سن 54 عاما، بينما في الدول الأخرى تصيب المرضى في سن 64 عاما، ودرجة إصابة الشرايين أعلى من الخارج.
أسباب ومخاطر
وكشفت الأبحاث أن أكثر أسباب أمراض القلب هو العوامل الوراثية، والجينية،والدهون الموجودة بالأطعمة، وأثبتت أن النشويات والسكريات أكثر ضررا من الدهون على القلب والحياة، كما أن الضغوط والسمنة والتدخين من أهم مسببات أمراض القلب حيث أن التدخين يزيد ولا يقل، رغم أن الدولة تقوم بمنع التدخين في الأماكن الحكومية.
"القاتل الصامت" 
اسم أطلقه علماء القلب على ارتفاع ضغط الدم حيث يعد من أهم مسببات أمراض القلب، فهو يسبب الجلطات، سواء جلطات المخ، أو القلب، أو الكلى، ومجرد أخذ قرص واحد يمكن منع المضاعفات، وضغط الدم هو العامل الأساسي لحدوث أمراض القلب وفشل عضلة القلب وحدوث الفشل الكلوى.
وتقول الأبحاث إن ارتفاع ضغط الدم مع وجود مرض السكري يعمل على زيادة مضاعفات الضغط، وحاليا اتجهت الدراسات نحو السكر، حيث أنه يعتبر مرض أوعية دموية، وليس مرض غدد،حيث أن 75% من وفيات مرضى السكر بسبب أمراض القلب،و40 % من المرضى الذين يعانون من مشاكل بالقلب يعانون من مرض السكر، مؤكدا أن هناك علاقة بينهما، وهناك مشروع للتعامل وتدريب الأطباء على كيفية التعامل مع مريض السكر المصاب بمشاكل بالقلب.
وفي مصر يعاني أكثر من 40 % من هم فوق سن الـ 40 من ارتفاع ضغط الدم في مصر،وأن 30 % فقط هم الذين يتم علاجهم،و8 % فقط المنضبطين على العلاج.
توصيات وعلاج
وأوصت أبحاث مؤسسة القلب إلى ضرورة الانتظام في علاج ضغط الدم لأن علاجه أسهل من خطورته ومضاعفاته باعتباره المسبب الأول لأمراض القلب، حيث يمكن علاجه بقرص واحد لكي يكون منضبطا، كما دعت لفرض عقوبات وغرامات مغلظة على التدخين في الأماكن العامة، للحد من ثاني أسباب إعياء القلب، وناشدت وسائل الإعلام بضرورة الدعم والتوعية في مجال الوقاية من أمراض وكذلك جمعيات القلب لتقليص المضاعفات. 
من جانبه، قال الدكتور محمد فريد الجندي أستاذ ورئيس أقسام القلب بمعهد القلب القومي، إن أمراض القلب والأوعية الدموية تحتل المرتبة الأولى من بين أسباب الوفاة وتنتشر بين الأطفال والشباب وكبار السن نتيجة العديد من العوامل.
وأضاف، أن نسبة الوفيات الناتجة عن أمراض القلب تمثل من 25 إلى %40 من بين أسباب الوفيات فى مصر، وتبلغ نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم حوالى %67 من المرضى الذين يعانون من مشاكل فى القلب والأوعية الدموية، ثم يليها أمراض الشرايين التاجية بنسبة %23 من نسبة المصابين بأمراض القلب ويليها الأمراض الناتجة عن الحمى الروماتيزمية والعيوب الخلفية، مؤكدًا أن %20 من المصريين مصابون بأمراض الضغط والقلب.
وأشار الجندي إلى أن نسبة الإصابة بضغط الدم بلغت %26 من المصريين، ونسبة الإصابة بأمراض الشريان التاجى بلغت %8.3، وتمثل نسبة الإصابة فى السيدات 8.9% وهى أعلى قليلا عن الرجال التى تبلغ نسبة الإصابة بينهم 8%.
وتابع أستاذ أمراض القلب، أن نسبة الإصابة بأمراض القلب ترتفع فى الحضر عن الأرياف، موضحا أن من أهم العوامل التى ساعدت على انتشار أمراض القلب فى مصر التدخين بكل أشكاله ونمط الحياة السيئة الذى يشمل قلة الحركة، وعدم ممارسة الرياضة وتناول الوجبات المشبعة بالدهون، وإهمال علاج السكر والضغط وارتفاع نسبة الدهون فى الدم والاكتئاب والتوتر النفسي. 
في نفس السياق، قال الدكتور سامح شاهين رئيس جمعية القلب المصرية: إن أمراض القلب هى المسبب الأول للوفيات بين المصريين، وليس فيروس سى ولا سرطان الثدي، موضحًا أن هناك 500 حالة وفاة لكل 100 ألف تحدث سنويًا فى مصر بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية الناتجة عن قصور الشريان التاجى، وجلطات القلب الحادة، والفشل الحاد فى عضلة القلب، وأمراض السكتة الدماغية.
وأضاف، أن هناك مشكلة أن نسب الإصابة بأمراض القلب أكبر مقارنة بالدول الغربية، حيث إن العدد لديهم 100 لكل 100 ألف، أى أننا 5 أضعاف الدول الأوروبية فى معدل الوفيات، وذلك بسبب التدخين، والتى تصل إلى 47% بين البالغين طبقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، وكذلك ارتفاع نسبة السمنة وزيادة الوزن خاصة بين السيدات، والتى تصل إلى 48% بين السيدات البالغات، وهو ما يتسبب فى ارتفاع نسب أمراض القلب والضغط، والسكر، وهى المسبب الأول لحالات الوفاة.
وأشار شاهين إلى أنه لابد أن يكون هناك برنامج للوقاية من أمراض القلب، والاكتشاف المبكر لمسبباته من ارتفاع فى ضغط الدم والسكر والكولسترول، وتفعيل قوانين منع التدخين فى الأماكن المغلقة، وخاصة أماكن الدراسة كالمدارس، والجامعات، وجميع المنشآت الصحية، لافتًا إلى أن متوسط عمر مريض القلب المصري عشر سنوات أصغر من الدول الغربية، نتيجة التدخين والعوامل المسببة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟