رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"ترامب" يعلن دعمه التوصل لتشريع لحماية المهاجرين

الخميس 14/سبتمبر/2017 - 08:23 م
 الرئيس الأمريكي
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
أ ش أ
طباعة
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، دعمه تشريعا من شأنه حماية المهاجرين من غير حاملي وثائق الإقامة الذين وصلوا قبل سنوات مع عائلاتهم وهم أطفال، كما أن من شأنه تكثيف أمن الحدود، وسط حالة من الارتباك بين الجمهوريين على خلفية تحالف ترامب مع النواب الديموقراطيين في هذا الشأن.
وقال ترامب، في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض، اليوم: "نعمل على خطة من أجل داكا"، في إشارة إلى برنامج "الإجراء المؤجل للقادمين في مرحلة الطفولة"، والذي طبقه الرئيس الأمريكي باراك أوباما قبل 5 سنوات بهدف إضفاء صفة قانونية على أوضاع المهاجرين الذين دخلوا بطريقة غير مشروعة إلى الولايات المتحدة مع عائلاتهم وهم أطفال، والسماح لهم بالدراسة والعمل بشكل قانوني.. بحسب ما أوردته صحيفة (نيويورك تايمز) على موقعها الإلكتروني.
كان ترامب قد أمر، الأسبوع الماضي، بإنهاء العمل ببرنامج (داكا)، وعدم النظر في أية طلبات جديدة، اعتبارًا من ذلك اليوم، دون أن يتأثر المستفيدون من هذا البرنامج لمدة 6 أشهر منحها البيت الأبيض للكونجرس لإقرار تشريع جديد ينظم تلك المسألة، الأمر الذي أثار حالة من القلق بشأن 800 ألف شخص مستفيدين من برنامج "داكا"، إلا أنه نال استحسان قطاع واسع من الجمهوريين.
وبحسب صحيفة (واشنطن بوست)، اجتمع ترامب، الذي توصل قبل أيام لاتفاق مع النواب الديمقراطيين بشأن مشروع قانون للتمويل الحكومي، الليلة الماضية مع زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر، وزعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي، واتفقوا على المضي قدما في المحادثات؛ للتوصل إلى اتفاق بشأن حماية المهاجرين الشباب، وتضمنت المحادثات مسائل الإصلاح الضريبي والبُنى التحتية والتجارة والاقتصاد.
وقال شومر وبيلوسي - في بيان مشترك- إنهما شاركا في عشاء عمل "بناء جدا" مع ترامب، ركز على مصير المهاجرين الشباب الذين قدموا إلى البلاد بشكل غير شرعي عندما كانوا أطفالا، بينما أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أنه تمت مناقشة قضية المهاجرين وأمن الحدود خلال الاجتماع، غير أنها نفت الاتفاق على استبعاد مشروع الجدار الحدودي.
وأعلن الرئيس الأمريكي اليوم أنه يدعم التشريع، الذي من المتوقع التوصل إلى اتفاق بخصوصه مع الديموقراطيين، والذي قال إن من شأنه حماية المهاجرين الشباب من الترحيل ووضع زيادة "هائلة" في أمن الحدود، لكن من دون بناء جدار على الحدود الجنوبية، مرجئا تلك المسألة الجدلية لوقت لاحق.
من جانبها، ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) أن تصريحات ترامب تبدو تأكيدًا لما أعلنه القادة الديموقراطيون أمس، بشأن ما تم التوصل إليه خلال الاجتماع، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن تلك التصريحات تناقض ما كتبه ترامب نفسه في وقت مبكر من اليوم على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، والذي أكد أنه "لم يتم التوصل لاتفاق في الليلة الماضية بشأن داكا".
وكان شومر وبيلوسي قد ردا على تدوينات ترامب، التي سعى من خلالها إلى طمأنة مؤيديه من الجمهوريين، مؤكدين أنها "تتعارض مع الاتفاق الذي تم التوصل إليه الليلة الماضية".
وأوضحت الصحيفة أنه حتى إذا اتفق الديموقراطيون مع ترامب على دعم تشريع من شأنه حماية المهاجرين غير المسجلين، فإن أي مشروع لذلك القانون سيحتاج إلى تأييد الجمهوريين الذين يتمتعون بالأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ.
ورغم تأكيد ترامب اليوم أنه ستكون هناك حاجة للوصول إلى اتفاق أكبر على تأمين حدود الولايات المتحدة من أجل إتمام أي اتفاق على حماية المهاجرين،  فإنه تعرض لانتقادات من داخل حزبه -الحزب الجمهوري- بعد إعلان الديموقراطيين عدم تناول مسألة الجدار الحدودي مع المكسيك، والذي كان ضمن الأولويات القصوى لحملة ترامب الانتخابية، وتصريحه اليوم بأن مسألة الجدار الحدودي "ستأتي لاحقا".
وأشارت (واشنطن بوست) إلى أن سعي ترامب مجددا للوصول لاتفاق مع الديموقراطيين لحماية "الحالمين" أثارت ارتباكا داخل الأوساط السياسية وقلبت النموذج الحزبي المعتاد، مع تأييد الديموقراطيين والجمهوريين المعتدلين لذلك الخيار وإبداء أحد النواب الجمهوريين المحافظين على الأقل غضبه إزاء ذلك الأمر، وهو ما يعكس انقسامًا بين الجمهوريين في هذا الشأن.
كما لفتت الصحيفة إلى تأكيد رئيس مجلس النواب بول راين أنه لم يناقش أمر التشريع المنتظر مع ترامب، الأمر الذي يناقض تصريح الرئيس الأمريكي اليوم بأنه "قريب إلى حد كبير" من الوصول لاتفاق مع الكونجرس، وأن راين وزعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل منخرطان في ذلك الأمر.
"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟