رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

حكاية ولون.. "حنظلة" صبي رفض النظام العالمي الجديد

الثلاثاء 29/أغسطس/2017 - 10:17 ص
حنظلة
حنظلة
سميرة سليمان
طباعة
"أنا إنسان عربي فقط، اسمي حنظلة، اسم أبي مش ضروري، أمي اسمها نكبة، ونمرة رجلي لا أعرفها لأنني دائمًا حافي.. ولدت في 5 حزيران عام 1967"!.
يقول الفنان الفلسطيني ناجي العلي عن حنظلة: إن هذا المخلوق الذي ابتدعته لن ينتهي من بعدي بالتأكيد، وربما لا أبالغ إذا قلت إنني قد استمر به بعد موتي.
وحنظلة شخصية ابتدعها ناجي العلي تمثل صبي في العاشرة من عمره، ظهر رسم حنظلة في الكويت عام 1969 في جريدة السياسة الكويتية، أدار ظهره في سنوات ما بعد 1973 وعقد يداه خلف ظهره، وأصبح حنظلة بمثابة توقيع ناجي العلي على رسوماته. 
ويقول ناجي العلي بأن حنظلة هو بمثابة الأيقونة التي تحفظ روحه من الانزلاق، وهو نقطة العرق التي تلسع جبينه اذا ما جبن أو تراجع.
حنظلة في العاشرة من عمره، لأنه في تلك السن غادر فلسطين وحين يعود حنظلة إلى فلسطين سيكون في العاشرة ثم يبدأ في الكبر، فقوانين الطبيعة لا تنطبق عليه لأنه استثناء، كما هو فقدان الوطن استثناء. 
وعندما سئل ناجي العلي عن موعد رؤية وجه حنظلة أجاب: عندما تصبح الكرامة العربية غير مهددة. 
وعندما يسترد الإنسان العربي شعوره بحريته وإنسانيته.
أسماه العلي "حنظلة" كرمز للمرارة، في المراحل الأولى رسمه ملتقيًا وجهًا لوجه مع الناس وكان يحمل الكلاشينكوف وكان أيضا دائم الحركة وفاعلا وله دور حقيقي. يناقش باللغة العربية والإنجليزية بل أكثر من ذلك، فقد كان يلعب الكاراتيه، يغني الزجل ويصرخ ويؤذن ويهمس ويبشر بالثورة. 
لم يكن حنظلة شخصية ناجي العلي الوحيدة، فقد كان لدى ناجي شخصيات أخرى رئيسية تتكرر في رسومه، شخصية المرأة الفلسطينية التي أسماها ناجي فاطمة في عديد من رسومه، وهي شخصية لا تهادن، رؤياها شديدة الوضوح فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وبطريقة حلها، وهناك شخصية زوجها الكادح والمناضل النحيل ذي الشارب، كبير القدمين واليدين مما يوحي بخشونة عمله.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟