رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

زعيم الحرب الأفغاني "حكمتيار" يدعو "طالبان" لإلقاء السلاح

الأحد 30/أبريل/2017 - 02:49 م
زعيم الحرب الأفغاني
زعيم الحرب الأفغاني الأسبق، قلب الدين حكمتيار
كتبت – إسراء عبد التواب
طباعة
دعا زعيم الحرب الأفغاني الأسبق، قلب الدين حكمتيار، حركة "طالبان"، لإلقاء السلاح، والانضمام إلى قافلة السلام، وذلك بعد عودته من المنفى.
وأثارت دعوة" حكمتيار" الجدل بعد أشهر قليلة من إبرام اتفاقية المصالحة والسلام مع كابول، عندما وجّه دعوته إلى "طالبان"، قال فيها: "تعالوا بالله عليكم وأوقفوا القتال في حرب ضحاياها هم الأفغان،" تعالوا وانضموا إلى قافلة السلام حددوا أهدافكم وأنا سأكون معكم في أهدافكم الجيدة".
ووصف عدد من الخبراء تلك الدعوة بأنها تصب في مسار عودة المفاوضات لدعم موقف "حكمتيار" السياسي، إذ قالت الدكتورة نورهان الشيخ، أستاذ العوم السياسية بجامعة القاهرة، إن زعيم الحرب الأفغاني بدأ من فترة طويلة المضي قدمًا في مسار المفاوضات، ولم يكن بعيدًا عنها، ودعوته لطالبان استخدام لورقة مهمة جدًا، تعزز من موقفه في مسار المفاوضات.
وأضافت أن الصراعات الممتدة تنهك كل الأطراف وقد تدفعها إلى الدخول في مفاوضات.
وحول مدى استجابة حركة "طالبان" لدعوة زعيم الحرب الأفغاني، أكدت" الشيخ" أن التوقيت الحالي لا يسمح باستجابة الحركة لدعوة "حكمتيار" لأن الجناح العسكري داخل "طالبان" ضاغط بقوة لمنع الاستسلام والتفاوض، ويمثل هذا الجناح النسبة الأعلى في الحركة وسط الأطراف التي تسعى للتفاوض.
في السياق ذاته قال حسن سلامة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن دعوة "حكمتيار" محاولة لضرب عصفورين بحجر لإيهام الحكومة أنه يدعو "طالبان " لوقف العنف، وفى نفس الوقت يحقق مناورة لخدمة مصالحه من منطلق القوة التي يقودها في إطار اللعبة السياسية.
يذكر أن "حكمتيار" يرأس الحزب الإسلامي غير الناشط منذ زمن، وهو الأخير في سلسلة من الشخصيات المثيرة للجدل التي سعت حكومة كابول لإعادة إدماجها في مرحلة ما بعد طالبان عبر منحها الحصانة عن الجرائم المرتكبة سابقا.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟