رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

الأم المثالية البديلة.. كفاح متواصل لم يستسلم لصعوبات الحياة

السبت 18/مارس/2017 - 10:41 م
البوابة نيوز
أمل سمير
طباعة
الحاجة "فتوح محمد شحاتة الجريسي" الحاصلة على المركز الأول كأم بديلة على مستوى الجمهورية، من قرية شنشور التابعة لمركز أشمون، أكدت أنها لم تتوقع يومًا أن تُتوَّج باللقب أو أن يتم تكريمها كأم مثالية على مستوى الجمهورية.
الحاجة فتوح، والتى قاربت على عامها الـ80، قضت عمرها فى تربية أنجالها الثلاثة المعاقين منذ الصغر بشلل رباعى وتوفى زوجها منذ 24 عاما تاركا لها مسئولية 4 أبناء منهم 3 معاقين.
وتابعت قائلة: "مرت الأيام والسنين وقلت أجوز ابنى الصغير "خالد" معاق وأفرح بيه وأشوف ولاده، وبالفعل تزوج وأنجب 3 فتيات ولكن الفرحة كانت قصيرة الحمدلله، حيث تركته زوجته وتركت له 3 فتيات أصغرهن طفلة رضيعة.
ومنذ 20 عاما وحتى الآن تحملت مسئولية الـ3 بنات، وكان مصدر الدخل معاش زوجى ونجلى المعاق الذى ترك عمله لاشتداد المرض عليه وتحملت مسئولية الثلاث فتيات إلى جانب رعاية أبنائى المعاقين بمساعدة نجلى الأكبر نبيل الذى ترك عمله كمدرس واتجه للعمل بورشة خراطة لمساعدتى على تحمل المسئولية.
وتابعت: ربيت الحمدلله، وكبّرت وعلمت ودخلتهم كلهم مدارس وتعليم عالي، لتلتحق الكبرى "زهرة " بكلية التربية وندى طالبة بالمعهد التجارى" وشروق فى الصف الثالث الثانوى وتم خطبتهن وفى انتظار الزفاف.
وأضافت ندى، حفيدتها أنها هى من قدمت إلى المسابقة تقديرا لدور جدتهم فى تربيتهم، مؤكدة أنهم تلقوا اتصالا من وزارة التضامن الاجتماعى بتهنئتهم بفوزها بالأم المثالية.
وأكد نجلها نبيل عبد الحميد الابن الأكبر لها، أن والدته عانت من تربية أولادها المعاقين الثلاث وحفيداتها الثلاث تربية سليمة صحيحة، حيث يتحاكى الجميع بأخلاقهن وأدبهن مع الجميع، قائلا: "أمى تستحق أكتر من كده، تعبت كتير، وربت أحفادها، وما كنش سنها صغير كان عندها 60 سنة، وتحملت مسئوليتهن".
وطالب نجلها الأكبر برد الجميل لوالدته بتجهيز الثلاث فتيات ومنح أحد أشقائه المعاقين سيارة تساعدهم على التنقل والحركة سواء لمتابعة الكشف عليهم أو تحركاتهم.



"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟