رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

مسئولون يضعون الكرة المصرية في مأزق قبل نهائي الكأس

الجمعة 11/مايو/2018 - 05:59 م
سويلم وعامر ومنصور
سويلم وعامر ومنصور
أحمد محمدي
طباعة
أزمة جديدة شهدتها كرة القدم المصرية خلال الساعات الماضية، بعد إنسحاب نادي سموحة رسميا من نهائي بطولة كأس مصر أمام الزمالك والتي كان مقرر لها الثلاثاء المقبل علي ملعب الجيش ببرج العرب في الأسكندرية، بسبب الانقسام حول طاقم التحكيم ما بين أجنبي ومصري وتضارب التصريحات داخل اتحاد الكرة برئاسة هاني أبوريدة بشأن طاقم التحكيم.
الازمة تجمع بين ثلاثي أعضاء في البرلمان ومسئولون وهم محمد فرج عامر رئيس لجنة الشباب والرياضة ورئيس سموحة، والنائب مرتضي منصور رئيس النادي الزمالك والطرف الثالث الذي يمثل إتحاد الكرة النائب ثروت سويلم المدير التنفيذي للجبلاية.
وبرغم أن دور النواب الثلاث في البرلمان هو إيجاد حلول لمشاكل الشعب بوجه عام وأهل دوائرهم بشكل خاص، إلا أنا الثلاثي الدولة في الجلوس معا علي مائدة واحدة للخروج من الأزمة التي حلت بكرة القدم المصرية والإتفاق علي طاقم تحكيم لإدارة مباراة نهائي الكأس.
طالب رئيس سموحة بحكام أجانب وفضل رئيس الزمالك الحكام المصريين مع التحفظ علي بعض الاسماء، وأصبحت الكرة في ملعب الجبلاية ولجنة الحكام برئاسة عصام عبد الفتاح، ولكن لم يتفق أيضا أعضاء اتحاد الكرة ورئيس لجنة الحكام وتضاربت التصريحات فيما بينهم الأعضاء أعلنوا عن وجود حكم أجنبي وهولاء هم النخبة التي اختارتها الجمعية العمومية لتمثيل كرة القدم المصرية، ورئيس اللجنة خرج بتصريحات مفادها بأن الحكام مصريين وعلي جثتي لو قام بتحكيم النهائي حكام أجانب هذه هي كانت لغة وطريقة الحوار بين رجال الجبلاية ولجنة الحكام، وفي النهاية أصبح القوي والذي يمتلك ملفات علي الأخرين هو من تنفذ طلباته.
ليخرج رئيس سموحة بتوعد الجميع ويقول "حسبي الله ونعمة الوكيل" ولن أسكت عن الظلم ويلوح بكشف فضائح تخص إتحاد الكرة في الوقت المناسب.
وأثار تصريح "عامر" تساؤلات داخل الوسط الرياضي عن صمته بشأن فتح ملفات الفساد باتحاد الكرة، في وقت ظهور أزمته مع الجبلاية بشأن استقدام حكام أجانب.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟