رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

بوابة العرب

الأمم المتحدة تطالب بـ2.8 مليار دولار لتخفيف المعاناة الإنسانية في غزة والضفة الغربية

كارثة إنسانية وصحية
كارثة إنسانية وصحية حلت بقطاع غزة جراء الحرب
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

في نداء عاجل، طالبت الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم الأربعاء بتوفير 2.8 مليار دولار أمريكي لتمويل خطة استجابة إنسانية شاملة تهدف إلى دعم 2.3 مليون شخص في قطاع غزة ومليون شخص في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية.

تأتي هذه الخطوة في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية في المنطقة، حيث تهدف الخطة إلى الحد من المعاناة الإنسانية ومنع المزيد من الخسائر في الأرواح. يستند النداء العاجل إلى أحدث البيانات المتاحة لتحديد الاحتياجات المقدرة للموارد في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

يعتبر مبلغ الـ 2.822 مليار دولار جزءًا من مبلغ أكبر يقدر بـ 4.089 مليار دولار، حددته الأمم المتحدة وشركاؤها لتلبية احتياجات 3.3 مليون شخص محتاج في المنطقة.

ووفقًا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، فإن المبلغ المطلوب يغطي الفترة من أبريل إلى ديسمبر 2023، ويعكس ما يتوقعه الفريق الإنساني القطري من إمكانية تنفيذه خلال هذه الفترة. خصصت الخطة 2.5 مليار دولار لقطاع غزة، و297 مليون دولار للضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في بيانه أن حجم الاستجابة والقيود التشغيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة تتجاوز ما شهدته المنطقة من قبل.

وأضاف البيان أن التخطيط طويل الأجل غير ممكن في ظل الظروف الحالية، ولكن تم وضع خطط تشغيلية قصيرة الأجل لقطاع غزة تحدد سيناريوهات مختلفة، وسيتم تطوير خطط مماثلة للضفة الغربية.

وشدد المكتب على أن الرؤية الشاملة للنداء تتطلب إجراء تغييرات جوهرية في بيئة العمل، خاصة فيما يتعلق بوصول الأفراد والسلع والأمن. كما أكد على ضرورة أن يكون التمويل مرنًا ومؤقتًا للسماح للجهات الفاعلة الإنسانية بتكييف البرامج مع السياق الديناميكي للغاية في المنطقة.

يذكر أن الاستجابة الإنسانية السابقة، التي غطت الفترة من نوفمبر 2022 إلى أبريل 2023، بلغت 1.2 مليار دولار، وخصصت لدعم 2.2 مليون شخص في قطاع غزة ونصف مليون شخص في الضفة الغربية المحتلة، وذلك في قطاعات الغذاء والصحة والأمن والمأوى والتعليم والحماية والتنسيق وغيرها.

وتلعب وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) دورًا حاسمًا في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث تعمل كمقدم رئيسي للخدمات والعمود الفقري للاستجابة الإنسانية في غزة. وتعتبر الأونروا جزءًا لا يتجزأ من الهيكل الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة.