الخميس 22 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

محافظات

محافظ شمال سيناء يستقبل المحافظ البحري لمنطقة البحر المتوسط

محافظ شمال سيناء
محافظ شمال سيناء يستقبل المحافظ البحري لمنطقة البحر المتوسط
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

استقبل اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء، الفرنسي جيل بوادوفيزي، المحافظ البحري لمنطقة البحر المتوسط والوفد المرافق له، في مكتبة بديوان عام المحافظة بالعريش، في حضور اللواء مصطفى محمد مصطفى، رئيس الإدارة المركزية لمكتب المحافظ، اللواء محمد شريف، مدير عام ميناء العريش البحري، الدكتور طارق شوكة، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة.

وقال المحافظ أن العلاقات المصرية الفرنسية تقوم على روابط تاريخية ممتدة، مؤكدًا على اعتزاز مصر بالعلاقات مع فرنسا، مشيرًا إلى أن فرنسا من الدول العظيمة التي تقدم الدعم الكامل لمصر على مر العصور.

أشار المحافظ إلى التعاون المصري الفرنسي في شتى المجالات، لافتًا إلى منح الحكومة الفرنسية لمصر سفينتي ميسترال، وهذا ما يؤكد الخصوصية في العلاقة بين مصر وفرنسا، متمنيًا أن يمتد التعاون لعدة مجالات أخرى.

ووجه المحافظ الشكر للحكومة الفرنسية على الجهود المبذولة في علاج الأشقاء الفلسطينيين من خلال السفينة الطبية التي ترسو في ميناء العريش البحري.

لفت المحافظ إلى اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية بتنمية وتعمير محافظة شمال سيناء، حيث تشهد المحافظة تطورًا كبيرًا في شتي القطاعات.

بدوره أكد جيل بوادوفيزي، المحافظ البحري لمنطقة البحر المتوسط، على الدور الذي تقوم به مصر مع كافة الأطراف في إنهاء الأحداث في غزة، لافتًا إلى أن ما يحدث في غزة يجب أن ينتهي سريعًا.

وأشار إلى وجود تعاون كبير بين فرنسا ومصر في كافة المجالات سواء العسكرية أو الاقتصادية أو الزراعية، أو حتى على مستوى العلاقات الدبلوماسية، حيث يعمل الجانبين في نفس الاتجاه ولديهما رؤية مشتركة تجاه ما يحدث في غزة.

وعبر عن سعادته بأن السفينة الفرنسية الطبية هي أول سفينة وصلت إلى ميناء العريش البحري، مشيرا إلى استقبال الحالات الفلسطينية التي تتناسب مع إمكانات السفينة الطبية الفرنسية.

ووجه الشكر للحكومة المصرية ووزارة الصحة ومحافظة شمال سيناء ومديرية الصحة على التسهيلات المقدمة، حيث أن وجود السفينة الفرنسية خير مثال علي العلاقات الوطيدة بين فرنسا ومصر.