الأربعاء 24 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

البوابة لايت

"ميتا" تعد بزيادة فعاليتها عقب تراجع إيراداتها خلال 2023

ميتا
ميتا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

استقطبت شركة "ميتا " المالكة لخدمات فيسبوك وإنستغرام وواتساب مجدداً المستخدمين والمستثمرين،  لكنها خرجت ضعيفة من 2022، في أول سنة تتراجع إيراداتها الإعلانية خلالها منذ دخول الشبكة الاجتماعية العملاقة البورصة سنة 2012 وفقا لما نشرته "سكاي نيوز عربية "وتراجع رقم أعمال الشبكة السنوي بنسبة 1 بالمئة ليسجل 116.61 مليار دولار، بحسب بيان نتائجها.


ولكن سعر سهم الشركة ارتفع مع ذلك 19 بالمئة خلال التبادلات الإلكترونية بعد إغلاق البورصة، الأربعاء، لأن السوق كانت تتوقع تراجعاً أقوى للمجموعة الأميركية التي تواجه اضطرابات متزايدة في الآونة الأخيرة، بين الضغوط على صعيد الاقتصاد الكلي والمنافسة المتنامية لاستقطاب المستهلكين.
وفي مؤشر إيجابي آخر، بلغت فيسبوك، الخدمة الأساسية لدى الشبكة، عتبة ملياري مستخدم نشط يوميا، في مقابل 1.98 مليار نهاية سبتمبر
وفي المحصلة يستخدم حوالي 3.74 مليارات شخص على الأقل إحدى خدمات الشركة، سواء شبكات اجتماعية أو خدمات مراسلة، في كل شهر.
ولكن هذه المفاجآت السارة لا تحجب حقيقة أن الشركة عاشت أياماً أفضل في مراحل سابقة.
في الربع الرابع من سنة 2022، تراجع صافي أرباح "ميتا" إلى النصف مسجلا 4.65 مليارات دولار.
وقد تضررت إيرادات الشبكة وأرباحها بفعل تخفيض المعلنين ميزانيتهم جراء الأزمة الاقتصادية، والمنافسة مع تيك توك والتغييرات في قواعد آبل، وكلها عوامل تقلص قدرات الشبكات الاجتماعية على جمع بيانات المستخدمين لبيع إعلانات موجهة بدقة.
عمليات صرف جديدة
على غرار شركات أخرى كثيرة، وجيرانها الرئيسيين في سيليكون فالي باستثناء "آبل"، وضعت "ميتا" خطة اجتماعية كبرى في الخريف الفائت.


وقد استغنت المجموعة بموجب هذه الخطة عن 11 ألف وظيفة أي حوالي 13 بالمئة من إجمالي عدد موظفيها، وجمدت التوظيف حتى نهاية مارس 2023.
ولن يكون ذلك نهاية المطاف ربما، إذ تسعى ميتا لأن تكون 2023 "سنة الفعالية" بعد 18 عاما من "النمو السريع"، وترى أنه سيكون العمل مهمة "أكثر متعة" للموظفين لأنهم سيتمكنون من "إنجاز أمور أكثر".


وتثير ميتا قلقاً في الأسواق منذ عام، عندما فقدت المجموعة للمرة الأولى مستخدمين على فيسبوك.
وقد حصل ذلك بعدما غيّرت الشبكة اسمها وأعلنت عن توجه جديد يتمحور حول عالم "ميتافيرس" الموازي الذي يُسوّق له على أنه مستقبل الإنترنت والذي يمكن الولوج إليه خصوصاً من خلال اكسسوارات للواقعين المعزز والافتراضي
غير أن "ريالتي لابز"، القسم المخصص لتطوير الميتافيرس لدى ميتا، عمقت خسائرها إلى 4.3 مليارات دولار خلال الربع الفائت، بعدما فقدت 3.7 مليارات دولار في الربع الثالث، و2.6 مليار دولار في الربع الثاني.
حقيقة المرة بأن الشركات والمستهلكين لم تعد لديهم شهية على العوالم الافتراضية في هذه اللحظة".
وأشار الملياردير الأميركي الأربعاء إلى أن الميتافيرس يبقى أولوية للشبكة، لكنه يرتدي طابعا أقل إلحاحاً من الذكاء الاصطناعي.


الذكاء الإصطناعي
 

وعاد الذكاء الاصطناعي بقوة إلى المشهد في مجال التكنولوجيا منذ الخريف الفائت بفضل برمجية "تشات جي بي تي" التي تثير اهتماماً كبيراً.
ويتمتع البرنامج الذي طرحته شركة "أوبن إيه آي" الأميركية الناشئة في نوفمبر، بالقدرة على صياغة شتى
أنواع النصوص وأسطر الشيفرة المعلوماتية.
 

وعلى غرار غوغل كانت ميتا تعمل على ما يُعرف بالذكاء الاصطناعي التوليدي.
ويأمل مارك زاكربرغ خصوصاً بأن يتيح ذلك بسهولة إنشاء "فيديوهات وشخصيات افتراضية للمستخدمين "أفاتار" وصور بالأبعاد الثلاثية" لمنصات مختلفة.
كما يحتل الذكاء الاصطناعي مكانا في صلب جهود الشركة الثانية عالمياً في مجال الإعلانات، لتشجيع المستخدمين على تمضية وقت على تطبيقاتها وتحقيق إيرادات أكبر.
استنسخت فيسبوك الفيديوهات القصيرة والمسلّية من تيك توك من خلال مقاطع "ريلز"، وتركز حاليا على خوارزميات التوصيات الشخصية التي ساهمت بقوة في نجاح الشبكة المنافسة.
كما يتعين عليها إيجاد وسيلة لزيادة إمكانات تحقيق الدخل من هذه المقاطع، لأن الاهتمام بـ"ريلز" يُترجم حالياً "تراجعاً في الإيرادات"، وفق رئيس الشبكة، إذ إن المستخدمين باتوا يمضون وقتاً أقل على الصفحات المركزية في فيسبوك وإنستغرام، وهي أكثر دراً للأرباح.
كذلك يُفترض أن تساعد الخوارزميات ميتا في تخطي المشكلة المطروحة منذ عام جراء سياسة آبل بشأن حماية الخصوصية.
ويتيح الذكاء الاصطناعي تحسين الاستهداف وتدابير الفعالية، من دون جمع بيانات إضافية.
وتتوقع "إنسايدر إنتلجنس" أن تتراجع حصص ميتا في الاسواق العالمية إلى أقل من 20 بالمئة هذا العام، بعدما بلغت 22 بالمئة سنة 2021.