الخميس 01 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

حوادث وقضايا

إحاله أوراق المتهم بقتل "فتاه الزقازيق" إلى المفتي

المجني عليها والمتهم
المجني عليها والمتهم
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قضت محكمة جنايات  الزقازيق برئاسة المستشار محمد عبدالكريم، بتحويل أوراق المتهم بقتل فتاه الزقازيق سلمي بهجت الي مفتي الجمهورية وتحديد جلسة ٣ نوفمبر للنطق بالحكم.
وكشف تقرير الطب النفسي الخاص بالمتهم إسلام محمد، أنه لا يوجد لديه في الوقت الحالي ولا في وقت ارتكاب الواقعة محل الاتهام أي أعراض دالة على وجود اضطراب نفسي أو عقلي ينقصه الإدارك.

وأضافت هيئة المحكمة، أن المتهم إسلام محمد يمكنه معرفة الخطأ والصواب مما يجعله مسؤولا عن الاتهام المنسوب إليه في القضية رقم 7730 لسنة 2022 جنايات قسم أول الزقازيق.
ونص قرارالإحالة أن النيابة العامة أحالت المتهم "إسلام محمد فتحي مصطفى طرطور" لأنة في يوم ٨ اغسطس قتل المجني عليها "سلمى بهجت محمد محمود"، عمدا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيت النية وعقد العزم على قتلها لعزوفها عن الارتباط به واخفاق محاولاته المتعددة لإرغامها على ذلك، حيث وضع مخططا لقتلها تقصى فيه ميقات ترددها على العقار مخل الواقعة واعد لهذا الغرض سلاحا أبيض سكين وكمن مستترا بإحدى زوايا مدخل ذلك العقار متربصا لها وما أن أظفر بها حتى انهال عليها كعنا قاصدا ازهاق روحها فاحدث بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي اودت بحياتها على النحو المبين بالتحقيقات.
وورد بأمر الإحالة أن الماهم  احرز سلاحا أبيض سكينا بغير مسوغ قانوني على النحو المبين بالتحقيقات.
وأمرت النيابة العامة، بإحالة القضية إلى محكمة جنايات الزقازيق المختصة بدائرة محكمة استئناف المنصورة لمعاقبة المتهم طبقا لامر الإحالة وقائمة أدلة الثبوت المرفقين مع استمرار حبس المتهم على ذمة المحاكمة الجنائية.
وجاء فى أقوال الشاهدة الأولى فى القضية، والتى ربطها علاقة صداقة بالمجني عليها لسبق قيامها بالتدريب سويا بالجريدة الكائنة بالعقار محل الجريمة وأنها على علم بوجود علاقة عاطفية بين المجني عليها والمتهم وبتاريخ سابق على الواقعة هاتفتها المجني عليها لمرورها بضائقة نفسية فطلبت منها الحضور اليها للتحدث معها  واخراجها من تلك الحالة فوافقت على ذلك، وسبق وأن تواصل معها المتهم للإطمئنان على المحني عليها بعد ان فشل في تواصله المباشر معها.
وفي اليوم السابق على الواقعة فوجئت بتواصل المتهم معها مدعيا اطمئنانه على المجني عليها فأخبرته بحضور الأخيرة اليها بالجريدة محل تدريبها يوم الواقعة، وقبل حدوث الواقعة هاتفتها المجني عليها واخبرتها بحضورها على السلم الخاص بالعقار الذي شهد الواقعة وطلبت منها النزول لها ومقابلتها عليه وحال نزولها لمقابلتها شاهدت المتهم ممسكا بسلاح أبيض" سكين" معتديا به على المجني عليها مسددا لها عدة طعنات بجسدها مما أثار رعبها وقامت بالصراخ والصعود الجريدة للاستغاثة.