الجمعة 12 يوليو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

التيار المحافظ في إيران يستمر في السيطرة على التلفزيون الحكومي.. الخطة بدأت منذ 2011 بموافقة المرشد الأعلى

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يبدو أن التيار المحافظ في إيران يكملون خططهم للاستيلاء على التلفزيون الإيراني الحكومي، المعروف أيضًا باسم هيئة إذاعة جمهورية إيران الإسلامية.

وحيد جليلي

وبدأت خطوات السيطرة على هيئة البث الوحيدة في البلاد في ديسمبر 2021 مع تعيين وحيد جليلي في منصب رئيس الإذاعة بالإنابة للشؤون الثقافية وسياسة "التطور". 

وتعمل الإذاعة تحت إشراف مكتب المرشد الأعلى علي خامنئي، لذلك يجب أن تكون التغييرات قد حصلت على موافقته. 

وحيد جليلي هو شقيق سعيد جليلي، كبير المفاوضين النوويين السابق، والمرشح الرئاسي لحزب بيداري المحافظ المتشدد في عام 2017. 

كان سعيد جليلي ورئيس الأذاعة الإيرانية بايمان جبلي زميلين مقربين في المجلس الأعلى للأمن القومي في أوائل عام 2010. 

ولم يستغرق الأمر من وحيد جليلي سوى بضعة أشهر لبدء "التطور" في المعهد حتى اختار المحافظ المتشدد محسن برمهاني نائبا له للعمليات التلفزيونية. 

في أقل من أسبوع، عين برماهاني، الذي كان منصبه السابق رئيسًا لقسم الأفلام الوثائقية في قناة برس تي في الإخبارية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية، رؤساء جدد لست قنوات رئيسية في الإذاعة. 

ومثل برماهاني نفسه، فإن جميع رؤساء القنوات الجدد من المتشددين المقربين من حزب بيداري.

واحتفل مكتب العلاقات العامة في الإذاعة بالتعيينات من خلال نشر ملصق أظهر صور محسن برماهاني وميسام مرادي بيناباج رئيسًا للقناة الأولى، والمديرين الجدد لقنوات أخرى.

 وحيد رحيميان

وكتب وحيد رحيميان، صانع أفلام إيراني، في تغريدة على تويتر أن جميع المخرجين الجدد ينتمون إلى مجموعة عماريون شديدة المحافظة المقربة من المفاوض النووي السابق سعيد جليلي وأنهم جميعًا أعضاء في حزب بيداري.

كما أكد الموقع الإخباري الإصلاحي إنصاف الإخباري أن "جميع مديري التلفزيون الحكومي المعينين حديثًا قريبون من سعيد جليلي"، لكنه حذر من أنه "بدلًا من الإعلان عن تطورات في التعييات، فإن التعيينات تمثل تشابهًا مع الأسلوب الإداري لرئيس القناة الثالثة. 

علي فروغي "، وهو من أقارب المرشد الأعلى علي خامنئي والمشهور بإدارته الاستبدادية وطرد بعض الشخصيات التلفزيونية الشهيرة مثل المعلق الرياضي عادل فردوسيبور الذين لم يكونوا مطيعين له تمامًا.