الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فضائيات

مدير المتحف المصري السابق: الرئيس السيسي أنقذ طريق الكباش

طريق الكباش
طريق الكباش
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكد الدكتور طارق توفيق، مدير المتحف المصري الكبير السابق وأستاذ الآثار، أن احتفالية طريق الكباش اليوم تشبه ما كان يجري من المصريين القدماء في مصر القديمة، لافتا إلى أن معبد الأقصر اليوم في حالة جيدة جدا وطريق الكباش كان قد تم ردمه تماما قبل إعادة الاهتمام به.

وأشار مدير المتحف المصري الكبير السابق ، ، خلال حوار ببرنامج "حديث القاهرة" مع الإعلامي إبراهيم عيسى، على قناة القاهرة والناس، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أنقذ طريق الكباش بتوجيهه بضرورة الانتهاء من هذا العمل لحماية آثار طريق الكباش، موضحا أن ما يحدث الآن هو إنقاذ للتراث المصري.

ولفت إلى أن احتفالية طريق الكباش ضمان لحماية التراث من التعدي عليه، واعدا المصريين في الأقصر بمزيد من الخير خلال الفترة المقبلة بعد افتتاح طريق الكباش، وقال: "المصريون فى الأقصر سيعود عليهم الخير من جذب الأنظار إلى مصر من هذه الاحتفالات".


في سياق متصل قال مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن المتحف المصري الكبير يعتبر أضخم متحف عرفته البشرية بمساحة نصف مليون متر مربع، وهناك أكثر من 55 ألف قطعة تم نقلها إليه، و4500 قطعة من آثار توت عنخ آمون، إضافة إلى القطع الأثرية الأخرى، ويحتوى على البهو الكبير والمسلة المعلقة التي كانت ملقاة على الأرض وتم ترميمها بفكرة رائعة حتى تظهر بشكل مبهر.


وأوضح وزيري أن تلك التماثيل كانت عبارة عن قطع ملقاة على الأرض وأصبحت الآن شامخة بعد حمايتها من الدمار تتحدى أي آثار في العالم.
 

ولفت ، أن وزارة الآثار أعادت ترميم 29 تمثالا في الصف الأيمن بطريق الكباش و19 تمثالا على اليسار، وتم إنقاذها وعرضها في معبد الكرنك بالأقصر.

 

وأردف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، كان يتابع عن كثب أعمال الترميم في مختلف محافظات الجمهورية ويوجه دائما بالدعم وتوفير الإمكانيات اللازمة، مشيرا إلى أن هناك مخطط شامل لتطوير القطع الأثرية بمدينة الأقصر.

 

وتابع أن الأقصر تغيرت بفضل اهتمام الرئيس السيسي بأعمال الترميم، مشيرا إلى أن الألوان الموجود على الآثار المصرية ليست مصطنعة بل تم تنظيف القطع الأثرية بشكل يظهر لونها الحقيقي ولا يشوه صورتها.

 

واستطرد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن هناك 250 بعثة أجنبية تعمل في الكشوفات الأثرية إلى جانب 50 بعثة مصرية على مستوى الجمهورية، لافتا إلى أنه تم اكتشاف العديد من القطع الأثرية والتماثيل بعدد 10 آلاف تمثال جري توزيعها على المتاحف المصرية.

وأضاف أن قصر محمد علي في شبرا لم يفتتح بعد، وتم إنفاق 300 مليون جنيه على ترميه ليظهر بشكل مبهر يليق بالحضارة المصرية وسيتم افتتاحه قريبا، وأيضا متحف عواصم مصر فى العاصمة الإدارية الجديدة الذي يحكي قصص أهم العواصم في تاريخ مصر بحضارات مختلفة.