الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حوارات

د. أحمد السبكى المشرف العام على منظومة التأمين الصحى الشامل لـ«البوابة نيوز»: 5 ملايين مواطن سجلوا بياناتهم بالمرحلة الأولى.. ونضمن علاج المنتفعين بالخارج حال عدم توافره محليًا

جانب من الحوار
جانب من الحوار
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نظام أجور مميز لجذب القوى البشرية للعمل بالمنظومة

نسبة رضاء منتفعى التأمين الصحى بلغت ٩٣٪

51.2 مليار جنيه ميزانية المرحلة الأولى من مشروع التأمين الصحي

95 منشأة صحية تم تسجيلها بـ«الرقابة والاعتماد» وحصل ١٠ على درجة الاعتماد القومى

108 منشآت تم نقل تبعيتها إلى الهيئة العامة للرعاية الصحية

لدينا ٣ مستويات رقابية لمتابعة جودة أداء الخدمات الطبية بالمنشآت الصحية للهيئة

د. أحمد السبكي 

مشروع التأمين الصحى الشامل، الذى أطلقته الحكومة في 2018، يعد من أضخم المشروعات التى تُعنى بتغيير مفهوم تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، وتوفير الحماية الطبية الكاملة للأسرة بالكامل وبجودة عالية تليق بالإنسان المصرى، وذلك من خلال خفض معدلات الفقر والمرض وبمقابل تسديد اشتراكات للأسر القادرة، أما الأسرة غير القادرة فتتحمل الدولة العبء المالي والسداد عنهم.
التقت «البوابة» مع رأس الهرم لتلك المنظومة التى اثبتت كفاءتها في محافظات المرحلة الأولى التى انطلقت بها، وأجرينا هذا الحوار مع الدكتور أحمد السبكي «رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزيرة الصحة والسكان والمشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل»، أجاب فيه عن جميع ما يشغل ويهم المواطن المصرى في ظل تطبيق المنظومة الجديدة للتأمين الصحى الشامل.
وكشف «السبكي»، أن ميزانية المنظومة بلغت 51.2 مليار جنيه، في حين سجل نحو 5 ملايين مواطن بياناتهم بالمرحلة الأولى، مشيرا إلى أن عدد المنشآت التى تم نقل تبعيتها للهيئة بلغ 108 منشآت.
وأضاف أنه جرى تسجيل 95 منشأة بـ«الرقابة والاعتماد» حصل عشرة منهم على درجة الاعتماد القومي، لافتا إلى الخدمة الطبية والعلاجية تقدم حاليا لـ 6.5 مليون بمحافظات بورسعيد والأقصر والإسماعيلية، وإلى نص الحوار.


 
■ بداية.. ما هو دور هيئة الرعاية الصحية في توفير الخدمات لمنتفعي التأمين الصحى الشامل؟


- هيئة الرعاية الصحية هي الجهة الوحيدة المنوط بها ضبط وتنظيم وتقديم الخدمات الصحية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد في كافة محافظات تطبيق المنظومة الصحية الجديدة، بحيث يتم تقديم جميع الخدمات التشخيصية والعلاجية للأفراد وفق أحدث الإرشادات والبروتوكولات العلاجية المعتمدة دوليًا، بمستوياتها الثلاثة للخدمة الأولية والثانوية والثالثية.


■ ما هي محافظات المرحلة الأولى للمنظومة والميزانية المخصصة لذلك؟ 


- سوف يتم تطبيق التأمين الصحي الشامل ليشمل جميع محافظات جمهورية مصر العربية على ٦ مراحل، تشمل كل مرحلة عدة محافظات، وتضم محافظات المرحلة الأولى ٦ محافظات وهى «بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية، جنوب سيناء، أسوان، السويس».
حيث تم البدء بمحافظة بورسعيد، كتشغيل تجريبى في يوليو ٢٠١٩ وتم التدشين الرئاسى للمشروع في نوفمبر ٢٠١٩، أما الأقصر والإسماعيلية وجنوب سيناء فتم تدشين المنظومة بهما في ١٦ فبراير من العام الجاري، وجار العمل حاليًا على قدم وساق بمحافظتى أسوان والسويس ومن المقرر إطلاق المنظومة بهما خلال الفترة المقبلة.
كما أنه من المخطط الانتهاء من تطبيق المرحلة الأولى مطلع العام القادم ٢٠٢٢، وفقًا لتوجيهات القيادة السياسية. كما تبلغ الميزانية الإجمالية لتطبيق المرحلة الأولى في المحافظات الـ٦ « بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية، أسوان، السويس، جنوب سيناء» ٥١.٢ مليار جنيه مصري.


■ كم عدد المواطنين الذين سجلوا بالمرحلة الأولى؟ وكم مستشفى دخل في المنظومة؟


- عدد من قاموا بالتسجيل في منظومة التأمين الصحى الشامل بمحافظات المرحلة الأولى، بلغ أكثر من ٥ ملايين مواطن، وتشمل عدد المنشآت الصحية المقرر عملها ضمن المنظومة الجديد بتلك المرحلة ٣١١ وحدة ومركز صحة طب أسرة إضافة إلى ٥١ مستشفى.


■ كم عدد المنشآت الطبية المعتمدة وما فائدة ذلك على المنتفعين؟


- تم تسجيل ٩٥ منشأة صحية حتى الآن لدى الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، منها ٨٥ وحدة ومركز و١٠ مستشفيات، وذلك لتمكين اجتيازهم الشروط الموضوعة لتسجيل المستشفيات والمراكز والوحدات الصحية، تم الحصول منهم على درجة الاعتماد القومي المعترف بها دوليًا من منظمة الاسكوا، لمستشفى النصر التخصصي للأطفال و٩ مراكز صحة ووحدات طب أسرة، في بورسعيد، وتعد تلك المنشأت أولى المنشآت الصحية في القطاعين الحكومي والخاص يحصلان على هذا الاعتماد. وجار استكمال الاعتماد لباقى المنشآت تباعا.


■ كيف يحصل المواطن المصري العادي على خدمات «التأمين الصحى الشامل»؟


- كل مواطن من محافظات المرحلة الأولى وهى «بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية، جنوب سيناء، أسوان، السويس» عليه أن يقوم بالتسجيل في المنظومة الجديدة للانتفاع بالخدمات الطبية والعلاجية التي توفرها المنظومة فور إطلاقها رسميًا أو تجريبيًا بالمحافظة، وذلك عن طريق تسجيل المواطنين من خلال الذهاب إلى أقرب مركز أو وحدة صحية في المحافظة ببطاقات الرقم القومي وشهادات ميلاد الأطفال إن وُجَّد، بحيث يتم فتح ملف طبي له، والذى يشمل بدوره على التاريخ المرضى العائلى والفحوصات التى تم إجراؤها للمريض مما يسهم في عملية تشخيص ومتابعة الحالة الصحية للمريض ووصف العلاج المناسب له. بحيث تغطي منظومة التأمين الصحي الشامل جميع الخدمات الصحية للفرد وللأسرة، كما تتيح للمنتفع الحرية في اختيار مقدمي الخدمة، كما أنها تضمن العلاج بالخارج للمنتفعين حال عدم توفير العلاج محليًا.
* كيف نجحت منشآت الهيئة في توفير الخدمات الطبية لمنتفعيها خلال جائحة كورونا؟
- بالفعل نجحت هيئة الرعاية الصحية في توفير الخدمات الطبية للمواطنين وبجودة عالمية جنبًا إلى جنب تقديم خدمات كورونا، وذلك من خلال اتخاذ حزمة من الحلول التكنولوجية المبتكرة، حيث قامت هيئة الرعاية الصحية، بعمل مبادرات لتقديم الرعاية الصحية والخدمة الطبية عن بُعد للمنتفعين بنظام التأمين الصحي الشامل منذ بداية ظهور فيروس كورونا المستجد في مارس ٢٠٢٠، شملت:
١- مبادرة توصيل الأدوية لأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن للمنتفعين بنظام التأمين الصحي الشامل ببورسعيد مجانًا بمحل سكنهم.
٢- تفعيل خدمة الحجز للكشف عبر الاتصال بالخــط الساخــن « ١٥٣٤٤» لمنع التكدس والازدحام.
٣- إنشاء غرفة الفرز الإلكتروني لتقييم الحالة الصحية للمريض من داخل منزله.
٤- مبادرة تقديم الاستشارات الطبية عن بُعد، للمنتفعين بنظام التأمين الصحي الشامل ببورسعيد تليفونيًـا.
٥- مبادرة «وقاية» بالتعاون مع إحدى شركات التعليم الإلكتروني، وتهدف لتوعية الجمهور العام والأطقم الطبية بكيفية الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.
٦- مبادرة «ماتشيلش هم» بالتعاون مع أحد التطبيقات الإلكترونية كأول عيادة نفسية أونلاين، للمساعدة في تقديم الدعم النفسي والمعنوي للأطقم الطبية والمرضى الذين تأثروا سلبًا نتيجـة الإصابـة بكورونا.
٧- إطلاق تطبيق «البالطو» لتقديم الاستشارات الطبية عن بُعد في أهم التخصصات الطبية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل ببورسعيد والأقصر.


■ صدر قرار رئيس الوزراء، بنقل تبعية وأصول بعض المنشآت لهيئة الرعاية الصحية.. كيف تم التعامل معها، وكم يبلغ عددها؟


- بالفعل، صدر ثلاثة قرارات من رئاسة مجلس الوزراء، بنقل تبعية عدد من المنشآت الصحية التابعة لوزارة الصحة والسكان، إلى الهيئة العامة للرعاية الصحية لتحل الهيئة محل تلك الجهات في كل ما لها وما عليها، حيث يتم تشكيل اللجان لإنهاء إجراءات نقل تلك الأصول والتي يتبعها تأهيل المنشآت للحصول على الجودة والاعتماد، كما يتبعها نقل وتسكين القوى البشرية بالفرع والمنشآت الصحية التابعة له وفق الاحتياجات والخطة الموضوعة لتغطية الاحتياجات الصحية المواطنين، وتبلغ عدد المنشآت المنقول تبعيتها إلى الهيئة العامة للرعاية الصحية حتى الآن ١٠٨ منشآت، منها ٣٩ منشأة بمحافظة بورسعيد و٤٥ منشأة بالأقصر و٢٤ بالإسماعيلية.


■ كيف يتم التعامل مع الأطقم الطبية داخل المنشآت الطبية للهيئة؟ وما هى مزايا العمل؟


- يتم التعامل مع القوى البشرية العاملة بالهيئة، سواء الطبية منها أو الإدارية من خلال التدريب والتعليم المستمر بهدف الاستثمار في العنصر البشري باعتباره أثمن مورد لدى الهيئة يضمن استثماره تقديم أفضل خدمات ورعاية صحية للمتعاملين.. حيث تم تنفيذ أكثر من ٥٠٠٠ برنامج تدريبي تم من خلالها تدريب أكثر من ١٥٠٠٠ فرد حتى الآن بمحافظات بورسعيد والأقصر والإسماعيلية، على أداء العمل وضمان تقديم الخدمات والرعاية الصحية بجودة عالمية، كما تم استحداث نظام جدول لأجور العاملين بهدف جذب القوى البشرية المتميزة للعمل داخل الهيئة العامة للرعاية الصحية بكافة منشآتها وفروعها طبقًا للامتداد المرحلى لمنظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة، ولائحة الأجور التى أقرتها الهيئة أصبحت من أهم عوامل الجذب للكفاءات الطبية المهاجرة خارج مصر، للعودة والعمل داخل مصر.


■ ما الخدمات الطبية التي توفرها منشآت الرعاية الصحية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل؟


- تستهدف الهيئة توفير أكثر من ٢٥٠٠ خدمة طبية علاجية لتوفير التغطية الصحية الشاملة للمواطنين من خلال منشآتها الصحية، بدءًا من خدمات الرعاية الصحية الأولية وخدمات طب الأسرة مرورًا بالخدمات التشخيصية والمعملية وصولًا إلى العمليات والتدخلات الجراحية وفق أحدث الممارسات والتقنيات العالمية، إلى جانب إطلاق العديد من المبادرات الصحية والتي تسهم في الكشف المبكر عن الأمراض وسرعة علاجها أو السيطرة عليها والحفاظ على الصحة العامة للأفراد، وكان آخرهم مبادرة "اسبقي بخطوة" للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم، ومبادرة "صحتك ثروتك" للكشف المبكر عن أمراض البروستاتا حيث تم من خلالها فحص أكثر من ٧٠٠٠ في محافظة الأقصر وحدها.

الزميل عاطف السيد مع الدكتور أحمد السبكي


■ كيف يتم رصد رضاء منتفعي التأمين الصحي الشامل؟ 


- نسبة رضاء المنتفعين عن جودة الخدمة الطبية بالمنشآت الصحية للهيئة تخطت الـ٩٣ في المائة، ولدينا إدارة لقياس رضاء المنتفعين داخل الهيئة العامة للرعاية الصحية ولها ممثلون بكافة المحافظات وداخل كافة المنشآت الطبية التابعة للهيئة بالمحافظات، ويتم قياس رضاء المنتفعين باستمرار من خلال ٤ طرق، وهي:
الاستبيانات والكول سنتر ١٥٣٤٤ وماكينات استطلاع الرأى «Feed Back Machine» داخل المنشآت إلى جانب مكاتب مديري رضاء المنتفعين داخل كافة المنشآت للهيئة.


■ كيف يتم مراقبة جودة أداء الخدمات الصحية للمواطنين داخل المنشآت الصحية؟


- لدينا ٣ مستويات رقابية لمتابعة جودة أداء الخدمات الطبية بالمنشآت الصحية للهيئة، وهى:
المستوى الأول: هو الإشرافي من فرع هيئة الرعاية الصحية بالمحافظة أو الإقليم، والذي يهتم بتطبيق الخطط التنفيذية ومراجعة تنفيذها وربط التوجيه بنتائج الأعمال بشكل دوري، وكذلك اتخاذ الإجراءات والأعمال التصحيحية عند الحاجة.
المستوى الثاني: هو إدارة الرقابة الداخلية برئاسة الهيئة، والتي تهتم بمتابعة خطط أعمال الإدارات المركزية والعامة بالهيئة العامة للرعاية الصحية، وتقييم آثار تلك الأعمال والخطط التنفيذية في الوصول إلى تحقيق الرؤية والأهداف الاستراتيجية للهيئة.
المستوى الثالث: ويعنى بتقييم المنتفع لمقدمي الخدمة وللخدمة نفسها بشكل لحظي عن طريق استبيانات الرأي أو الإجابة على الأسئلة التقييمية بماكينات الـ«فيد باك سيستم» المتواجدة بالمستشفيات والمراكز والوحدات الصحية التابعة للهيئة، والتي تسهم في تقديم أفضل الخدمات الصحية للمنتفعين المرتكزة على المرضى واحتياجاتهم، وكذلك توجيه الأعمال بشكل يومي واتخاذ الأعمال التصحيحية في حال وجود حاجة لذلك، وبما يسهم في تحسين الأداء وتطويره بشكل مستمر.


■ ما هى رؤية الهيئة  والأهداف التي وضٌعت لتحقيقها؟

 

 رؤية الهيئة العامة للرعاية الصحية ترتكز على تقديم مفهوم متطور للرعاية الصحية المتكاملة وفقا لأحدث المعايير الدولية، وتحقيق أهدافها باعتبارها أداة الدولة المصرية لتقديم خدمات الرعاية الصحية بكافة بقاع مصر باحترافية وجدارة اكلينيكية بأحدث التكنولوجيات في بيئة عمل جاذبة تحقق التطوير للعاملين والرضاء للمتعاملين في إطار متكامل من الاستدامة والنجاعة المالية بالتعاون مع الشركاء الفاعلين في القطاع الصحى وقطاع البحث العلمى وصولا لمؤشرات صحية تحقق الرخاء والسعادة للمواطن، كما تشمل القيم «الرحمة – الاحترام – التميز – التجرد - المسئولية والمساءلة».