الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

ثقافة

الشعر يجمعنا.. "إمام الهدى" لعباس الجنابي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ينفتح الشعر على التجربة الإنسانية اللانهائية، متحركًا في فضاء الخيال والدهشة، محاولا إعادة بناء الوجود عبر أصواته الحميمية القريبة من روح المتلقي، ويُعد الشعر هو الوسيلة الأكثر فاعلية في التعبير عن الأحلام والانفعالات والهواجس التي تجوب الوعي الإنساني واللاوعي أيضًا، وتتنوع روافد القصيدة من حيث الموضوع والشكل ليستمر العطاء الفني متجددا ودائمًا كما النهر..

تنشر "البوابة نيوز" عددًا من القصائد الشعرية لمجموعة من الشعراء يوميًا.

واليوم ننشر قصيدة بعنوان "إمام الهدى" للشاعر عباس الجنابي، تزامننا مع احتفالات المولد النبوي الشريف.

تأبى الحُروفُ وتسْتعصي معانيها

حتّى ذكَرْتُك فانْهالتْ قوافيها

"محمّدٌ" قُلْتُ فاخْضرّت رُبى لُغتي

وسالَ نَهْرُ فُرات في بواديها

فكيفَ يجْدبُ حَرْفٌ أنْتَ مُلهِمُهُ

وكيفَ تظمأ روحٌ أنتَ ساقيها

تفتحتْ زهرةُ الألفاظِ فاحَ بها

مِسْكٌ من القُبّة الخضراء يأتيها

وضجّ صوتٌ بها دوّى فزلزلها

وفجرّ الغار نبعا في فيافيها

تأبّدتْ أممٌ في الشركِ ما بقيتْ

لو لمْ تكُن يا رسول الله هاديها

أنقذتَها من ظلام الجهلِ سرْتَ بها

إلى ذُرى النور فانجابت دياجيها

أشرقتَ فيها إماما للهُدى ،علَماً

ما زال يخفِق زهوا في سواريها

وحّدْت بالدين والإيمان موقفها

ومنْ سواك على حُب يؤاخيها

كُنت الإمامَ لها في كلّ معْتَرَكٍ

وكنت أسوة قاصيها ودانيها

في يوم بدر دحرتَ الشركَ مقتدرا

طودا وقفْتَ وأعلى من عواليها

رميتّ قبضة حصباءِ بأعْيُنها

فاسّاقطتْ وارتوت منهُا مواضيها

وما رميتَ ولكنّ القدير رمى

ولمْ تخِب رمية الله راميها

هو الذي أنشأ الأكوانَ قُدرتُهُ

طيّ السجل إذا ما شاء يطويها

يا خاتمَ الأنبياءِ الفذ ما خُلقتْ

أرضٌ ولا ثُبّتتْ فيها رواسيها

إلاّ لأنك آتيها رسولَ هُدىً

طوبى لها وحبيب الله آتيها

حقائقُ الكون لم تُدركْ طلاسمُها

لولا الحديثُ ولم تُكشفْ خوافيها

حُبيتَ منْزلة لا شيء يعْدلُها

لأنّ ربّ المثاني السّبع حابيها

ورفْعةً منْ جبين الشمْس مطلعُها

لا شيء في كوننا الفاني يُضاهيها

يا واقفاً بجوار العرْش هيبتُهُ

منْ هيبة الله لا تُرقى مراقيها

مكانة لم ينلها في الورى بشرٌ

سواكَ في حاضر الدُنيا وماضيها

بنيت للدين مجدا أنت هالتُهُ

ونهضة لم تزل لليوم راعيها

سيوفُك العدلُ والفاروقُ هامتُهُ

والهاشميّ الذي للباب داحيها

وصاحبُ الغار لا تُحصى مناقبُهُ

مؤسسُ الدولة الكبرى وبانيها

وجامعُ الذكر عُثمانٌ أخو كرمٍ

كم غزوة بثياب الحرْب كاسيها

يا سيدي يا رسول الله كمْ عصفت

بي الذنوبُ وأغوتني ملاهيها

وكمْ تحملتُ أوزارا ينوءُ بها

عقلي وجسمي وصادتني ضواريها

لكن حُبّكَ يجري في دمي وأنا

من غيره موجةٌ ضاعت شواطيها

يا سيدي يا رسول الله يشفعُ لي

أني اشتريتُك بالدُنيا وما فيها.