الإثنين 26 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

دعوات مستمرة لوقف التصعيد العسكري في غزة.. الإمارات تعرب عن قلقها.. والرئاسة الفلسطينية تطالب الولايات المتحدة بالتدخل

البوابة نيوز

حملت الرئاسة الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية المسئولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير.
ويشهد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي منذ 8 مايو تصعيدا حادا مستمرا بدأ باندلاع اشتباكات في منطقة الحرم القدسي الشريف وحي الشيخ جراح في القدس، حيث تنفذ إسرائيل إجراءات لطرد عائلات فلسطينية من منازلها.
وطالبت الرئاسة في بيان رسمي الإدارة الأمريكية بالتدخل الفوري والسريع لوقف الهجوم الإسرائيلي من أجل ألا تخرج الأمور عن السيطرة.



فيما أدانت عمليات القتل الوحشية التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء القطاع والضفة الغربية والقدس.
كما طالبت بوقف فوري للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وسحب جميع المستوطنين والجنود الإسرائيليين من القدس.
ودعت أيضًا مجلس الأمن الدولي، وأطراف الرباعية الدولية والمنظمات الإقليمية والدولية إلى تحمل مسؤولياتها لوقف هذه الاعتداءات حفاظًا على الأمن والسلم وفقًا لأحكام القانون الدولي.
كما أعربت الإمارات عن قلقها إزاء تصاعد أعمال العنف في إسرائيل وفلسطين، مؤكدة استعدادها التام لدعم جميع الجهود التي تهدف إلى تهدئة الأوضاع وتخفيف حدة التوترات.
وقال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، عبد الله بن زايد: "تضم الإمارات صوتها إلى الآخرين في الدعوة إلى الوقف الفوري للعنف والأعمال العدائية وتدعو جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واتخاذ خطوات فورية للالتزام بوقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي".
وأضاف: "الأحداث الأليمة التي شهدناها الأسبوع الماضي هي تذكير هام بضرورة البدء في الحوار السلمي والمصالحة، ونعول في هذا الشأن على ما تحمله اتفاقيات إبراهيم من وعود لأجيالنا الحالية والمقبلة بالعيش مع جيرانهم في سلام وكرامة وازدهار".
وأعرب بن زايد عن خالص تعازيه في جميع الضحايا الذين سقطوا جراء أعمال القتال الأخيرة، مؤكدا استعداد بلاده "التام لدعم جميع الجهود التي تهدف إلى تهدئة الأوضاع وتخفيف حدة التوترات".
فيما أشاد البرلمان العربي بالمواقف المشرفة التي اتخذتها عدد من الدول لمساندة وإغاثة الأشقاء والجرحى الفلسطينيين جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم، محذرا من خطورة استمرار تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، وتجنيب شعوب المنطقة المزيد من التصعيد.
ووجه البرلمان العربي، الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي والسلطات المصرية لفتح المستشفيات المصرية أبوابها لاستقبال الجرحى الفلسطينيين لعلاجهم وإنقاذ حياة الجرحى.
كما أشاد البرلمان العربي بقرار كل من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، والعاهل المغربي الملك محمد السادس بإرسال مساعدات طبية وإنسانية إلى الفلسطينيين بالضفة الغربية وقطاع غزة.
وأكد البرلمان العربي أهمية تعزيز التضامن العربي لدعم فلسطين الأبية في مواجهة الاحتلال الغاشم، مستنكرا التصعيد الإسرائيلي المتواصل بحق الشعب الفلسطيني والذي أودى بحياة العشرات من الأبرياء والأطفال.
ودعا البرلمان العربي سائر الدول العربية والإسلامية إلى التكاتف في هذه اللحظة الحرجة لمواجهة العدوان الإسرائيلي، وبذل كافة الجهود لمساعدة الشعب الفلسطيني وحشد المساعدات الإنسانية والطبية لإغاثة الجرحى الفلسطينيين.
وطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم تجاه الوضع المأساوي في الأراضي الفلسطينية والضغط على إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال لوقف المجازر التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني، مثمنا في الوقت ذاته الجهود التي تبذلها دولة تونس في إطار مجلس الأمن للتعبير عن الموقف العربي خاصة أن هناك جلسة ستعقد غدا "الأحد" لبحث المخارج الممكنة من حالة التأزم الحالية.
من ناحية أخرى حيا البرلمان العربي الصمود الفلسطيني في وجه الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بمناسبة الذكرى الـ 73 لنكبة الشعب الفلسطيني، والتي تصادف الـ15 من مايو من كل عام.