رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الجلسة العامة.. وزيرة الثقافة: تجديد وتطوير المؤسسات بمليار جنيه.. وبرامج توعية بتضحيات القوات المسلحة.. وبرلمانيون ينتقدون الأداء

الأربعاء 27/يناير/2021 - 04:20 م
البوابة نيوز
محمد العدس. نشأت أبوالعينين. إبراهيم سليمان
طباعة
شهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار حنفي جبالي، عرض وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم لبيانها أمام البرلمان، وكانت هناك انتقادات من قبل عدد من النواب بشأن البيان وما ألت لها الثقافة.
من جانبها قالت الدكتورة ايناس عبد الدائم، إن الوزارة تقوم بعدد من الأنشطة الثقافية الرامية لتدعيم "قيم المواطنة وتحقيق التنمية المستدامة وبناء شخصية الإنسان ومكافحة الفكر المتطرف عبر الرؤية الثقافية المتكاملة، حيث نظمت الوزارة عدد من الأنشطة الرامية بالتوعية بالمخاطر التي تواجه الدولة المصرية بالإضافة إلى مبادرة أعرف جيشك من خلال أعمال فنية لشرح تضحيات القوات المسلحة الرامية للحفاظ على امن واستقرار الوطن لافتة إلى شرح قصص بطولة الشهيد للأطفال عبر أنشطة شملت مبادرات عديدة منها تحت مسمى " سيلفي مع الشهيد " وغيرها من الأنشطة.
وكشفت انه تم إحلال وتجديد وتطوير المؤسسات الثقافية وتطوير قطاع المسرح وقصور الثقافة، موضحة ان التحدي الذي واجه الوزارة هي قلة الاعتماد المالي موضحة أنه تم التنسيق مع وزارة التخطيط لزيادة اعتمادات الباب السادس وتم اعتماد مليار و340 مليون جنيه بزيادة تصل على 40 %.
وأضافت انه تم إسناد المشروعات المتعثرة للشركات التابعة لمؤسسات الدولة، ونجحت الوزارة في إحلال وتجديد وتطوير المؤسسات الثقافية بمليار و28 مليون جنيه بنسبة نجاح 131 %.
وعن المشروعات الجديدة التي نجحت وزارة الثقافة في إنجازها قالت إيناس عبد الدايم إنه تم افتتاح 43 موقع ثقافي جديد في 18 موقع بـ11 محافظة من بينها هيئات قصور الثقافة في طنطا وجنوب سيناء وأسيوط وكفر الشيخ، كما تم تطوير 7 مسارح مثل المسرح القومي والعرائس والطليعة، وافتتاح عدد من المتاحف.
وأكدت أنه بشأن التطوير الهيكلي للوزارة تم استحداث هيكل تنظيمي جديد تمهيدا للانتقال للعاصمة الإدارية،وتطبيق 1378 برنامج لتنمية وتدريب العاملين وتأهيلهم، مشيرة إلى برنامج التحول الرقمي، حيث تم تحويل 5 ألاف كتاب، و100 مخطوط تاريخي، وخرائط نادرة.
وعن نشر الوعي ومواجهة الفكر المتطرف كشفت أن الوزارة نفذت عدد كبير من البرامج بتكلفة 96 مليون جنيه شمل 67 نشاطا من بينها إعادة الدمج الثقافي لأبناء المناطق الحدودية.
أكدت وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، الجهود المبذولة من جانب الوزارة لنبذ التطرف الفكرى، وكان في مقدمتها تنفيذ نحو 712 نشاط متنوع بتكلفة 96 مليون جنية مثل العروض المسرحية والصالونات الثقافية والصالونات الثقافية وغيرها وذلك في إطار جهود مكافحة ونبذ التطرف والعنف.
وخلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي نفذت وزارة الثقافة 264 فاعلية في جميع المجالات الثقافية، و28 فاعلية بعدد كبير من دول أفريقية من بينها المغرب والجزائر وتونس وككينيا والسودان والسنغال، كما أصدرت وزارة الثقافة 20 عنوانا جديدا لعدد مهم من الكتب عن أفريقيا.
وفي السياق ذاته وجه أعضاء مجلس النواب انتقادات متعددة لوزيرة للقصور في عمل الوزارة لاسيما في الصعيد، فضلا عن غياب خطة متعددة الأبعاد لمواجهة التطرف الفكري وعدم تطوير الخطة الخاصة بدعم العلاقات المصرية الأفريقية، والدور المحدود لقصور الثقافة.
وتساءلت النائبة منال هلال، عن خطة الوزارة للارتقاء بالثقافة البصرية والتمييز بين القبح والجمال ومستوى وآليات التعاون مع وزارات التربية والتعليم، التعليم العالي، الإعلام لتحقيق هذه الأهداف.
كما تساءلت، عن خطة وزارة الثقافة لإعادة دور مصر الريادي في قطاع الفن التشكيلي المعاصر.
بدوره وجه النائب أحمد حته، عده تساؤلات في مقدمتها ما يتعلق بدور الوزارة في التنمية البشرية للشعب المصري لاسيما بعد ثورتين فضلا عن سؤالها عن الوقت التي نستطيع فيها رؤية أعمال سينمائية ودرامية تم ممارسة عليها الدور الرقابي بما يحافظ على القيم المصرية، بقوله: هناك أحد القنوات تعرض مسلسل من كثر العبارات الخارجة فيه مش بقدر اسمعها أنا وأسرتي.. وأين التسويق الجيد للمسلسلات المصرية ونحن هوليود الشرق الأوسط".
كما تسأل البرلماني عن وضع السينمات المصرية مضيفًا: "ولا أجور الفنانين خاربة الدنيا شويه".
من جانبها قالت النائبة غادة الضبع، إن قصر الثقافة بسوهاج يقوم بدور مميز لكن ماذا عن مراكز المحافظة، مضيفة: " مركز جهينة حيث بلد الروائي المصري جمال الغيطاني وليس بها قصر ثقافة، نناشد وجوده".
وتساءلت البرلمانية عن مهرجان القراءة للجميع، وعصير الكتب في المحافظات والذي كان يلاقي إقبال واسع من الطلاب، مطالبة بتعظيم دور قصور الثقافة.
كما انتقد النائب عادل عامر، عدم وصول الإرث الثقافي الكبير لدي مصر للعالم بأسرة بما يرسي صورة القاهرة الحديثة وانعكاسه الإيجابي على التسويق السياحي.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الاحوال الشخصية ؟