رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

اليوم.. لقاء حواري بمركز شباب الجزيرة تحت شعار "مصر أولا لا للتعصب"

الثلاثاء 24/نوفمبر/2020 - 10:52 ص
الدكتور أشرف صبحي
الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة
أحمد محمدي
طباعة
ينظم مركز شباب الجزيرة، من خلال إدارة العلاقات العامة والإعلام، بالتعاون مع الاتحاد المصرى للثقافة الرياضية، برئاسة الإعلامى أشرف محمود، لقاء حواري مع الشباب، تزامنا مع مبادرة مصر أولا لا للتعصب التي أطلقتها وزارة الشباب والرياضة مؤخرا قبل لقاء نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والزمالك والمقرر لها 27 نوفمبر الجاري على استاد القاهرة الدولي لنبذ العنف والتعصب بين جمهور القطبين، تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة برئاسة الدكتور أشرف صبحي.
يقام اللقاء اليوم الثلاثاء الساعة الخامسة مساء بقاعة الندوات بمركز شباب الجزيرة، بمشاركة الكابتن عادل عبد الرحمن نجم منتخب مصر والنادي الأهلى السابق والكابتن عبد الحميد بسيوني نجم منتخب مصر والنادي الزمالك السابق، والحكم الدولي السابق الكابتن محمود سمير عثمان.
يأتي هذا في إطار الدور المجتمعي للمؤسسات والهيئات الرياضية لتوعية الشباب ونبذ التعصب واثارة الفتنة بين جمهور الأبيض والأحمر.
وكان الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والكاتب الصحفى كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام اطلقا مبادرة مصر أولا لا للتعصب، لنبذ التعصب الكروى بين الجماهير المصرية تهدف إلى حث الجماهير على تشجيع فرقهم دون أي نوع من أنواع التعصب، وإعلاء مبادئ المحبة والسلام والتنافس الرياضى الشريف كونها ركائز أساسية لرياضة كرة القدم.
وقدم وزير الرياضة الدعوة إلى الجميع بالابتعاد عن التعصب الكروي، وتركيز الجماهير في تشجيع ومؤازرة فرقهم دون مزايدة على الفرق الأخرى لا سيما مع قرب إقامة المباراة القارية المرتقبة بين قطبي الكرة المصرية الأهلى والزمالك ضمن نهائي دوري أبطال أفريقيا في محفل أفريقي تستضيفه مصر يوم 27 نوفمبر الجاري.
وطالب الوزير من مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعي من مشجعي الأهلي والزمالك بالتحلي بالروح الرياضية، وعدم التجاوز في حق الغير، وخلق حالة من الدعم للفريقين في إطار من التشجيع المثالي؛ لنضرب نموذجًا يحتذى به أمام مختلف الدول التي تحرص على متابعة أجواء ختام البطولة الأكبر على مستوى القارة الأفريقية في كرة القدم.
"
هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الأحوال الشخصية ؟

هل تتراجع نسب الطلاق بتعديلات قانون الأحوال الشخصية ؟