رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

عبدالباسط عبدالصمد.. "صوت مكة ومزمار القرآن"

الجمعة 29/نوفمبر/2019 - 11:45 م
 الشيخ عبدالباسط
الشيخ عبدالباسط عبدالصمد
بليغ حمدي
طباعة
تحل ذكرى وفاة الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، غدا السبت، وهو سفير القرآن الكريم الذي أثلج صدور مستمعي إذاعة القرأن الكريم على مدى سنوات طويلة وحتي الأن بصوته العذب فى تلاوة القرآن الكريم. 
وعرف رحمه الله أنه "سفير القرآن" وكذلك "مزمار القرأن" لجمال صوته أثناء قراءة القرآن الكريم سواء ترتيل أو تجويد، بالإضافة لحصوله على لقب "صوت مكة" حينما سافر إلى الأراضي المقدسة عام 1952 وطلبت منه تسجيلات خاصة من الحرم المكي وبالفعل قام بذلك ولقب فيما بعد بـ"صوت مكة".
ولد القارئ عبدالباسط محمد عبدالصمد، في قرية المراعزة التابعة لمدينة ومركز أرمنت بمحافظة قنا عام 1927، وترعرع في أسرة كان ربها الشيخ محمد عبدالصمد والذي كان أحد المجودين المجيدين للقرآن الكريم حفظا وتجويدا، ليتوارث عنه نجله الشيخ عبدالباسط محمد عبدالصمد جمال الصوت وحب القرآن الكريم.
التحق الطفل عبدالباسط بكتاب الشيخ الأمير بأرمنت، الذي رأى فيه كافة المؤهلات التي تجعله من أفضل قارئى القرأن الكريم وفي نهاية عام 1951 تقدم الشيخ عبدالباسط عبدالصمد إلى الإذاعة كقارئ للقرآن وكان التسجيل الذي تقدم به الشيخ عبدالباسط هو تلاوته للقرآن الكريم في المولد الزينبي فانبهر الجميع بالأداء القوي العالي الرفيع المحكم المتمكن، وتم اعتماد الشيخ عبدالباسط بالإذاعة عام 1951 ليكون أحد قرائها.
وأقام الشيخ عبدالباسط في القاهرة وسكن بحى السيدة زينب بشكل دائم مع أسرته بعدما حقق شهرة واسعة داخل البيوت المصرية، حيث كان ينصت المصريون له ويستمعون إليه بشغف من خلال إذاعة القرآن الكريم.
ويعتبر الشيخ عبدالباسط القارئ الوحيد الذي نال من التكريم حظًا لم يحصل عليه أحد كما نال هذا القدر من الشهرة والمنزلة، التي تربع بها على عرش تلاوة القرآن الكريم لما يقرب من نصف قرن من الزمان ونال قدرا من الحب جعل منه أسطورة لن تتأثر بمرور السنين، فكان تكريمه حيًا عام 1956 عندما كرمته سوريا بمنحه وسام الاستحقاق ووسام الأرز من لبنان والوسام الذهبي من ماليزيا ووسام من السنغال وآخر من المغرب وآخر الأوسمة التي حصل عليها كان قبل رحيله من الرئيس محمد حسني مبارك في الاحتفال بليلة القدر عام 1987م.
توفي "مزمار القرآن"، يوم الأربعاء 30 نوفمبر 1988م، بعد صراع طويل مع مرض السكر تزامنا مع إصابته بالكسل الكبدي وأصيب بالتهاب كبدي قبل رحيله بشهر واحد فقط ليرحل عن عالمنا في جنازة مهيبة حضرها كافة سفراء الدول العربية والإسلامية وأمراء وملوك وروؤساء عدد من دول العالم، تاركا خلفه إرثا عظيما من تلاوات متنوعة للقرآن الكريم.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟