رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

قصة وفاة مصطفى العقاد على يد "تنظيم القاعدة"

الإثنين 11/نوفمبر/2019 - 12:07 م
المخرج العربي مصطفى
المخرج العربي مصطفى العقاد
شيماء عطالله
طباعة
في مثل هذا اليوم 11 من نوفمبر 2005، توفي المخرج العربي العالمي مصطفى العقاد في مستشفى المركز العربي بعمان متأثرا بجراحه التي أصيب بها في التفجيرات التي تبناها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، وذلك بعد إعلانه في مؤتمر صحفي عقده في دولة الكويت أنه يفكر جديا في إنتاج فيلم يحكي حياة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، لكن الموت عاجله على يد أتباع هذا التنظيم نفسه.
في 9 من نوفمبر عام 2005 هزت العاصمة الأردنية 3 انفجارات ضخمة، استهدفت 3 فنادق وسط عمان، في حادثة أطلق عليها اسم "الأربعاء الأسود"، وبعد ساعات على الانفجارات ضجت وسائل الإعلام والتلفزة بنبأ وفاة العقاد وابنته وكان قد وصل إلى الأردن في ذلك اليوم لحضور حفل زفاف في العقبة، فيما وصلت ابنته ريما إلى فندق في عمّان لحضور الحفل، حيث وقع انفجار بينما كان العقاد يستقبل ابنته في بهو الفندق، وتوفيت هي على الفور في حين أصيب هو بجروح شديدة أدت إلى وفاته لاحقًا.
كانت رسالته الأساسية أن يحارب الإرهاب من خلال أعماله الفنية لذلك عملت القاعدة على تخلص منه فهي دائما تعمل على قطع كل من يتحدث عنهم، وقدم العقاد فيلم "الرسالة" الذي يتحدث عن نشأة الإسلام من خلال السيرة النبوية الشريفة و"أسد الصحراء" يتحدث فيه عن عمر المختار الذي حارب الاستعمار الإيطالي لليبيا في أوائل القرن العشرين.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟