رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"إدوارد" في حواره لـ "البوابة نيوز": انتظروا مفاجآت مثيرة في الحلقات الأخيرة من "ولد الغلابة".. دور "صديق" سوف يشهد تحولات كثيرة في الحلقات المتبقية.. وأحمد السقا "الأب الروحي" ومحمد سامي مخرج قوي

الجمعة 31/مايو/2019 - 01:16 ص
إداوارد
إداوارد
حوار- عزت البنا
طباعة
نجح الفنان إدوارد فى خطف الأنظار هذا الموسم الدرامى الذى انطلق مع بداية شهر رمضان، بعد مشاركته فى أكثر من عمل درامى، إلا أن دوره فى مسلسل «ولد الغلابة» جاء مغايرًا تمامًا لأدواره التى كان قد سبق وقدمها على الشاشة الصغيرة.
وفى حواره لـ«البوابة» كشف النجم إدوارد عن كواليس مشاركته وترشيحه لهذا العمل الذى لاقى نسبة مشاهدة عالية منذ حلقاته الأولى، إلى جانب الكثير من التفاصيل الخاصة باستعداداته لهذا الدور.. وإلى نص الحوار..
■ شخصية «صديق» فى «ولد الغلابة» تبدو مختلفة تمامًا عما يقدمه إدوارد.. فماذا شجعك على تجسيدها؟
- لا أخفى عليك أننى كنت أخشى تجسيد هذه الشخصية فى بادئ الأمر، فالجمهور لم يعتد علىّ تقديم شخصية صعيدى ومن أسرة فقيرة جدًا، لكن هناك أمورًا عديدة جعلتنى أقبلها، ومنها وجود المخرج محمد سامى بالإضافة إلى أننى سعدت بالتغيير، ومنذ اللحظات الأولى فى التصوير أطمأن قلبى كثيرًا، وتركت نفسى فى يد المخرج، حتى إنه بدأ يستفزنى كثيرًا لإخراج طاقتى التمثيلية كاملة، وهو ما حدث فى العديد من المشاهد عبر الحلقات المختلفة، وهنا لا بد أن أذكر أن «سامي» مخرج قوى جدًا ويعشق عمله كثيرًا.
■ ومن الذى رشحك لهذا الدور.. وكيف تعاملت مع اللهجة الصعيدية؟
- المنتج صادق الصباح هو الذى رشحنى للدور، ومع بداية التصوير وجدت قبولًا شديدًا من المخرج محمد سامى، أما عن مسألة اللهجة فقد ساعدنى على اتقانها عبدالنبى الهوارى، مصحح اللهجة، الذى كان معنا طوال الوقت.
■ شخصية «صديق» هل ستشهد بعض التحولات فى الحلقات المقبلة؟
- بالطبع هناك العديد من التحولات التى ستشهدها تلك الشخصية، فهو إنسان مادى إلى أبعد الحدود، ودائمًا يفكر فى مصلحته الشخصية حتى فى أحلك الظروف التى تمر بها أسرته، وسوف تشهد بعض الحلقات مواجهات عديدة بين صديق و»صفية»، خاصة بعد أن بدأ «صديق» يعمل مع «عيسى» فى تجارة الممنوعات.
■ هذا العمل هو الأول لك فى الدراما التليفزيونية مع أحمد السقا، فكيف تراه؟
- أراه عملًا متميزًا بكل المقاييس ونجح منذ أول رمضان فى استقطاب الجمهور، وأصبحنا يوميًا نتلقى العديد من ردود الفعل الايجابية، وعن نفسى لاحظت هذا منذ أول مشهد لى وهو «مشهد الفراولة»، وكان له أثرًا كبيرًا فى استقبال الجمهور لشخصية «صديق» بشكل أسعدنى، وبالنسبة للسقا فقد سبق وشاركت معه فى بطولة فيلم «باب» منذ عدة سنوات، ويعد مسلسل» ولد الغلابة» أول مسلسل أشارك معه فى بطولته، وأصبح بمرور الوقت من اقرب الناس لى، حيث نتقابل كثيرًا ونلعب بلياردو وطاولة وبينج بونج سويًا، وفى كواليس المسلسل أثناء التصوير كان السقا بمثابة الأب الروحى للعمل، يتابع معنا جميعًا ونذاكر سويًا المشاهد التى تجمعنا، ويحاول بكل الطرق تذليل أى عقبة وحل أى مشكلة.
■ تقدم أيضًا شخصية دكتور نفسى فى مسلسل «علامة استفهام» فماذا عنها؟
- فى هذا العمل الشخصية مختلفة تمامًا عن «ولد الغلابة»، فهنا أقدم شخصية الدكتور طارق علوانى، وهى شخصية مركبة، وهو سر حكاية «علامة استفهام»، وأراها من الشخصيات الصعبة والمركبة، وسعيد بتقديمى لها خاصة أنها مكتوبة بشكل ممتع ومثير.
■ الشخصية ماتت فى الحلقات الأولى ثم فوجئنا بظهورها مرة أخرى فهل كنت تعلم تفاصيلها قبل بداية التصوير؟
- هناك أحداث كثيرة لا تقال لنا إلا قبل التصوير بدقائق قليلة، والعمل يشهد حالة من التكتم الشديد على الاحداث من جانب المؤلف اسلام حافظ والمخرج سميح النقاش، حيث هناك نية للحفاظ على سر الحكاية حتى نهاية المسلسل، وذلك حتى لا يتم تسريب النهاية، وهنا دعنى أشير إلى أن تلك السرية جعلت الهدوء يسيطر على كواليس المسلسل، حيث نذهب لتصوير مشاهدنا فى هدوء شديد ونغادر مكان التصوير بعد الانتهاء.
■ الشخصية الثالثة لك هذا العام تأتى ضمن أحداث مسلسل «حكايتي».. فماذا عنها؟
- استمرارًا للشخصيات المختلفة والجديدة التى أقدمها فى دراما رمضان ٢٠١٩، فبعد «الصعيدي» فى «ولد الغلابة» والشخصية المركبة فى «علامة استفهام»، أقدم فى «حكايتي» شخصية اب لاول مرة، وأعتقد أنها أكبر مخاطرة أن اقدم مثل هذه الشخصية فى ذلك الوقت، فهو أب لشاب «الفنان أحمد جمال سعيد»، الذى يريد الزواج من «داليدا» وهى الشخصية التى تقدمها الفنانة ياسمين صبرى، وكان من المفترض فى بداية الأمر أننى مرشح لأداء دور والد «داليدا» عن طريق المخرج أحمد سمير فرج، وحينما جلسنا وتحدثنا وشعرنا أن الجمهور لن يصدق، فاستقر بنا الحال على شخصية «عم داليدا» الصغير ولكنه متزوج ولديه شاب «على وش جواز»، وأحمد الله أننى قمت بتجسيدها بشكل يرضى المخرج والمؤلف وأيضًا الجمهور، وخاصة أنها شخصية شريرة ومثل هذه الأدوار لم يسبق أن قدمتها.
■ وكيف استطعت التنسيق بين تصوير ٣ شخصيات مختلفة فى أماكن ومواعيد متفرقة؟
- تحملت عبئًا ثقيلًا جدًا منذ بدايات التصوير وحتى الآن، خاصة الانتقال من شخصية إلى آخر بالإضافة إلى المواعيد المختلفة والأماكن البعيدة بين كل لوكيشن وآخر، لكننى كنت فى قمة التركيز وتحديت نفسى، حيث أصررت على تقديم هذه الشخصيات بشكل جيد، لأنها شخصيات مختلفة، ولم أجسدها من قبل، وأذكر أننى كنت فى بعض الاوقات أظل مستيقظًا حوالى ٣٠ ساعة متواصلة.
■ هذا يجعلنى أسالك أنك لم تستطع مشاهدة معظم الأعمال فى رمضان؟
- بالطبع لم أشاهد سوى أعمالى الثلاثة، واعتذرت عن العديد من العزومات الرمضانية بسبب انشغالى بتصوير مسلسل «علامة استفهام»، بعد أن انتهيت من تصوير «ولد الغلابة» و«حكايتي»، بالإضافة إلى انشغالى بتقديم برنامج تليفزيونى ثلاثة أيام فى الأسبوع، وحلقة أسبوعية على إحدى محطات الراديو.















"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟