رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
فتحي البيومي
فتحي البيومي

رسالة إلى أمي

الثلاثاء 19/مارس/2019 - 05:26 م
طباعة
اشتقت إلى صوت أمي، لكلماتها، لضحكاتها، لجدها وقت الجد، وضحكاتها وقت الهزل، لعبير يظل ملتصقا بما تلمسه بكفيها، لرؤية ثاقبة كانت دومًا تتحقق في كل خطواتي، فلم يعد صوتها موجودا، ولم أبتهج منذ زمن بصوت ضحكاتها، لم أعد أشعر بحلاوة ما كانت تصنعه، لم أجد في أنفي عبيرا كعبير ما كنت أجده من شيء لامَسَ كفَّيْها، كانت الحياة بوجودها حياة، وبدونها أياما تتبع أياما.
في الحادي والعشرين من مارس في كل عام ينجلي عن قلوب البيوت برد ليحل محله دفء الاحتفال بعيد الأم، فتجتمع الأسر المصرية معلنة يوم الوفاء لمن أعطاها الله قدرًا ورفعها نبيُّه مكانة. 
الأم كلمة تحمل بطياتها عبارات ومعاني عظيمة، تحمل معنى الوفاء والحنان، وتحمل العطاء والكرم، وتعبر عن كلّ شيء جميل يفتقده كلّ من فقد أمّه أو لم يشعر بمعنى الأمومة.
الأم هي حجر الأساس، ودعامة أي بيت، والعمود الفقري للعاطفة في العائلة؛ وذلك لأنها توفر مناخا لحضور مشاعر الكل، وتحاول بكل ما لديها من قوة أن تمنع أية أخطار قد يتعرض لها أي من أفراد الأسرة، لها لمسة سحرية تساعد على معالجة الجروح النفسية والجسدية، نخطئ فتغفر، نُقصِّر فتسامح، نقطع فتصل، نهر معطاء لا يجف ولا ينضب.
هي الأم التي تحب وتحنو وتغفر وتسامح، وتُسْعِد كل من حولها، وهي طريقة العبور إلى الجنة، فإذا رضيت الأم رضي الله عز وجل، وكنا في الحياة من السعداء، وفي الآخرة من أصحاب الجنان. 
إن الأم أكبر من أن يُوفَّى حقها بكلمات أو هدايا، وأعظم من أن تُذكر في يوم من أيام السنة دون بقية الأيام، وإن أردنا تكريمها فليكن التكريم بالبر والعرفان وذكر الفضل والعمل على ردّ ما قدمت لنا في الصغر دون الشعور بمنٍّ أو إحسان.
لكل من لديه أم تذكّر أنك تقوى بسند لا يشعر به إلا من فقد أمه. 
وإليكِ أمي في معيةِ الله.. لك مني الدعاء ومن الله الرحمة والغفران.

"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟