رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

أم إسلام تناشد وزيرة الصحة تبني علاج أبنائها ضمن الحالات الحرجة

الثلاثاء 05/فبراير/2019 - 03:50 ص
هالة زايد
هالة زايد
مى خلف
طباعة
إسلام وكمال طفلان صغيران، لا يعيشان طفولتهما كباقي أقرانهما، لا يتمتعان بملذات الحياة، الأول عشرة أعوام مصاب بضمور فى المخ، والثانى خمسة أعوام مصاب بتأخر ذهني.
تقول والدتهما: «لدي أربعة أطفال «بنتان وولدان»، البنتان فى مراحل تعليمية مختلفة، وزوجي أرزقي على الله، ولم أعترض على عطاء ربنا لي أن يرزقني بطفلين مريضين بأمراض مزمنة ونسبة الشفاء بها ضعيفة جدا لكن أملي فى ربنا كبير».
وأضافت عن مرض إسلام: عنده تأخر ذهني منذ الصغر ويحتاج لجلسات علاج طبيعي من ٣ إلى ٤ جلسات أسبوعيًا، ويحتاج لمركز تنمية مهارات وتعديل سلوك وتخاطب، ويحتاج لعلاج لفترة طويلة تكلفته ١٣٥٠ جنيها شهريا لفترة طويلة، وأنا لا أحتكم على شيء من هذا المبلغ بسبب ظروفى المادية.
أما كمال فلدية ضمور بالمخ من الصغر، لم يقدر على أن يقف على قدميه، ويحتاج إلى جبيرة أكبر لقدميه الاثنتين، ويحتاج أيضًا إلى حزام وسط لأن جسمه مرتخ، وتبلغ تكلفتهما حوالي ١٤٠٠ جنيه، بالإضافة لعلاج شهري بحوالي ٧٢٠ جنيها وظروفنا المادية صعبة.
وناشدت وزارة الصحة تبني علاج ابنيها على نفقة الدولة، وتوفير علاجهما، وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها فى شراء احتياجات ولوازم العلاج لأبنائها، نظرًا لظروفها المعيشية الصعبة.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟