رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مركز الفسطاط يستقبل وفد "أنا عربي.. أنا عربية"

الأحد 02/سبتمبر/2018 - 06:55 م
مركز الفسطاط
مركز الفسطاط
حسن مختار
طباعة
استقبل مركز الحرف التقليدية بالفسطاط، التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية، اليوم الأحد، وفدا من شباب الملتقى العربي الخامس للطلائع، والذي يحمل عنوان "أنا العربي.. أنا العربية"، والذي تنظمه وزارة الشباب والرياضة، بالتعاون مع جامعة الدول العربية، والذي يستمر حتى 7 سبتمبر الجاري، بالمركز الأوليمبي بالمعادي. 
ضم الوفد 86 شابا وفتاة من تسع دول عربية وهي فلسطين، الجزائر، لبنان، الأردن، جزر القمر، الصومال السودان، مصر، ويهدف الملتقي التعريف بالمواطنة والهوية العربية والتمسك بالقيم الوطنية من خلال زيارة الأماكن السياحية والأثرية، بالإضافة لإقامة العديد من ورش العمل حول الثقافة العربية، وإقامة جلسة محاكاة بجامعة الدول العربية. 
وقالت إيمان محمد من الجزائر، إنها تشاهد لأول مرة على الطبيعة طريقة صنع الأواني الفخارية وزخرفتها، معربة عن إعجابها بمركز الفسطاط. 
في حين قال عارف القطعان من الأردن، إن المركز هو إحياء للفنون العربية والإسلامية التي اشتهرت بها المنطقة وخاصة مصر، معربا عن سعادته بكافة المعروضات، مضيفا أن المركز نواة لتدريب الشباب على الحرف اليدوية والحفاظ عليها من الاندثار، متمنيا استضافة متدربين من باقي الدول العربية لتعلم تلك الحرف ونقلها لبلادهم.
ووجه الشكر لفناني مركز الفسطاط وقطاع الصندوق على اهتمامهم بالوفد والشرح والإجابة على تساؤلاتهم. 
وقال محمد علي من جزر القمر، إنه لم يكن يعرف الكثير عن الحرف التقليدية، والمشغولات اليدوية، وأضاف أنه وجد في مركز الفسطاط حرف كان يسمع عنها فقط، وأتيح له من خلال الملتقى أن يشاهد هذه الحرف وهي تصنع.
وقال محمد رمضان من مصر، إن الحرفيين بمركز الفسطاط يتميزون بالمهارة والدقة والإتقان، وأكد أن المركز الحرف بالفسطاط في مكان جميل بجوار جامع عمرو بن العاص ومجمع الأديان، مما يتيح له أن يتفرد بمنتجاته الأثرية.
وقالت زليخة عويس من الصومال، إن مركز الفسطاط يتميز بإنتاج حرف تراثية كانت تراها في البداية شديدة الصعوبة، ولكن الفنانون شرحوا لهم ببساطة كيفية تصنيع الحرف التراثية ووجدت أنها ليست بالصعوبة التي تخيلتها
وقالت نسمة رفدي من اليمن: ما رأته من عمل الفنانين بالمركز هو نوع من الإبداع الجميل، وإحياء لعدد من الحرف التي تكاد أن تندثر.
وأكدت مسعدي معدي من فلسطين، أن ما يقوم به مركز الحرف التقليدية بالفسطاط متقن ودقيق، خصت أعمال الخيامية والنحاس قائلة: إن هذه الحرف تتفرد بها مصر وايضا فلسطين، وعبرت عن رغبتها في زيارة المركز مرة أخري.
وفي نهاية الجولة وجهت مها مصطفى مدير عام الإدارة المركزية للطلائع بوزارة الشباب الشكر لقطاع صندوق التنمية الثقافية والفنانون بمركز الحرف التقليدية بالفسطاط على الجهد الكبير الذي بذلوه في استقبال الوفد وشرح الحرف لهم والإجابة على تساؤلاتهم.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟