رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

فاينانشيال تايمز: كمبوديا تلغي اتفاق المساعدات العسكرية الأمريكية

الأربعاء 05/أبريل/2017 - 02:38 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
أ ش أ
طباعة
ذكرت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية أن كمبوديا ألغت برنامج المساعدات العسكرية الأمريكية المستمر منذ فترة طويلة، في أحدث مؤشر على بدء ابتعاد الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا عن واشنطن وميلها تجاه بكين.
ولفتت الصحيفة - في تقرير اليوم /الأربعاء/ على موقعها الإلكتروني - أن بنوم بنه طلبت من كتيبة البناء المتحركة التابعة للبحرية الأمريكية، المعروفة بـ"سيبيز" أو "النحل البحري"، مغادرة البلاد بدون تفسير، بعد تسعة أعوام أمضتها في البلاد، حسبما أعلنت السفارة الأمريكية في كمبوديا.
وقالت الصحيفة إن كمبوديا ألغت - خلال العام الحالي - تدريبا عسكريا مشتركا مع الولايات المتحدة، في الوقت الذي أعاد فيه رئيس الوزراء هون سين - المسيطر على السلطة منذ 32 عاما - الحياة لحملة من أجل إلغاء الدين المستحق لواشنطن والمتراكم خلال الحروب الإقليمية التي تعود لسبعينيات القرن الماضي.
وأضافت الصحيفة أن تحركات بنوم بنه، التي لطالما كانت حليفا للصين، تردد أصداء التحول بعيدا عن واشنطن للدول الآسيوية الأخرى الواقعة في جنوب شرق آسيا ومن بينها الفلبين وماليزيا وتايلاند.
ونقلت الصحيفة عن كونج فواك رئيس المعهد الكمبودي للدراسات الاستراتيجية، قوله إن زعماء المنطقة كانوا يأملون في أن تنتهج إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب -مثل بكين- أسلوبا أقل حدة في الانتقاد العلني للحكومات.
وأضاف فواك أن "كمبوديا ليست استثناء من هذا الأمر، فهناك شعور بضرورة إيجاد سبل جديدة للتعامل مع دول جنوب شرق آسيا وتوفير المزيد من الفهم للحقائق السياسية والاجتماعية فيما يتعلق بالديمقراطية وحقوق الإنسان".
وأوضحت الصحيفة أنه وفقا للسفارة الأمريكية، فإن كمبوديا أخطرت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بإرجاء إلى أجل غير مسمى للعمل المجتمعي الذي تقوم به الكتيبة الأمريكية ويتضمن بناء أجنحة للولادة وآبار مياه ودورات مياه للمدارس.
ونوهت الصحيفة إلى أن هون سين، الزعيم الأطول حكما في آسيا، انتابه الغضب لسنوات بفعل الانتقاد الأمريكي لجهوده من أجل تجميع السلطة الذي من أمثلته دعاوى قضائية أقيمت ضد خصومه البارزين وتغيير في القانون هذا العام يسمح للحكومة بالذهاب للمحاكم من أجل حل حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي، الممثل الرئيسي للمعارضة في البلاد.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟