الخميس 29 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

رسالة بن سلمان من القاهرة

البوابة نيوز

في المنطقة الخاصة جدًا التي تربط بين الدولتين الكبيرتين مصر والسعودية، كتبتُ كثيرًا، وفى كل مرة كنت أرى أن هناك تحديات كبيرة في طريقهما، ولا بديل عن تجاوزها، وربما ما جرى خلال الأيام الماضية، وتحديدًا زيارة الأمير محمد بن سلمان، ولى ولى عهد المملكة، إلى القاهرة كانت ترجمة دقيقة لإدراك ووعى قيادات البلدين لأهمية التقارب بينهما.
بعد هذه الزيارة بدا أن السعودية تدرك أهمية أن تساند مصر في أزمتها الاقتصادية التي أعقبت ٣٠ يونيو، وهى الثورة العظيمة التي قام بها الشعب المصرى من أجل اختيار مستقبله، وجعلت قوى وأجهزة كثيرة في العالم تتكتل ضدنا.
قبل ساعات من زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة، كان قد أعلن عن تحالف إسلامى يضم ٣٤ دولة لمحاربة الإرهاب، ورغم أن هذه الخطوة تأخرت كثيرًا، إلا أنها جاءت لتضع الأمور في نصابها، فقد أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى مبكرًا جدًا أن الحرب على الإرهاب لا يمكن أن تكون حربًا فردية تقوم بها دولة واحدة بالوكالة عن الآخرين، بل لا بد من التكتل والتحالف والمواجهة الشاملة للتنظيمات الإرهابية، وجاء التحالف ليؤكد وجهة النظر المصرية.
عدت بالذاكرة مرة أخرى، قلبت في أوراقى لأجدنى كنت قد كتبت قبل ذلك عن زيارة الأمير محمد بن سلمان، وضعت في المقال الذي كان عنوانه «مصر والسعودية والتحدى الكبير» ما يمكن أن أعتبره الآن نقاطًا فوق الحروف، في وقت كان يراهن فيه الكثيرون على أن النظام السعودى الجديد لن يقف في صف مصر.
كان هذا ما قلته وقتها.
لم يكن حضور الأمير محمد بن سلمان، ولى ولى العهد السعودى ووزير دفاع المملكة، احتفال الكلية الحربية بتخريج دفعة، إلا رسالة واضحة للعالم أجمع أن المملكة العربية السعودية ومصر هما حائط الصد للأمن القومى العربى، رسالة تعيد إلى الأذهان المرحلة الذهبية للتعاون العربى المشترك في مواجهة تحديات الأمن القومى في أكتوبر من عام ١٩٧٣.
لقد كان الدرس الأكبر، من دروس أكتوبر ١٩٧٣ هو تكاتف العرب، وفى مقدمتهم مصر والسعودية، في مواجهة إسرائيل التي كانت مدعومة، آنذاك، من أمريكا، الأمر الذي غير من إستراتيجيات الحرب والصراع في العالم كله، وفتح حقبة جديدة ومختلفة من الصراع بيننا وبين قوى الغرب المتسلط.
بدأ التخطيط الإستراتيجي للعدو، مصحوبًا بالمؤامرات، ينسج خيوطه حول المنطقة، منذ ذلك التاريخ، بدءًا باستبدال الخطر الأحمر بالخطر الأخضر ومرورًا بإقناع شعوب العالم المتقدم بالخطر الإسلامى الذي يجب مقاومته عبر حصاره في منطقة معينة لا يبرحها، وانتهاء برسم إستراتيجيات جديدة للحرب تعتمد على تفجير العدو من الداخل.
ومن ثم بدأت عمليات تصدير العداء الشيعى السنى وتغذية الأطماع التوسعية للدولة الفارسية المسماة «إيران»، وبدا الإيحاء بإمكانية قبول حكم الإسلام السياسي لمنطقة الشرق الأوسط، شريطة أن يكون معتدلًا، ووضعت أول لبنة لحوار إستراتيجي مع جماعات الإخوان الإرهابية وغيرها، وصولا إلى اللحظة الحاسمة التي وصل فيها الإخوان إلى السلطة في أكبر دولة عربية، لتبدأ واشنطن وحلفاؤها في حصد ثمار أربعة قرون من التخطيط الإستراتيجي الدقيق الذي يهدف لجعل انتصار أكتوبر هو الانتصار الأول والأخير للعرب على إسرائيل.
كانت الخطة الأمريكية تهدف إلى الضغط على الإخوان مستغلة ولعهم بالسلطة، أي سلطة، حتى ولو كانت على شبر من الأرض، لتنفيذ الإستراتيجية الأمريكية لتفتيت الجيوش العربية والدول العربية، وخلق حدود جديدة تقوم على الرؤية العرقية بديلًا عن الرؤية الوطنية القومية، فينقسم العراق، بعد تفتيت جيشه، إلى دويلات ثلاث، كردية في الشمال وشيعية في الجنوب وسنية في الوسط. وتنقسم سوريا بعد استنزاف جيشها إلى دولة علوية وأخرى سنية وثالثة مسيحية، وكذا لبنان واليمن وصولًا إلى السعودية ومصر.
وكما كانت مصر حجر عثرة الذي تحطمت عليه أحلام إسرائيل الكبرى «من النيل حتى الفرات»، عندما لقنت الجيش الذي لا يقهر درسًا لن ينساه طوال فترة بقائه في المنطقة، التي نتمنى ألا تطول، فقد تحطمت أحلام وخطط ومؤامرات الغرب على الصخرة المصرية في ٣٠ يونيو ٢٠١٣، وكما كانت السعودية عاملًا حاسمًا في انتصار مصر في حرب أكتوبر المجيدة، مثلت المملكة بجانب شقيقتها الإمارات الداعم القوى لعبور مصر الثانى نحو كسر الهيبة الغربية عبر ثورة يونيو العظيمة. لكن السؤال: هل استسلم الغرب لما حدث؟ والإجابة حتما بالنفى، فما زالت عواصمه تسعى لتركيع المنطقة والانتقام لما حدث لكرامتهم في ٣٠-٦، والتي أهدرها الشعب المصرى عبر الإطاحة «بعرايس الماريونيت» الغربية المسماة بجماعة الإخوان، لذا فإن واجب اللحظة يحفز قيام حوار إستراتيجي عربى، يبدأ بالدولتين المحوريتين، السعودية ومصر، وتلحق به وتشارك فيه الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج التي تدعم ثورة ٣٠ يونيو، أملًا في وضع أجندة لتحقيق الوحدة العربية تبدأ باتفاقيات دفاع عربى مشترك مرورا بتكامل اقتصادى عربى عربى، وصولا إلى تشكيل جبهة عربية صلبة تقف بالمرصاد ضد المخططات الغربية الهادفة إلى تقسيم وتركيع المنطقة لصالح إسرائيل الكبرى، فهل نحن فاعلون قبل فوات الأوان؟
لماذا أعيد هذه السطور مرة أخرى الآن؟
السبب ببساطة أننا أمام حالة من التألق العربى، يقودها أمير شاب، يعمل على إعادة الروح في الشرايين المتيبسة، يعلي من قيمة العمل العربي المشترك، وليس أمامي إلا أن أحيِّي خطواته الواثقة التي يخطوها في اتجاه مستقبله السياسي، ومستقبل المملكة العربية السعودية، التي يعرف القاصى والدانى أنها دولة مركزية ليس في المنطقة فقط، ولكن في العالم كله.