رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تهليل الصديقين.. 4 صفات للفرح يحددها البابا تواضروس

الأربعاء 05/سبتمبر/2018 - 08:36 م
قداسة البابا تواضروس
قداسة البابا تواضروس بابا الاسكندرية
ميرا توفيق
طباعة
أكد قداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، خلال كلمته باحتفالية دير العذراء درنكة بمئوية مدارس الأحد، والتي بدأها بجزء من مقدمة قانون الإيمان عن "تهليل الصديقين"، أننا بأيام تهليل بالفعل، وأن السماء ما هي إلا فرحة وتسبيح فقط.
وتلا البابا جزءا من الكتاب المقدس من رؤيا يوحنا اللاهوتي، وقال أن ذلك السفر ما هو إلا مجموعة من التسابيح، وأيضا هي تسابيح جماعية، فالسماء هي تهليل الصديقين، وإنعكاس للإنسان الذي يحيا بأمانة، وتكون نتيجة أمانته تسبيح وتهليلي بالسماء.
وأضاف تواضروس، أن فرحتنا الحقيقة وفرحة الله بنا لها عدة زوايا، أولها التوبة والقلب النقي، فالتسبيح والتهليل يستلزم قلب نقيا، والخطية تحرم الإنسان من العقل، وتكون تصرفاته طائشة
وتابع: ثانيا مساعدة الأخرين على العودة من الخطية والتوبة، فالتوبة يعني فرح والخطية يعني كآبة، والتوبة ومساعدة الأخرين على التوبة أمر عظيم أمام الله، وثالث شئ هو العطاء، فالإنسان الأناني لا يستطيع الفرح، اما رابع شئ فهو الفرح في مواجهة الضيقات.
وقال إن حفل اليوم هو اجتماع تهليل لأجيال قديمة وحتى الان، لكل دور تم تقديمه من اجل فرحنا اليوم، وأن كل الأسماء تلك دخلت في "تهليل الصديقين"، خاتما كلمته ترنيمة كنيستي كنيستي هي بيتي، هي أم، هي سر فرح، حياتي".

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟