السبت 24 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

الأمم المتحدة: الشباب شعار الأمل في تحمل المسئولية ومكافحة الجريمة

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة عبد الله شاهد خلال اجتماع رفيع المستوى عقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أن الشباب هم شعار الأمل في مكافحة الجريمة ومواجهة العديد من التحديات العالمية، واستنكر النظرة السلبية للشباب على أنهم مرتكبو الجريمة الرئيسيون، رغم أنهم غالبا ما يكونون الأكثر عرضة للخطر.

وقال "عبد الله شاهد": "الشباب هم أيضا من بين أكثر الفئات عرضة للإيذاء، لا سيما فيما يتعلق بالجرائم المرتبطة بالعصابات والتطرف العنيف والاستغلال الجنسي - كل ذلك في ظل افتقارهم إلى التغطية أو الحماية الكافية."

وأكد المسؤول الأممي أن الشباب، بحكم أعمارهم وطاقاتهم وقدراتهم التعليمية، فهم يمثلون عوامل تغيير رئيسية، بصورة فعالة، في مواجهة العديد من التحديات العالمية، فلدى الشباب أهمية كبرى فيما يتعلق بمنع الجريمة، وهم يستحقون رأيا أكبر ومساهمة فاعلة في كيفية القيام بذلك، مشددًا على ضرورة توفير بيئات آمنة وداعمة لهم لمنع تورطهم في الأنشطة الإجرامية وهذا يشمل مبادرات مثل الإرشاد المدرسي، وعلاج تعاطي المخدرات والشرطة الموجهة لحل المشاكل.

وطالب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة "عبد الله شاهد" بضرورة تمكين الشباب من خلال إشراكهم في العملية ومنحهم ملكيتها، بالإضافة إلى الاستماع إلى مخاوفهم واقتراحاتهم، وحث الدول على اعتماد سياسات وبرامج متعددة القطاعات لمنع الجريمة، موجهة بشكل خاص إلى الشباب وهو شعار الأمل.

بدورها، شددت نائبة الأمين العام "أمينة محمد" على أنه بالنظر إلى مدى تأثرهم بالجريمة، فإن للشباب مصلحة راسخة في إيجاد حلول فعالة لمنعها، مضيفة "نحن بحاجة إلى الشباب" في النقاشات، مؤكدة أنه نظرا لأن التعليم أمر بالغ الأهمية في تشكيل مجتمعات أكثر مقاومة للجريمة، فمن الضروري الاستثمار في تعليم إضافي "قائم على النزاهة"، مطالبة بالدعوة إلى الاستماع إلى الشباب واحترامهم في صياغة السياسات المتعلقة بالجريمة.

وفي الوقت نفسه، أشارت الدكتورة "غادة والي"، المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، إلى أن العالم يزداد هشاشة، وهو عالم أكثر عرضة للجريمة. 

وقالت: "إن المشقة وعدم الاستقرار تخلقان الظروف الملائمة لازدهار الجريمة والعنف والتطرف العنيف والفساد، وتعيق الشباب بكل الطرق، سيادة القانون مهددة في جميع أنحاء العالم، والقيم والظروف والفرص التي يحتاجها الشباب للازدهار تتقوض".

وطالبت "والي" بضرورة الاستثمار في الشباب، وأكدت أنه لا يمكن أن ننجح إلا إذا "استثمرنا في الشباب، وهم بدورهم استثمروا في تغيير عالمهم للأفضل وجعله أكثر أمانا للجميع".