الخميس 30 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة العرب

خامنئي يأمر البرلمان والحكومة بعدم الإثقال على البنوك بمطالب غير معقولة.. مجلس النواب يحذر: طباعة الأموال تؤدي لمزيد من التضخم

خامنئي
خامنئي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أمر المرشد الأعلى لإيران، علي خامنئي، البرلمان والحكومة بعدم إثقال كاهل البنوك بمطالب غير معقولة، لأن ذلك سيؤدي إلى طباعة المزيد من الأموال. 

كان أمر وزير الاقتصاد قد وجه في يناير  الماضى جميع البنوك المملوكة للحكومة بدفع ما يصل إلى 4000 دولار في شكل قروض صغيرة لأصحاب الرواتب دون ضامن. 

جاء القرار في الوقت الذي أدت فيه أربع سنوات من ارتفاع التضخم الى رقمين إلى إفقار الطبقة الوسطى، وشعرت الحكومة الجديدة، بعد أن قدمت وعودًا في العام الماضي، بأنها مضطرة للقيام بشيء لمنع تذمر الإيرانيين. 

 محمد باقر قاليباف

وأبلغ رئيس مجلس النواب محمد باقر قاليباف النواب، أنه تلقى رسالة من خامنئي يطلب فيها من الهيئة التشريعية والإدارة الرئاسية عدم مطالبة البنوك بمدفوعات تتجاوز مواردها المالية. 

وقال قاليباف إنه عندما تتخذ الحكومة أو البرلمان قرارات تطلب من البنوك الاضطلاع بالتزامات إضافية، فإن ذلك يجبر ببساطة المؤسسات المالية على اللجوء إلى البنك المركزي الإيراني، والذي يتعين عليه بدوره طباعة المزيد من الأموال. 

وهذا يؤدي إلى مزيد من التضخم، الذي ظل بالفعل يحوم حول 40 في المائة منذ عام 2021. 

وأشار رئيس مجلس النواب الى تصريحات رئيس البنك المركزي الإيراني التى اكد فيها أن البنوك والبنك المركزي غير قادرين على تمويل برامج جديدة دون دفع التضخم للارتفاع.

ويبقي البنك المركزي الإيراني البنوك في إيران واقفة على قدميها وفي معظم الحالات مثقلة بالديون، في حين أن الحكومة تعاني أيضًا من عجز في الميزانية بنسبة 50 في المائة.

وأعلن البنك المركزي الإيراني في وقت سابق من هذا الشهر، أن السيولة قفزت بمقدار 14 مليار دولار فقط في الأشهر الستة الماضية. 

في أكتوبر الماضي، أفاد البنك المركزي أن السيولة زادت ثمانية أضعاف منذ عام 2013. 

في تلك السنوات الثماني، كانت إيران إما خاضعة لعقوبات دولية أو عقوبات أمريكية لما مجموعه 5 سنوات، وخسرت مئات المليارات من الدولارات من عائدات النفط وغيرها. 

وكان على البنك المركزي الإيراني خلال هذا الوقت طباعة النقود لدفع فواتير الحكومة، وتعهد الرئيس إبراهيم رئيسي عند توليه منصبه العام الماضي بأن حكومته لن تثقل كاهل البنوك بالاقتراض. 

ومع ذلك، أصدر لاحقًا سندات يتم بيعها في الغالب إلى البنوك المملوكة للحكومة، والتي يجب أن تلجأ إلى البنك المركزي للحصول على المال. 

 

وحذر قاليباف من أن البلاد لا تستطيع إنتاج المزيد من النفط - ناهيك عن التصدير، وأن الميزانية الحالية تعتمد بالفعل على تصدير 1.4 مليون برميل يوميًا. 

وفشلت إيران في استثمار الأموال والتكنولوجيا بشكل كافٍ في البنية التحتية للنفط والغاز في العقود الماضية. 

وقال وزير النفط جواد عوجي في نوفمبر الماضي إن بلاده تحتاج إلى 160 مليار دولار لتحديث إنتاجها من النفط والغاز، ولكن بعض الاقتصاديين في إيران يتساءلون عن سبب عدم تحسن الوضع المالي على الرغم من ارتفاع مبيعات النفط في العام الماضي. 

وتشير التقارير إلى أن إيران كانت تصدر كميات أكبر بكثير من الخام إلى الصين، بلغ مجموعها أكثر من 20 مليار دولار في عام 2021، ويمكن أن يكون أحد التفسيرات هو أن الصين لا تدفع نقدًا بالكامل مقابل مشترياتها. 

والاحتمال الآخر هو أن إيران تعيد تعبئة احتياطياتها من العملات التي استنزفت خلال العقوبات بدلًا من إنفاق الأموال. 

والاحتمال الثالث هو أن المبيعات الإضافية قد مولت بالفعل ما يقرب من 50 مليار دولار من الواردات في العام الماضي، دون أن تضطر الحكومة إلى لمس ما تبقى من احتياطياتها من العملات.