رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

ثقافة

صدور العدد الجديد من مجلة "الثقافة الجديدة"

غلاف المجلة
غلاف المجلة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

صدر العدد الجديد من مجلة "الثقافة الجديدة"؛ عدد يناير 2022 برئاسة تحرير الشاعر والباحث، مسعود شومان، الذي تأتي افتتاحيته بعنوان "سيناء تفتح أحضانها للأدباء وترسم بدماء شهدائها صورة جديدة لمصر، كما أشار للملف الرئيس للعدد وعنوانه جامعات مصر.. رؤية ثقافية.."، ونقرأ فيها "إننا بحاجة ماسة لاستعادة الدور الثقافي والفني لجامعات مصر الذي تحول بعضها لمدرسة واسعة؛ فقد كان دور الجامعات المصرية عظيما في تكوين حالة مصر الأدبية والفنية والثقافية؛ فتخرج منها كبار الأدباء والشعراء والفنانين والنقاد، ورسمت وجه مصر الثقافي، وكانت الحاضنة للمواهب؛ فهل اختفى هذا الدور فى مجالات الأدب والمسرح والفن التشكيلي، أم أن دورها قد تغير؟

قراءات نقدية 
وفيها كتب د. بهاء مزيد  عن الكتابة الإبداعية، بينما جاء مقال رشا الفوال بعنوان "بلاغة القلق في ديوان "باعيش عجوز وباموت صبي"، وغاص د. تامر محمد عبد العزيز في "دوائر السرد فى رواية البومة السوداء"، كما كتب سمير الأمير عن "القدر الهرمونى في رواية "هبات ساخنة"، واختتمت القراءات النقدية بمقال د. هويدا صالح "تمثلات الجسد فى قصص "مفكرة السيدة ص". 
فضاءات إبداعية 
احتفى هذا الباب بعدد من القصائد التي تنوعت بين الفصحي والعامية قبلة في الهواء، أحمد اللاوندى، بلقى روحي في الآحاد، هدير سمير شوشة، المظلة، الحسين خضيرى، أبى، عادل سليم، وشوشة من دفتر الحب، شاذلي عبد العزيز، أمس كان عيد الحب، نادية محمد عبد الهادي، صوت كريح الياسمين، ربيع محمد قطب.   
وفي القصة نطالع: ظل وضوء، عبد الحميد البسيونى، خبز قديم، محمد الرفاعى، غبار على الثوب الأبيض، بهاء الدين حسن ، يوم القيامة، أشرف الخضري، بدون رتوش، مجدى مرعى.      

جامعات مصر.. لمحات تاريخية ورؤى ثقافية
أعدت المجلة ملفا بعنوان "جامعات مصر.. لمحات تاريخية ورؤى ثقافية" وكتب فيه نخبة من الكتاب، وفيه نطالع مقال د. محمد عفيفى "جامعة القاهرة.. منارة التعليم والثقافة"، كما نقرأ أيضا مقال د. إبراهيم الهدهد "جامعة الأزهر.. بنت الجامع"، وبحث سعد عبد الرحمن في التاريخ المجهول لجامعة أسيوط عبر مقاله "التاريخ المجهول لجامعة محمد علي"، بينما جاء مقال د. خلف الميرى بعنوان "جامعة عين شمس.. عراقة التاريخ والدور الثقافى"، وكتب د. أيمن الغندور "جامعة طنطا.. واحة الإبداع فى الوجه البحرى"، كما نطالع مقال د. محمد حسن غانم  "جامعة حلوان.. منارة تتحدى التقليدية سعيا إلى العالمية"، وجاء مقال د. محمود الضبع بعنوان "جامعة قناة السويس.. قصة التعليم العالى فى بوابة مصر الشرقية"، وبين د. بسيم عبد العظيم عبد القادر  الدور المهم لجامعة المنوفية عبر مقاله "جامعة المنوفية.. جوهرة الجامعات الإقليمية"، وكتب د. محمد أبو الفضل بدران "جامعة جنوب الوادى.. الجامعة فى ظل المجتمع"، كما نقرأ مقال د. مصطفى الضبع "جامعة الفيوم.. نصف قرن من الرؤى الثقافية"، واختتم الملف بمقال د. أحمد يوسف عزت "جامعة بورسعيد.. آفاق الشراكة بين الجامعة وثقافة المجتمع".

الصوت واللون والحرية 
نطالع في الشاطئ الآخر: من قصائد محمد شانزا، ترجمة محمد عبد الهادى، وفي باب مواجهات حوار د. سعيد الوكيل الذي يقول فيه الإبداع الحقيقي جدير بالتأمل والاستقطار والارتشاف حوار مسعود شومان، وفي باب قيمة وسيما كتب جمال عبد القادر "الأضرحة والمقامات في السينما" أما في باب الحفر باللون نقرأ "مونييه ورينوار وفان جوخ.. ثلاثة ألوان للانطباعية" كتبه محمد عمرو الجمال، وفي باب من فات قديمه كتب أسامة عبد الرؤوف "خبيز الأفراح والمواسم" وفي باب دقات المسرح نقرأ "حصاد الملتقى الدولى للمسرح الجامعى في دورته الثالثة" كتبته صفاء البيلي، في باب عطر الأحباب نطالع مقال العربى عبد الوهاب "صلاح والى.. النجم الذى لم ينطفئ"، واختتمت المجلة بكشافها السنوي. 
جدير بالذكر أن العدد يحتفي بلوحات الفنانة تحية حليم؛ التي تغوص تتميز لوحاتها بالغوص في جذرنا الحضارى؛ حيث تستقى حيوية بنائها من التراث المصرى القديم؛ لذا سنلمح هذا الامتداد في استلهامها لشكل الأجساد وسموقها، فضلا عن استدعاء عناصر الريف المصرى، مركزة على النساء من الفلاحات المصريات والنوبيات، والجنوبيات.

يذكر أن المجلة تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة، ويرأس تحريرها الشاعر والباحث مسعود شومان ويدير تحريرها الشاعر محمود خير الله وسكرتير التحرير الناقد مصطفى القزاز والمخرج الفنى الفنان وليد يوسف.