الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

آلام المفاصل والأوتار والأعصاب.. الأسباب وطرق العلاج والوقاية

الدكتور عادل العدوي
الدكتور عادل العدوي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

الاضطرابات العضلية الهيكلية «MSD»، هو مصطلح يطلق عندما تتأثر العضلات والمفاصل والأوتار والأربطة والأعصاب بألم، وهو العرض الرئيسي الذي من خلاله يتم التشخيص، وتتطور معظم الاضطرابات العضلية الهيكلية المرتبطة بالعمل، وتحدث نتيجة للعمل نفسه أو بسبب البيئة التي يعمل فيها الشخص، كذلك قد تحدث الاضطرابات العضلية الهيكلية في حياة المرضى خارج العمل إما أثناء ممارسة الرياضة خاصًة التنس فيما يعرف «مرفق لاعب التنس»، أو أثناء عزف الموسيقى وخاصًة العزف على الجيتار، أو أثناء ممارسة الهوايات كالجلوس على الإنترنت لفترات طويلة.

كما من الممكن أن تحدث هذه الاضطرابات نتيجة للتعرض لكسر في حادثة ما، وتصيب الاضطرابات العضلية الهيكلية على وجه العموم الظهر والرقبة والكتفين والأطراف العلوية، وتصيب الأطراف السفلية في أحيان أخرى نادرا.

وقد حدثت طفرة في أسباب ارتفاع معدل انتشار الاضطرابات العضلية الهيكلية على مستوى العالم بنحو ٤٥٪ مقارنة بعام ١٩٩٠.

ويحدثنا عنها الدكتور عادل العدوي أستاذ جراحة العظام بجامعة بنها، ووزير الصحة الأسبق قائلًا، إن معدل انتشار أمراض الاضطرابات العضلية الهيكلية قد ارتفع بنحو ٤٥٪ على مستوى العالم، مقارنة بمعدلات عام ١٩٩٠، حيث تُعد هذه الاضطرابات حاليًا ثاني المسببات الرئيسية للإعاقة الحركية وتمثل وحدها ٢١٪ من إجمالي سنوات الإعاقة الحركية على مستوى العالم.

وتابع وزير الصحة الأسبق: «أصيب بالتهابات المفاصل الحادة والمزمنة بصورة عامة نحو ٣٠٣ ملايين شخص حول العالم طبقًا لتقديرات عام ٢٠١٧، هذا وتعتبر التهابات وخشونة المفاصل من أكثر الأمراض التي تصيب الجهاز الحركي بصفة عامة، ويأتي ضمن قائمة أكثر ١٠ أمراض غير معدية انتشارًا طبقًا للمؤشر العالمي لسنوات الإعاقة الحركية وهو عبارة عن عدد سنوات العمر الضائعة مضافًا إليها عدد سنوات الإعاقة، بينما يصيب التهاب مفصل الركبة تحديدا نحو ٨٣٪ من إجمالي الإصابات بالتهابات المفاصل بصورة عامة».

بينما قال الدكتور جمال حسني أستاذ جراحة العظام بجامعة بنها ورئيس جمعية جراحة العظام المصرية عن أنماط العلاج المتبعة: «يمكن تقسيم نمط علاج التهاب المفاصل إلى فئتين: العلاج غير الدوائي والعلاج الدوائي، وتتركز جهود العلاج غير الدوائي لهذا المرض على التثقيف والتوعية الصحية، والإدارة الذاتية للحالة، والاستشارات الغذائية وتشجيع المريض على فقدان الوزن من خلال وضع أهداف واقعية يمكنه تحقيقها، مع تحفيزه المستمر وإعادة تقييم الوزن بصفة منتظمة، إلى جانب تشجيعه على ممارسة التمارين الرياضية مع توضيح كيفية تقوية العضلات المحيطة بالمفصل المصاب، وممارسة تمارين الأيروبيكس لزيادة اللياقة البدنية بشكل عام، وهو ما أعتقد أنه دورٌ رئيسي ومحوري تمارسه جمعية جراحة العظام المصرية، يمكنها من خلاله دعم مرضى التهاب المفاصل عن طريق التوعية الطبية المستمرة وتقديم الاستشارات والإرشادات لتحسين الصحة والسلامة العامة ونمط الحياة بشكل عام استكمالًا للنظام العلاجي الدوائي».

وقال بيتر عفت مدير قطاع بشركة طبية عالمية، إن الاضطرابات العضلية الهيكلية هي مجموعة من الأمراض التي في الغالب تتقدم بمرور الزمن ويصاحبها آلام وإعاقة حركية ملحوظة، وهو ما يؤثر على المرضى وعلى جودة حياتهم اليومية، هذا بالإضافة إلى العبء الهائل الذي تضعه هذه الأمراض على المجتمع بشكل عام، وتعد حالات التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل وأمراض العمود الفقري بما في ذلك الآلام المزمنة أسفل الظهر بين الاضطرابات التي لها الآثار السلبية الأكبر على المجتمع، والتي تتطلب العناية وتوحيد الجهود من العاملين في المجتمعين الطبي والدوائي للوصول لأعلى مستويات التحكم في هذه الأمراض وتقليل آثارها السلبية لأقل قدر ممكن، ولذلك فإننا نلتزم بالسعي نحو تحقيق هذا الهدف الكبير من خلال طرح علاجات جديدة تعزز من جودة حياة المرضى وتساعدهم على الشعور بالتحسن.