الأربعاء 19 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

سياسة

"تنسيقية شباب الأحزاب" تناقش الأزمة الاقتصادية العالمية وتأثيرها على مصر

مؤتمر تدشين الاستراتيجية
مؤتمر تدشين الاستراتيجية الجديدة التنسيقية ٢٠٢٢
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بدأ مؤتمر تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، لتدشين الاستراتيجية الجديدة التنسيقية ٢٠٢٢، منذ قليل، وناقش الصالون السياسي الذي عقد بعد المؤتمر، الأزمة الاقتصادية العالمية، وانعكاساتها على مصر والعالم في ظل موجة واسعة من التضخم اجتاحت العالم في الفترة الحالية.

ويرصد صالون التنسيقية تلك الأسباب وتأثيراتها على اقتصاديات العالم، حيث يدير الصالون محمد موسى نائب محافظ المنوفية وعضو مجلس أمناء التنسيقية، بحضور الدكتور محمد زكي الوحش وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، ومحمد نجم الباحث والمحلل الاقتصادي، والدكتور محمد فايز فرحات مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاقتصادية.      

إعلاء الوطنية المصرية 

وأعلنت النائبة سها سعيد عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وأمين سر التنسيقية، عن إطلاق استراتيجية عمل التنسيقية 2022 التي تناولت ضم الهيئات البرلمانية لمجلسي النواب والشيوخ، وتطوير اللجان النوعية إلى منتديات لتوسيع المشاركة.

وقالت "سعيد" خلال كلمة لها في مؤتمر إعلان الاستراتيجية العامة للتنسيقية: إننا اليوم نتشارك لإعلاء الوطنية المصرية، مشيرة إلى أن التنسيقية مؤتمنة على تحقيق أحلام الكثير من الشباب، منوهة أن هناك طلبات عديدة من الشباب غير المسيس للانضمام للتنسيقية.

وتابعت النائبة سها سعيد :"قطعنا عهد على أنفسنا لإعلاء مصلحة الوطن، الكيان يتطلب أنماط كثيرة من التطوير". 

تطور التنسيقية يعبر عن أبهى صور التمكين السياسي 

ومن جانبه، أكد عمرو يونس أمين سر الهيئة البرلمانية للتنسيقية بمجلسي الشيوخ والنواب، أن تطور التنسيقية يعبر عن أبهى صور التمكين السياسي الحقيقي في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، فضلاً عن أنها تعبر عن صوت تكتل سياسي تشريعي شاب من أعضاء التنسيقية، مهما اختلفت أيدلوجياتهم فهم يتفقون على الهدف والرؤى وإعلاء مصلحة الوطن.

وأضاف أن الهيئة البرلمانية المشكلة من أعضاء التنسيقية في مجلسي النواب والشيوخ تعتبر أحد الأعمدة الأساسية للتنسيقية في ممارسة العمل العام.

وأشار إلى تصميم وتيرة عمل لهذه الهيئة ،حيث يتم التنسيق بين أعضائها في العمل النيابي بكل مسئولياته من تشريع ورقابة وخدمات ومراجعة استشارية، وتقديم الرأي في القضايا الوطنية من خلال كل الأعضاء في المجلسين من أعضاء التنسيقية، موضحًا أنه يتم ذلك من خلال اجتماعات يومية، وأسبوعية، وشهرية، للتنسيق في كل تفصيله وكل تحرك.  

الاستفادة من ثورة المعلومات والاتصالات لتطوير بيئة العمل

وقال النائب علاء مصطفى، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: إن العالم يتابع بأثره وفي القلب منه الدولة المصرية ما يحدث من تطور تكنولوجي هائل يساهم بشكل ملحوظ في إحداث تغير جذري في بيئة الأعمال والخدمات في المؤسسات الخاصة والعامة.

وأضاف علاء مصطفى خلال كلمة له في مؤتمر إعلان استراتيجية عمل التنسيقية 2022، أنه بات من الواضح للجميع أن التحول الرقمي أصبح سمة من سمات عصرنا الحالي وهو الأساس الذي تعتمد عليه الدولة المصرية في تطبيق فكر الجمهورية الجديدة لما يوفره من جهد ووقت ومال على المواطنين والهيئات الحكومية والخاصة، وهو ما يمكننا رصده من خلال توجهات الحكومة خلال السنوات الأخيرة في تطبيق الحلول التكنولوجية في كافة قطاعات ومشروعات الدولة.

وتابع : "تماشيا مع رؤية مصر 2030 واستراتيجية مصر لتحقيق التحول الرقمي، وتطبيقا لشعار "سياسة بمفهوم جديد" الذي تبنته التنسيقية منذ انطلاقها في كافة الممارسات والفعاليات والأنشطة، شرعت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في مواكبة هذا التطور التكنولوجي والاستفادة من ثورة المعلومات والاتصالات لتطوير بيئة العمل ودعم اتخاذ القرار داخل التنسيقية، لذلك؛ كان أحد الأهداف الرئيسة لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين خلال الأشهر القليلة الماضية هي تحويل كافة العمليات والأنشطة التي يقوم بها الزملاء نواب وأعضاء التنسيقية إلى عمليات الكترونية تساعد على تقليل وتوفير الجهد والطاقة -- وتساهم في تسهيل متابعة سير العمل وتنظيم وتحسين الكفاءة التشغيلية، وتدعم أيضا عمليات الحوكمة التي تسعى التنسيقية لتطبيقها". 

وأشار إلى أن فريق متخصص من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين قام بتصميم وتنفيذ نظام رقمي متكامل فريد من نوعه ينظم العمليات والانشطة المختلفة داخل وحدات ولجان التنسيقية، ويسهل التواصل والعمل بين الأعضاء، مشيرا الى  أن فريق العمل التقني سيعمل على توفير كافة السبل وتطويع التكنولوجيا والتقنيات الحديثة وذلك لتقديم خدمات وحلول إبداعية ومبتكرة من أجل تسهيل عمل أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين والمساهمة في تقديم "سياسة بمفهوم جديد". 

نرحب بكافة الأقلام من مختلف الاتجاهات والأطياف

وقال رامي جلال مسئول الموقع الإلكتروني بالتنسيقية: إن التنسيقية ليس لديها اشتراطات سابقة، ونحاول أن نتكامل لتصبح الصورة منضبطة وواضحة في المستقبل.

وأشار إلى أن من يحاولون الوقوف في المنطقة الرمادية يتناسون أن اللون الرمادي له ٩ درجات، ونحن نتعامل بكل شفافية.

وأردف رامي جلال: "ندعو الجميع لإثراء التجربة، ونرحب بكافة الأقلام من مختلف الاتجاهات والأطياف، ونرحب بجميع الآراء، وليس لدينا خطوط حمراء، وجميعنا يعمل من أجل مصلحة الوطن".

عوامل الأزمة الاقتصادية وانعكاساتها علي مصر والعالم

وتوجه الدكتور محمد فايز، رئيس مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية والاقتصادية، بالشكر للتنسيقية على المشاركة وسط نخبة من شباب الأحزاب والسياسيين، وأعضاء من مجلسي الشيوخ والنواب.

وعلق على الأزمة الاقتصادية العالمية وانعكاساتها علي مصر والعالم في ظل موجة واسعة من التضخم اجتاحت العالم في الفترة الحالية، متأثرا بالتداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا، فهل نحن مقبلين على موجة تضخم كبيرة، وهو تساؤل يطرحه الصالون السياسي للتنسيقية والتي تناقش خلاله الأزمة الاقتصادية وانعكاساتها علي مصر والعالم قائلًا: إن الأزمة في جوهرها تكمن في الطلب الكبير على مدخلات الانتاج، وما يستتبعه من ارتفاع متوقع في التكاليف، سواء المواد الخام أو تكاليف الشحن وما يرتبط بها من تأمين ومدخلات التجارة، يتبعه ارتفاع في الأسعار.

وذكر أن الإغلاق الواسع في كل القطاعات من دول العالم، بعد فترة أصبح من الصعب أن يستمر العالم في الانغلاق ومع الانفتاح ترتفع الأسعار، مؤكدًا أن الانغلاق ليس المصدر الوحيد للأزمة، وإنما التغير المناخي عامل من العوامل فبعض السلع في حالة ندرة بسبب تغير المناخ، ومتغير متعلق بسلاسل التوريد.

وأضاف: كل المنتجين اكتشفوا خطورة هذه الظاهرة، منها نشرها على مساحات جغرافية في العالم، وتتركز في بعض الدول اللي فيها المواد الخام منخفضة، ويستتبعه مزيد من الوقت لنشرها وتركيز سلع وسيطة في دول أخرى من العالم".   

مصر من الدول الأقل تضررًا بجائحة كورونا

وأكد الدكتور محمد زكي الوحش، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، أن مصر استطاعت الصمود في ظل أزمة كورونا الحالية، بما اتبعته من سياسية حكيمة قادتها القيادة السياسية، فضلًا عن الاستعدادات التي تبنتها الدولة وسط التوقعات بإمكانية حدوث أزمة.

وذكر أن أزمة كورونا الحالية ليست الأولى من نوعها في العالم وإنما وقبل الحرب العالمية الأولى اجتاح العالم فيروس كورونا بدأ من اسبانيا وعرف باسم الانفلونزا الاسبانية راح ضحيته بين 50 إلى 100 مليون واستمرت الأزمة العالمية حينها لثلاث سنوات.

وقال: إنه مع ظهور فيروس كورونا استطاعت بعض الدول ومنها مصر التعامل بشكل جيد مع الأزمة وسط انهيار لبعض الأنظمة المتقدمة لدول مثل انجلترا وأمريكا وهو ما لم يحدث في مصر، بسبب الاستعدادات المسبقة، فضلًا عن اتباعها سياسات في الانغلاق والانفتاح فلم يشهد اقتصادها تضررًا كما حدث في الدول التي اعتمدت سياسة الانغلاق بشكل كبير.