الجمعة 02 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

فضائيات

فيديو.. مدير المعاهد البحثية بزويل يوضح سر التغيير المستمر لبروتوكول علاج كورونا

أيمن الشبيني
أيمن الشبيني
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال الدكتور أيمن الشبيني، مدير عام المعاهد البحثية بمدينة زويل، إن سر التغيير المستمر لبروتوكول كورونا العلاجي هو اعتماد هذا البروتوكول على أدوية موجودة تستخدم لعلاج فيروسات أخرى أو أمراض أخرى وتحفز جهاز المناعة نفسه.

وأضاف في لقاء مع فضائية “إكسترا نيوز”، اليوم الأربعاء، أن العالم كله حتى عدم ظهور علاج لفترات قريبة جدا كان يعتمد على أدوية كثيرة لها تأثير إيجابي للحد من تكاثر وانتشار فيروس كورونا، متابعا أنه يجري تطوير البروتوكول بشكل مستمر وفق المستحدثات والنتائج الإيجابية للعلاجات ذات التأثير الإيجابي على المريض.

كما لفت إلى أن العالم في تواصل مستمر لإيجاد ما هو جديد ويمكن إضافته للبروتوكول، ومن المنتظر وجود تطور كبير بعد اعتماد نوعين من الأدوية يحدوا من انتشار الفيروس ويؤخذ عند بداية ظهور الأعراض وهي عبارة عن حبوب يستخدمه المرضى المصابين بالفيروس للعمل على الحد من آثار كورونا على المريض بما يقلل دخول الأشخاص المراحل المزمنة ويقلل من نسب الوفيات.

يذكر أن علماء كنديين أجروا دراسة لمعرفة ما إذا كانت العدوى الطبيعية من فيروس كورونا أو التطعيم ضده قد أدى إلى إنتاج المزيد من الأجسام المضادة الوقائية.

واكتشفوا أن المطعمين ضد كورونا لديهم نسبة عالية من الأجسام المضادة أعلى من المتعافين من المرض، وأن المتعافين من المرض وحصلوا على التطعيم لديهم أجسام مضادة أعلى بكثير من المطعمين فقط.

وبحسب مجلة "Scientific Reports"، اكتشف العلماء أيضا أن العديد من كبار السن الذين تعافوا من الفيروس في بداية الجائحة، بعكس الشباب، يحتفظون بمناعة جيدة مضادة لمتغير "دلتا".

وتقيم معظم الدراسات مستوى الأجسام المضادة لدى المطعمين والمتعافين من كورونا، ولكن علماء جامعة مونتريال الكندية، قرروا مقارنة مستوى المناعة بين ثلاث فئات من السكان- المتعافين بعد الإصابة بالشكل الخفيف، المتعافين والمطعمين ضد الفيروس، والمطعمين فقط.