الجمعة 15 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الأخبار

مصر وروسيا تبحثان تعزيز التبادل التجاري بين البلدين

وزارة الخارجية
وزارة الخارجية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال سامح شكري وزير الخارجية، إن مشاوراته اليوم الإثنين، مع نظيره الروسى سيرجى لافروف في موسكو، تناولت شهدت تفاهما في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف شكري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع سيرجى لافروف وزير الخارجية الروسية، أن المشاورات تناولت تعزيز التعاون في مجال السياحة والتبادل التجاري بين البلدين وأوجه العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون فى كافة المجالات.

وأشار شكري إلى أنه بحث مع لافروف  تطورات اللقضايا الإقليمية وفي مقدمتها الأزمة الليبية والقضية الفلسطينية وتطورات الأوضاع في سوريا إضافة إلى مستجدات قضية سد النهضة.
أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن بلاده تقف مع الدور المركزى للأمم المتحدة فى حل الأزمات الدولية على أساس الاتفاقيات المبرمة، منوها بأنه يجري إنجاز المشاريع الاستثمارية مع مصر، وبالدرجة الأولي محطة الطاقة النووية "الضبعة"، فضلا عن تشكيل منطقة صناعية روسية في مصر.

وقال لافروف - خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية سامح شكري بالعاصمة موسكو، اليوم الاثنين، إن "اللجنة الحكومية الاقتصادية للتعاون التجاري والاقتصادي المشتركة، ناقشت أنواع التطور في العلاقات بين روسيا ومصر".

وفيما يتعلق بالقضية الليبية، قال وزير الخارجية الروسي إنه "تم تبادل الآراء حول الوضع في ليبيا، وكيف يمكن للاعبين الإقليميين والدوليين تقديم المساعدة للشعب الليبي، كما جرى العام الماضي عبر مؤتمر برلين".

كما أكد دعم روسيا لعملية الانتخابات وتعزيز الهيئات الحكومية وتشكيل القوات المسلحة الموحدة، مضيفا: "لدينا موقف واحد تجاه سحب القوات الأجنبية، والتي يجب أن تتم على مراحل وبشكل متناغم وتدريجي"، مشيرا إلى أهمية دور البعثة الدبلوماسية للأمم المتحدة في ليبيا وضمان عملها الأرض لتحقيق التسوية.

وفيما يتعلق بالسياحة بين مصر وروسيا، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف "نعمل على تطوير مجال السياحة، كما نعمل على بدء الرحلات الجوية بين المدن الروسية والمنتجعات المصرية"، منوها بأن العلاقات بين البلدين تطورت وتحسنت، خاصة في المجالات الاقتصادية والمالية.

وحول التسوية السياسية للأزمة السورية، أوضح لافروف أنه تحدث مع شكري بشكل تفصيلي عن هذه القضية على أساس (القرار 22/54)، وللحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسلامتها، مضيفا أنه تمت الإشارة إلى الدور الرئيسي لتقديم المساعدة للسوريين في تجاوز تداعيات الأزمة التي امتدت لعدة سنوات، والعمل على عدم تسييس تقديم المساعدات الإنسانية إلى هذا البلد.

وبخصوص القضية الفلسطينية، قال لافروف "لدينا موقف موحد تجاه تشكيل الدوليتين في حل الأزمة الفلسطينية والمبني على حل كافة المسائل فقط عبر المحادثات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، مؤكدا دعم مثل هذه المحادثات والوقوف مع استئناف عمل الرباعية الدولية بمشاركة الجامعة العربية وروسيا.

وشدد على أن مصر تعمل كل ما بوسعها لتقديم المساعدة للفلسطينيين لتوحيدهم، منوها بأن المحادثات كانت مفيدة ومثمرة وتعكس التعاون عالي المستوى بين مصر وروسيا.