الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

فضائيات

سامح عاشور: طنطاوي نجح في اختيار من يخلفه بمنصب وزير الدفاع

المشير طنطاوي
المشير طنطاوي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكد سامح عاشور، عضو مجلس الشيوخ،  أن الراحل المشير محمد حسين طنطاوي نجح في اختيار من يستخلف مكانه عندما غادر منصبه كوزير للدفاع.
وأضاف " عاشور "، في مداخلة هاتفية لبرنامج " على مسؤليتي "، على فضائية "صدى البلد"، مساء اليوم الثلاثاء، أن المشير طنطاوي استمع واستجاب لمطالب الشعب عندما كان رئيسا للمجلس العسكري.
وأردف "عضو مجلس الشيوخ "، أن المشير طنطاوي كان يتسم بحكمة شديدة، ولم يرد أن ينفرد المجلس العسكري بحكم البلاد، حتى إنه أسس المجلس الاستشاري المشكل من الشخصيات العامة التي تمثل قطاع كبير من المجتمع.
ونوه "سامح عاشور، عضو مجلس الشيوخ، إلى أن المجلس العسكري بقيادة المشير طنطاوي، وكان يتعامل بحكمة مع الشارع وإرادة الشعب.

 نعى الرئيس عبدالفتاح السيسي، المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، الذي وافته المنية اليوم الثلاثاء.
وقال بيان الرئاسة: "إن الرئيس السيسى، إذ ينعى للأمة رجلًا كانت له صفات الأبطال، فإنه يعرب باسمه وباسم شعب مصر وحكومتها عن خالص عزائه ومواساته لأسرة الراحل المشير محمد حسين طنطاوى، ويدعو المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته جزاء صالح أعماله للوطن".
وأضاف البيان: "لقد فقدت مصر رجلا من أخلص أبنائها وأحد رموزها العسكرية الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن.. المغفور له المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق.. بطلًا من أبطال حرب أكتوبر المجيدة ساهم خلالها في صناعة أعظم الأمجاد والبطولات التي سُجلت بحروف من نور في التاريخ المصري.. قائدًا … ورجل دولة تولى مسئولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة تصدى خلالها بحكمة واقتدار للمخاطر المحدقة التي أحاطت بمصر".

وتوفى اليوم الثلاثاء المشير محمد حسين طنطاوى وزير الدفاع الأسبق، بعد رحلة طويلة من العطاء ومسيرة وطنية من أجل الحفاظ على مصر.

وتخرج طنطاوي في الكلية الحربية المصرية سنة 1956، ثم كلية القادة والأركان وشارك في حرب 1967 وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973 حيث كان قائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة وبعد الحرب حصل على نوط الشجاعة العسكري ثم عمل في عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم في أفغانستان وتدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1991م وحصل على رتبة المشير في 1993.

وتولى رئاسة مصر بصفته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك في 11 فبراير 2011 وظل حتى قيام الرئيس المنتخب بأداء اليمين الدستورية وتسلم منصبه في 1 يوليو 2012. أُحيل للتقاعد بقرار رئاسي من الرئيس السابق محمد مرسي في 12 أغسطس 2012، ومنح قلادة النيل وعين مستشارًا لرئيس الجمهورية.

وشغل طنطاوي مناصب قيادية عديدة في القوات المسلحة المصرية قبل تكليف الرئيس السابق محمد حسني مبارك له بتولي مسئولية القيادة العامة للقوات المسلحة.