الإثنين 03 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة لايت

فوائد البلازما وأسباب نقصها في الدم

البلازما
البلازما
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
البلازما سائل من مكونات الدم ذو لون أصفر فاتح، ويمثل أكثر من نصف محتوى الدم الموجود في أجسادنا بما يعادل 55%، والنسبة المتبقية تتكون من خلايا الدم الحمراء والبيضاء إلى جانب الصفائح الدموية، ويحتوي الدم على أربعة مكونات رئيسية هي كل من البلازما، والخلايا الحمراء والبيضاء من الدم، بالإضافة إلى الصفائح الدموية، ويلعب كل من المكونات الأربعة دورًا هامًا للحفاظ على الحياة وعلى صحة الجسم، وتبرز "البوابة نيوز" أهمية البلازما وأسباب نقصها وفقا لموقع dailymedicalinfo.
-أهمية البلازما:
1-الحفاظ على ضغط الدم.
2-تخثر الدم.
3-تقوية مناعة الجسم.
4-نقل الكهارل مثل الصوديوم والبوتاسيوم للعضلات.
5-نقل العناصر الغذائية مثل الجلوكوز والأحماض الأمينية، والدهون والفيتامينات، من الجهاز الهضمي إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
6-نقل الأكسجين لأجزاء الجسم المختلفة ثم نقل ثاني أكسيد الكربون إلى الرئتين لإخراجه.
7-إزالة الفضلات الناتجة عن التمثيل الغذائي الخلوي، ونقلها إلى الكلى والرئتين والجلد للتخلص منها. نقل الهرمونات لأعضاء الجسم المختلفة.
8-تنظيم درجة حرارة الجسم.
-أسباب نقص البلازما في الدم:
1-وجود مشكلات بالكلى أو في الكبد.
2-سوء التغذية وما ينتج عنها من نقص بالفيتامينات والأملاح.
3-وجود اضطرابات أو مشكلات بالأمعاء.
4-ظهور كدمات على سطح الجلد.
5-تجلط الدم ببطء بعد التعرض لجرح أو إصابة.
6- ضعف المناعة وسهولة الإصابة بالعدوى والأمراض.
7-ضعف وتكسر الأظافر.
8-تساقط الشعر.
9-الطفح الجلدي.
10-الإحساس بالغثيان.
11-الشعور بالصداع.
-علاج أمراض بلازما الدم:
يندرج علاج انخفاض البلازما الموجودة في الدم تحت خطة علاج اضطرابات خلايا الدم، والتي تعتمد بشكل عام على سبب الانخفاض وعمر المريض وحالته الصحية، ومن أشهر الاضطرابات التي تتعلق بمشكلات بلازما الدم، هو مرض الورم النقوي المتعدد، وهو أحد أنواع السرطانات التي تصيب البلازما في الدم، ويكون العلاج الخاص بها كالتالي: العلاج الموجه والغرض منه يكون علاج العوامل غير الطبيعية المسئولة عن بقاء الخلايا السرطانية على قيد الحياة، من خلال مجموعة من الأدوية المختلفة. العلاج البيولوجي ويستهدف هذا العلاج الجهاز المناعي ليقوم بتحديد ومحاربة الخلايا السرطانية من خلال مجموعة من الأدوية.
زراعة الخلايا الجذعية أو كما يعرف البعض هذا الإجراء بزرع نخاع العظم، ليتم فيه القيام بعملية استبدال وتغيير للنخاع التالف بآخر سليم.