رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تفاصيل التقرير السنوي لمجلس السياحة العالمي.. أمريكا والصين الأقل خسارة من كورونا بفعل الحركة الداخلية.. بريطانيا تتراجع للمركز الثامن وألمانيا في الرابع.. و52 مليون عامل فقدوا وظائفهم

الجمعة 14/مايو/2021 - 06:42 م
البوابة نيوز
حنان محمد
طباعة
أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن المجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) أن الولايات المتحدة حافظت على مكانتها كأكبر سوق عالمي للسفر والسياحة في ظل أزمة كورونا، على الرغم من معاناتها من انخفاض هائل بنسبة 41٪ في الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي، ولكن حركة السفر الداخلية نظرا لضخامة مساحتها جعلتها أفضل حظا.

تفاصيل التقرير السنوي
وأفاد تقرير صدر عن المجلس اليوم الجمعة، بأن الصين حافظت أيضًا على مكانتها كثاني أكبر سوق للسفر والسياحة، لكنها شهدت انخفاضًا حادًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 59.9٪ مع تحسن طفيف في اليابان في ترتيبها -من الرابع إلى الثالث- حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي بما يقرب من نصف الصين، بنسبة 37٪ فقط.
وفي الوقت نفسه، تراجعت المملكة المتحدة، التي احتلت في عام 2019 باعتبارها خامس أكبر سوق للسفر والسياحة في العالم، ثلاث مراتب لتحتل المرتبة الثامنة، مع استمرار انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 62.3٪، وتسببت قيود السفر المستمرة، والحجر الصحي غير الضروري، في معاناتها من أكبر انهيار لأكبر 10 أسواق للسفر والسياحة.
جاءت تلك الإحصائيات من تقرير التأثير الاقتصادي لعام 2021 (EIR)، والذي يوضح التأثير المدمر لجائحة COVID-19، على قطاع السياحة والسفر.

تفاصيل التقرير السنوي
وقالت جلوريا جيفارا، المدير التنفيذي للمجلس: "مع وجود أخبار إيجابية من جميع أنحاء أوروبا حول إعادة الفتح التدريجي للحدود، نأمل أن نرى العديد من البلدان تتبنى نهجًا قائمًا على التعامل مع المخاطر بشكل أكبر، حيث سيؤدي ذلك إلى استعادة التنقل بأمان من خلال الاختبارات السريعة وبروتوكولات الصحة والنظافة بالإضافة إلى فائدة طرح التطعيم للجميع".
وأضافت: "إن الحاجة الملحة لاستعادة السفر الدولي واضحة بشكل صارخ بعد إصدار بيانات WTTC التي تظهر أن قطاع السفر والسياحة العالمي عانى بشدة بشكل غير متناسب بسبب الوباء، فعلى الصعيد العالمي، شهدت البلدان انخفاضًا متوسطًا في مساهمة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 49.1٪، بينما انكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3.7٪ فقط العام الماضي، مما يوضح كيف أدت قيود السفر إلى خفض مساهمة السفر والسياحة في الاقتصادات حول العالم بشكل كبير".
وتابعت جيفارا: "ومع ذلك، على الرغم من قيود السفر المصممة للحد من انتشار الوباء، حافظت الولايات المتحدة والصين على موقعهما كأول وثاني أكبر أسواق السفر والسياحة، لكن كل من الولايات المتحدة والصين عانتا من انخفاضات مدمرة في مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي لكل منهما، حيث شهدت المملكة المتحدة الانهيار الأكثر ضررًا في الأسواق العشرة الأولى مع انخفاض مساهمة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 62.3٪".
ونوهت: "نعتقد أن هذا يظهر أن الإجراءات المفهومة والمضللة لكبح COVID-19 مع قيود السفر الضارة غير الفعالة مثل الحجر الصحي، تلحق الضرر أكثر مما تنفع، وتنتهي في النهاية بسحق الاقتصادات التي صُممت لحمايتها، فنرى إنه أمر مدمر للغاية عندما نعلم أن واحدة من كل أربع وظائف جديدة تم توفيرها في عام 2019 كانت في السفر والسياحة، لذلك سيكون القطاع حيويًا للغاية لدفع الانتعاش الاقتصادي العالمي، وعلينا أيضا أن نضغط من أجل استئناف السفر بشكل أسرع لاستعادة 62 مليون وظيفة فقدت العام الماضي والعديد من الملايين الأخرى التي لا تزال معلقة في الميزان".

تفاصيل التقرير السنوي
وفي تقريره، أكد المجلس تراجع ألمانيا من المركز الثالث إلى المركز الرابع، بعد انخفاض بنسبة 46.9٪ في مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، وفي الوقت نفسه، صعدت إيطاليا مرتبة واحدة من السادس إلى الخامس، على الرغم من انخفاض مساهمة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 51٪، والجدير بالذكر أن فرنسا، الوجهة الأكثر شهرة في العالم من حيث أعداد الزوار الدوليين، ارتفعت مرتبة واحدة من السابع إلى السادس، على الرغم من انخفاض مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي بنحو النصف (48.8٪).
وكشفت أبحاث WTTC 2021 EIR أن قطاع السفر والسياحة العالمي عانى من خسارة ما يقرب من 4.5 تريليون دولار أمريكي في عام 2020 بسبب تأثير COVID-19، مع فقدان ما يقرب من 62 مليون وظيفة، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 18.5 ٪، مما ترك 272 مليون موظف فقط الصناعة على مستوى العالم.
"
هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟

هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟