رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

خبير: خروج السفينة الإيرانية "سافيز" من الخدمة بعد استهدافها

الأربعاء 07/أبريل/2021 - 07:10 م
البوابة نيوز
محمد خيري
طباعة
قال الدكتور محمد محسن أبو النور، رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية "آفايب"، إن استهداف السفينة الإيرانية "سافيز" قرب سواحل إريتريا تسبب في إخراج تلك السفينة من الخدمة نهائيًا من خلال إعطاب الأجهزة الخلفية للسفينة، فضلًا عن أن ذلك الخبر يأتي في سياق تبادل العمليات البحرية والاستخباراتية بين إيران وإسرائيل.
وأضاف أبو النور في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" أن السفنية سافيز الإيرانية تعمل قرب السواحل الجيبوتية والإريترية، لأن إيران أنشأت قاعدة عسكرية في إريتريا خلال فترة حكم الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد بالتعاون مع رئيس إريتريا في ذلك الوقت أسياس أفورقي عام 2005، ما يجعل من تلك المنطقة إحدى أهم المناطق التي تشرف عليها إيران استخباراتيًا وبحريًا لا سيما أنها على الضفة الغربية من اليمن حيث الدعم الإيراني للحوثيين.
وأشار رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية إلى أن إسرائيل لجأت إلى ذلك الأسلوب لسببين أولهما أن إيران تحاول أن تستفز إسرائيل وتقوم بعمليات مماثلة في شمال بحر عمان أو جنوب مضيق هرمز، لافتًا إلى أن إسرائيل أعلنت عن الحادث حتى تقول لإيران أنها لها اليد الطولى استخباراتيا في مواجهة إيران في الإقليم، فضلًا عن رغبة إسرائيل في التصرف بمعزل عن الإدارة الديمقراطية الجديدة في عهد جو بايدن.
ولفت إلى أن رد الفعل الإيراني سيتمثل في رد مماثل أو هجوم إعلامي وعلى المدى المتوسط ستلجأ لعمليات مماثلة ضد قطع إسرائيلية في شرقي المتوسط قبالة السواحل السورية ويمكنها نوعًا ما أن تقوم بعمليات مماثلة ضد سفن إسرائيلية.
وتابع: نحن الآن أمام استعراض قوى بين كل من إيران وإسرائيل، فإسرائيل تود أن توجه رسالة لإيران بأنها ماهرة استخباراتيًا في تلك المنطقة، وأنها تعرف كل التفاصيل المتعلقة بالنشاط الإيراني الاستخباراتي، حيث إن تلك المنطقة من أهم المناطق للطرفين استخباراتيًا، متوقعًا أن تزيد حدة التوتر بين الجانبين، لا سيمًا مع توقع تولي رئيس عسكري رئاسة إيران ما يعقد المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟

هل تتوقع ارتفاع أسعار العقارات مع قرب تطبيق مبادرة البنك المركزي للتمويل؟