رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بعد وصف مخرجته بـ"الخائنة".. حظر عرض "Nomadland" في الصين

السبت 06/مارس/2021 - 11:18 ص
البوابة نيوز
هيثم مفيد
طباعة
حظرت السلطات الصينية عرض فيلم الدراما "Nomadland" للمخرجة الأمريكية ذات الأصول الصينية كلوي تشاو، من صالات السينما المحلية، بعد تداول تصريحات قديمة لتشاو تهاجم فيها بلدها الأم.

وفاز الفيلم، الذي تقوم ببطولته النجمة فرانسيس ماكدورماند، الأسبوع الماضي، بجائزتي جولدن جلوب كأفضل فيلم درامي وأفضل إخراج، لتصبح تشاو أول امرأة تفوز بجائزة أفضل فيلم درامي وثاني امرأة تحصد جائزة الإخراج طوال 78 عاما، بعد المخرجة باربرا سترايسند عن فيلم "Yentl". وهي أيضًا أول امرأة آسيوية تفوز بجائزة أفضل فيلم درامي كمنتج.

في البداية، تم الاحتفال بفوز تشاو الأسبوع الماضي في الصين، حيث وصفت وسائل الإعلام الحكومية المخرجة المولودة في بكين بأنها "المخرجة الصينية" و"فخر الصين". كما وافقت سلطات السينما الصينية على إطلاق الفيلم محليًا في 23 أبريل من خلال التحالف الوطني لدور السينما التي تدعمها الحكومة.

بحث مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في مقابلات إعلامية قديمة مع تشاو بعد فترة وجيزة من فوزها التاريخي والتي بدت وكأنها تنتقد بلدها. حيث وصفت الصين خلال مقابلة لها مع مجلة "Filmmaker" عام 2013، بأنها "مكان توجد فيه أكاذيب في كل مكان"، بالإضافة إلى مقابلة أخرى مع وسائل الإعلام الأسترالية زُعم أنها قالت فيها "الولايات المتحدة الآن بلدي". ودفعت التعليقات مستخدمي الإنترنت إلى وصفها بـ "الخائنة".

وغطت صحيفة جلوبال تايمز المملوكة للدولة رد الفعل، قائلة إن تشاو أدلت "بتعليقات مثيرة للجدل" بعد يوم من الإشادة بها ووصفتها بأنها "فخر الصين".

عُرض فيلم "Nomadland" لأول مرة في الدورة ال77 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في 11 سبتمبر، وفاز بجائزة الأسد الذهبي. كما حصد جائزة اختيار الجمهور بمهرجان تورنتو السينمائي، ونال مؤخرًا عدد من جوائز دوائر النقاد في الولايات المتحدة الأمريكية.

تدور أحداث الفيلم بعد الانهيار الاقتصادي لمدينة تابعة للشركة في ريف نيفادا، حيث تستكشف فيرن (فرانسيس مكدورماند)، حياة خارج المجتمع التقليدي كبدو رحل في العصر الحديث. لقد فقدت كل شيء في فترة الركود العظيم وتسعى للحصول على الحكمة والضيافة من البدو الرحل في الحياة الواقعية في الولايات المتحدة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟

هل تؤيد شعار "اتفرج وبعدين احكم" على دراما رمضان هذا العام؟